سلطنة عمان تعلن الإغلاق الاقتصادي التام بسبب كورونا

21 يوليو 2020
الصورة
سوق في سلطنة عمان (فرانس برس)
+ الخط -

قررت اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19) في سلطنة عمان، اليوم، الإغلاق التام بين محافظات البلاد ابتداء من يوم السبت الموافق 25 يوليو/ تموز الجاري إلى يوم السبت الموافق 8 أغسطس / آب المقبل.
وبحسب وكالة الأنباء العمانية، قررت اللجنة منع الحركة وإغلاق جميع الأماكن العامة والمحلات التجارية خلال المدة المذكورة من الساعة السابعة مساء وحتى الساعة السادسة صباحا، على أن يتم خلال فترة الإغلاق تكثيف الدوريات ونقاط السيطرة في الفترة النهارية.. مؤكدة استمرار منع التجمعات بكافة أنواعها خاصة صلاة العيد وأسواق العيد التقليدية والتجمعات، بحسب "رويترز".
واعتبرت أن هذه القرارات تأتي نظراً لزيادة أعداد المصابين بمرض كورونا (كوفيد-19)، وللحد من انتشاره حماية لأفراد المجتمع ودعما للقطاع الصحي وتعزيزا لقدراته على مواجهته.

 

وفي سياق آخر، أعلنت وزارة الصحة العمانية اليوم عن تسجيل 1487 إصابة جديدة بمرض فيروس كورونا، منها 1159 لعمانيين و328 لغير عمانيين، ليصبح العدد الكلي للحالات المسجلة في السلطنة 69887 وتماثل 46608 حالات للشفاء.
وذكرت الوزارة أنه تم تسجيل 11 حالة وفاة لمصابين بفيروس كورونا، ليبلغ العدد التراكمي للوفيات من هذا المرض 337 وفاة.

وأظهرت أرقام رسمية أن سلطنة عمان تحولت إلى تحقيق فائض في الميزانية في الأشهر الأربعة الأولى من العام بعد أن خفضت الإنفاق العام، في ظل تراجع أسعار النفط وأزمة فيروس كورونا.
وفي تطور آخر، ذكر التلفزيون الرسمي أن سلطان عمان، هيثم بن طارق آل سعيد، أعلن عن برنامج طارئ لقروض بلا فائدة للشركات الأكثر تأثراً بجائحة فيروس كورونا، وخصوصا الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم.

أظهرت أرقام رسمية أن سلطنة عمان تحولت إلى تحقيق فائض في الميزانية في الأشهر الأربعة الأولى من العام بعد أن خفضت الإنفاق العام

 

وبينما لجأت دول خليجية أخرى إلى الديون لملء خزائنها، تجنبت عمان الأسواق الدولية بعد ارتفاع تكاليف الاقتراض في الأشهر الماضية، حيث تبلغ قيمة السندات القائمة المستحقة على عمان ما يزيد عن 20 مليار دولار.
واظهرت الأرقام الصادرة عن المركز الوطني للإحصاء والمعلومات في سلطنة عمان أن التخفيضات الحادة في الإنفاق العام أدت إلى فائض قدره 134.2 مليون ريال (349.48 مليون دولار) في الفترة من يناير/ كانون الثاني إلى إبريل/ نيسان من عجز قدره 133.2 مليون ريال قبل عام.

المساهمون