سوريّون يهتفون في خيمهم للمونديال

سوريّون يهتفون في خيمهم للمونديال

مجد أمين

avata
مجد أمين
30 يونيو 2018
+ الخط -

على الرغم من الآلام، يبحث السوريّون عمّا يبعدهم، ولو قليلاً، عن مرارة الحياة في ظلّ الحرب المستمرة في بلادهم منذ سبع سنوات، سواء في المخيّمات أو بين ركام المنازل المدمرة، وأحياناً في المقاهي الشعبية. ويجتمع السوريون في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام ليتابعوا مجريات كأس العالم في عام 2018، والتي تستضيفها روسيا.

أدهم سعيد (18 عاماً)، نازح من ريف دمشق، وتحديداً من القلمون الشرقي. يومياً، يجتمع ومجموعة من أصدقائه الذين يشاركونه الإقامة في مخيم دير بلوط غرب محافظة حلب، في خيمته التي تحولت إلى صالة تشجيع مصغرة. فيها، يتابعون مجريات المونديال عبر جهاز التابلت الذي يمتلكه أدهم، ويعتبر حجمه كبيراً نسبياً بالمقارنة مع هواتف أصدقائه. يقول لـ "العربي الجديد": "صراخنا يعلو في هذه الخيمة. لكلّ واحد فينا منتخبه المفضل. شخصيّاً، كنت أشجع المنتخب المغربي كونه عربياً، وتمنيت له الفوز وهو يستحق. ومن بين الفرق غير العربية، فأنا ألماني من دون منازع".



يضيف أدهم: "ربّما يتعجّب البعض من حالنا هذه. في مثل هذه الخيام، نهتم بكأس العالم ونتابع مجرياتها. لكنّ من يعيش معنا يدرك تماماً أننا في حاجة إلى بعض الترفيه وتفاصيل قد تخفف عنّا ولو قليلاً قساوة التهجير وصعوبة البعد عن مدننا وقرانا".

ليس بعيداً عن دير بلوط، انتشرت في محافظة إدلب وريفها شاشات عملاقة وضعها أصحاب المقاهي الشعبية بهدف جذب الشباب لحضور المباريات في أجواء حماسية لم تشهدها المحافظة خلال الفترات الماضية.



سامر أبو علي صاحب أحد هذه المقاهي، يتحدث لـ "العربي الجديد" عن الأجواء في مقهاه. يقول: "الإقبال على حضور المباريات في المقهى كبير جداً. هذه أول كأس للعالم تمر خلال الثورة في المحافظة في ظل تخفيف التصعيد والضربات الجوية التي كانت تستهدف أي تجمع سابقاً". يضيف: "زبائن المقهى الذين يأتون لحضور المباريات يتحدرون من كل المحافظات السورية، بعدما أصبحت إدلب جامعة لكل المهجرين من باقي مناطق سورية. هنا، تجد الحمصي والدمشقي والإدلبي ومشجعين لألمانيا والبرازيل والأرجنتين ومصر وباقي الفرق باستثناء المنتخبين الروسي والإيراني كونهما عدوين بالنسبة للشعب هنا، فجيوشهما تقصفنا".

يتابع أن هذه التجمعات اليومية أعطت روحاً للشارع الذي فيه المقهى، خصوصاً حين تعلو الصرخات والهتافات تشجيعاً للفرق المفضلة. "أشعر بالسعادة عندما أرى الناس في هذه الحالة".




من جهته، يعرب وائل حميدون من سكان مدينة إعزاز في ريف حلب الشمالي، عن خيبته بسبب أداء المنتخبات العربية في المونديال، والذي كان "سيئاً" على حدّ وصفه. يقول لـ "العربي الجديد": "لست من متابعي الرياضة بشكل كبير. لكن وسط الحال الذي نعيشه والممزوج دائماً بالمتاعب والآلام، بتنا نبحث عما يمكن أن يساهم في ترفيهنا ولو قليلاً. بدأت بمتابعة كأس العالم بسبب وجود عدد من الفرق العربية، خصوصاً المنتخب السعودي الذي كنت أشجعه. لكنّها أثبتت فشلها باكراً".

يضيف: "خذلان هذه المنتخبات العربية لنا كمشجعين جعلني أشعر بوجود رابط بينها وبين خذلان حكوماتها لنا كشعب سوري. علّق البعض الأمل عليهم للخلاص، لكنّنا تركنا إلى مصيرنا. يبدو أن الخذلان بات صفة ملازمة للعرب".



من جهته، يضع محمد رمّاح (25 عاماً) علم منتخب الأرجنتين على صفحته الشخصية على "فيسبوك". اختار متابعة المونديال في بيته في مدينة كفرزيتا في شمال ريف حماة. يشرح لـ "العربي الجديد" أنّه أنشأ مجموعة عبر "واتساب" لتبادل أخبار المونديال بين الأصدقاء، قائلاً: "اعتدنا خلال السنوات الماضية نشر أخبار الحرب، إضافة إلى الموت و الدمار الذي ما زال مستمراً في بعض المدن السورية، ولا بد أن نخرج من هذه الأجواء ولو قليلاً. لذلك، وبسبب شغفي بكرة لقدم، قررت التفرغ لكأس العالم. أشاهد كلّ المباريات في البيت، وأنشر كل الأخبار وأهم الصور والفيديوهات على المجموعة التي تضم عدداً من الأصدقاء والمعارف، خصوصاً أولئك الذين لا تتوفر لديهم الكهرباء غالباً، ولا يمكنهم تحميل المباريات عبر الإنترنت".




تجدر الإشارة إلى أن المونديال يأتي هذا العام في المناطق المحررة في الشمال السوري في ظل تضاعف عدد السكان من جراء عملية التهجير الكبيرة التي تعرضت لها مناطق في ريفي دمشق وحمص، و تناثرت المخيمات بين مدن الشمال وبلداته.

ذات صلة

الصورة
تظاهرات في إدلب ضد هيئة تحرير الشام، 24 مايو 2024 (العربي الجديد)

سياسة

اعتقل جهاز الأمن التابع لهيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً)، الجمعة، شابين اثنين من المشاركين في تظاهرات ضمن الحراك الثوري في ريف محافظة إدلب.
الصورة
قمع الحراك ضد "تحرير الشام"

سياسة

بعد أيام من تحذير زعيم هيئة تحرير الشام أبو محمد الجولاني من "تجاوز الخطوط الحمراء" تم استخدام القوة لوقف الحراك ضد "تحرير الشام" في إدلب.
الصورة
متطوعون في مبادرة لإعداد وجبات طعام بود مدني (فرانس برس)

مجتمع

زادت الحرب في السودان عدد المحتاجين الذين وقعوا ضحايا للظروف السيئة وواقع خسارتهم ممتلكاتهم وأعمالهم واضطرارهم إلى النزوح.
الصورة
إضراب معلمي إدلب العربي الجديد 9 مايو 2024

اقتصاد

نظم معلمون في مدارس محافظة إدلب الخميس، وقفة أمام مبنى رئاسة الوزراء التابعة لـ"حكومة الإنقاذ"، شمال غربي سورية، ضمن احتجاج المعلمين في إدلب لتحسين أوضاعهم

المساهمون