سخرية وغضب من قاموس لهجة مغربية بدل العربية

09 ديسمبر 2016
الصورة
سبق لعيوش أن طالب بالتدريس بالعامية (تويتر)
+ الخط -


أحدث قاموس جديد للهجة المغربية جلبة على مواقع التواصل في المغرب. فقد وجه المتفاعلون سهام نقدهم وسخريتهم إلى رجل الأعمال المغربي نور الدين عيوش. وذلك بعدما أعلن إخراج أول قاموس مغربي للهجة المغربية على شاكلة قاموس اللغة العربية الفصحى.

وكان رجل الأعمال والإعلانات المغربي نور الدين عيوش قد جمع الصحافيين في منتصف الأسبوع للإعلان عن قاموس جديد متخصص في شرح كلمات اللهجة المغربية. وقال إن الانتهاء منه تطلب أربع سنوات من البحث من قبل خبراء مغاربة، مؤكداً أنه سيعمل على إعداد قاموس مماثل كل عامين. كما أعلن عن نيته إحداث نسخة إلكترونية من القاموس.

واشتهر نور الدين عيوش بالدفاع عن مشروع تعزيز اللهجة المغربية بدل اللغات الحية وعلى رأسها اللغة العربية الرسمية في البلاد. وسبق أن أثار ضجة بعد مطالبته باتخاذ اللهجة المغربية (الدارجة) لغة رسمية في التدريس.

وهذه المرة كسابقتها، لم يمضِ الإعلان عن القاموس من دون أن يثير حفيظة المغاربة. فقد وصفه معلقون بأنه خطوة أخرى في اتجاه تدمير الهوية العربية للبلد لصالح المشروع الفرنكوفوني المدعوم من الطبقة النافذة في البلاد. بينما اعتبر آخرون أنها مؤامرة على اللغة العربية.

وتنبأ ناشطون بمحاولات مقبلة لترجمة ممكنة للقرآن إلى اللهجة المغربية العامية. فيما انتقد آخرون فقر معجم الكتاب والذي لم يتجاوز 8000 كلمة مقابل لغة غنية كالعربية. كما رأى معلقون أن عيوش لا يحق له القيام بدور يهم هوية البلاد باعتباره غير مؤهل لذلك.

وجرّ القاموس على صاحبه الكثير من السخرية. وتناقل معلقون مقاطع من الكتاب تضمن كلمات خارجة على أنها من صميم اللهجة المغربية، ومقاطع أخرى لأمثال ساخرة من الحياة اليومية. وتساءل آخرون ما إذا أضاف إليها كلمات شبابية من الشارع. 



















المساهمون