شركة روسية تخطط للتوسع في الطاقة النووية في أفريقيا

19 مايو 2016
الصورة
من داخل محطة نووية تابعة لشركة "روساتوم" (Getty)
+ الخط -

تخطط شركة "روساتوم" الحكومية الروسية، المتخصصة في الطاقة النووية، لتوقيع اتفاقيات تعاون مع كينيا وأوغندا وزامبيا لوضع الأساس لنشاط موسع في دول أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، يتجاوز خططها لبناء محطات للطاقة النووية في شمال أفريقيا.

وأعربت "روساتوم" عن ثقتها في قدرتها على منافسة الصين وفرنسا وكوريا الجنوبية في مناقصة جنوب أفريقية مزمعة لبناء محطات طاقة نووية بقدرة تسعة آلاف و600 ميغاوات في أكبر دولة صناعية في القارة.

وترى الشركة أن هناك أيضا آفاقا للمزيد من الصفقات في المنطقة بدءا من بناء المحطات إلى توريد وقود المفاعلات.

وستحدد الاتفاقيات المتوقع إبرامها، إضافة إلى ما تم التوصل إليه مع نيجيريا وغانا، كيفية تعاون الأطراف الموقعة بشأن الاستخدامات السلمية للعلوم النووية في مجالات الطب والزراعة والطاقة.

وقال فيكتور بوليكاربوف، نائب رئيس "روساتوم" لأفريقيا جنوب الصحراء، اليوم الخميس: "هذه هي الخطوة الأولى نحو علاقات أوثق مع أفريقيا وتعاون عن كثب أكثر. نريد أن تصبح جنوب أفريقيا نقطة انطلاقنا نحو بقية أفريقيا. نريد أن نؤسس كتلة نووية تضم مجموعة من الشركات هنا، والتي يمكنها أن تتعاون معنا في أفريقيا".

ومحطة كويبيرغ، الواقعة بالقرب من كيب تاون في جنوب أفريقيا، والتي تبلغ طاقتها 1800 ميغاوات، هي المحطة النووية الوحيدة في القارة للأغراض التجارية في الوقت الحالي، وإن كانت "روساتوم" تعتزم تشييد محطة نووية في مصر يتوقع أن يكتمل بناؤها بحلول عام 2022.

دلالات

المساهمون