ريم البنّا... إعادة توزيع الموسيقى والحياة

31 مارس 2019
الصورة
جاءت فكرة العمل التزاماً باستعادة ريم البنا (فيسبوك)
+ الخط -

في الذكرى السنوية الأولى لرحيل الفنانة الفلسطينية ريم البنا، أطلقت مجموعة من الموسيقيين ألبوم "R.I.M.I.X" إحياءً لهذه المناسبة. يضم العمل سبع أغانٍ بصوت ريم البنا، مُعاد توزيعها، نتاج لعمل أربع جهات موسيقية مستقلة؛ وهي: أغنية "الحلم" للموزع الموسيقي ناصر حلاحلة، و"يا ليل ما أطولك" للفلسطينية نور، وأغنيتا "شمس الهوى" و"كرمل الروح" لفرقة Ministry of Dub-Key الفلسطينية، وثلاث أغنيات لفرقة Checkpoint 303 التونسية، وهي: "أحبك"، و"مريم" و"أممية".

في حديث إلى "العربي الجديد" مع Checkpoint 303، تحدث موشا (أحد أعضاء الفرقة)، عن فكرة الألبوم: "جاءت من التزامنا ورغبتنا في التأكيد على استمرار صوت ريم البنا ورسالتها. هي لم تعد موجودة هنا للقيام بذلك، لذلك نحن جميعاً مدينون لها كثيراً، ونريد أن نفعل كل ما في وسعنا للتأكيد على استمرارية صوتها وأثره؛ ليس فقط مع أغانيها السابقة، وإنما من خلال إصدار إنتاجات جديدة لها أيضاً. فريم أرادت أن تلامس بموسيقاها الشباب والأجيال القادمة، ولذلك بدا لنا أن استخدام الموسيقى الإلكترونية الحديثة والإيقاعية الراقصة هي اتجاه واضح يجب أن نتخذه، خاصةً لأنها تلائم الفكرة وتتناغم مع ثقافة إعادة التوزيع".

وعن الروابط التي جمعته بريم البنا، يقول موشا: "تعاونت Checkpoint 303 مع ريم في عامي 2017 و2018، في ألبومها الأخير Voice of Resistance، الذي صدر في إبريل 2018 بإنتاج KKV الذي صدر في أوسلو، لذلك كان لدي الكثير من التقاطعات والنقاط التي تربطني بريم، ويمكنني أن أصف أن التعاون بيننا كان عاطفياً ومكثفاً للغاية، خاصةً مع تدهور وضعها الصحي في بداية عام 2018".

وعن التجهيز للألبوم، يقول موشا: "في فبراير 2019، اتصلت بالعديد من الفنانين من المشهد الموسيقي الفلسطيني البديل، وناقشت معهم فكرة العمل معاً في ألبوم R.I.M.I.X للإشادة بريم والاحتفال بتراثها وفنها ونشاطها مدى الحياة، ورحب الفنانون الذين اتصلت بهم بالفكرة واستجابوا على الفور، ذلك أن ريم كانت سخية للغاية وداعمة للفنانين الآندرغراوند والموسيقى البديلة في فلسطين والعالم العربي، ومن الطبيعي أن نشارك جميعنا بالعمل، فهي أيقونة فنية لها أثر كبير موسيقياً، بالإضافة لكونها إنسانة فريدة من نوعها".

وعن الأغاني الثلاث التي اختارتها Checkpoint 303 لتعيد إنتاجها، يقول موشا: "بالنسبة لأغنيتي "أحبك" و"مريم"، فهما من الأغاني التي كنت أعمل عليها بالفعل مع ريم، والموسيقي النرويجي باغ فيسلتوف كجزء من ألبوم ريم الذي تم إصداره العام الماضي. وأنا حقاً أحب هاتين الأغنيتين، وشعرت أنهما مناسبتان تماماً لفكرة الـ"ريميكس".

يتابع: "أما الأغنية الثالثة "أممية"، فاعتمدت فيها على التسجيلات الصوتية التي أرسلتها لي ريم في عام 2017، وكنا قد نظرنا بأمر تضمينها في ألبومها الأخير، ولكننا لم نفعل، لأنه لم يكن لدينا وقت لإدراجها ضمن الألبوم. ولذلك اعتقدت أنه من اللطيف أن أقوم بإصدارها كنسخة "ريميكس" ضمن الألبوم".

وعن ظروف إنتاج الألبوم، يقول موشا: "ساهم عضوا فرقة "Ministry of Dub-Key" ولاء سبيت وبرونو كروز بشكل نشط في إنتاج الألبوم، كما كانت علامة ريم البنا في النرويج "KKV" داعمة للمشروع، وساعدتنا في التأكد من إصدارنا على جميع المنصات الموسيقية بتاريخ 24 مارس/آذار 2019، وهو تاريخ تم اختياره رمزياً، لأنه يتزامن مع الذكرى السنوية الأولى لوفاة ريم البنا".

يضيف: "نأمل أن نتمكن من إصدار ألبوم Remix آخر في العام المقبل، مع المزيد من الفنانين، ونأمل أن نجعل هذا التقليد وسيلة لمواصلة تقديم صوت ورسالة ريم الجميلة إلى الجماهير في جميع أنحاء العالم".

ويضيف موشا: "أخيرًا، يعد اختيار أنماط مثل "الداب- كلاب" و"الهاوس" و"الإلكترونيكا" في الأغاني المعاد توزيعها خيارًا سيضمن أيضاً وصول صدى صوت ريم إلى قاعات الرقص والاحتفالات؛ وذلك لأن ريم أرادت أن يتم تذكرها والاحتفال بها بروح سعيدة وإيجابية، ولم ترغب أبدًا في أن يشعر أي شخص بالشفقة عليها، بل هي مثال على الإنسان القوي الذي يبتسم ويضحك في وجه الشدائد؛ فهي هكذا صمدت أمام احتلال فلسطين واحتلال جسدها بالسرطان، هي لم تكن ضعيفة أبداً، وكانت دائماً الأقوى. ولذلك فإن موسيقى R.I.M.I.X هي موسيقى مبهجة معدة للاحتفال".

في حديث إلى "العربي الجديد" مع الموسيقي ولاء سبيت، من فرقة "Ministry of Dub-Key"، سألناه عن سبب اختيار أغنيتي "شمس الهوى" و"كرمل" الروح"، فأجاب: "في البداية، أشير إلى أن شريكي برونو، هو من اختار المقطوعات الصوتية لريم. كما أنني أعتقد أن هناك شقين للجواب عن هذا السؤال: أولاً علاقتنا العاطفية والشخصية مع ريم، وبالذات مع الكلمات التي تؤديها بالأغنيتين. والشق الثاني هو التقني، كون العينات الصوتية التي استخدمناها ذات جودة مناسبة للعمل عليها بإعادة التوزيع، فاستطعنا أن نطوعها لخدمة المشروع وفكرة الريميكس".

يضيف سبيت: "من ناحية المعنى، أغنية "شمس الهوى" مثلاً، هي أغنية ذات كلمات عاطفية وتتحدث عن الحب. وكلنا نعرف كم كانت ريم محبة ومؤمنة بالحب كقيمة إنسانية أولى. وأما "كرمل الروح"، فهي أغنية تخاطب فيها ريم جبل الكرمل ورياح حيفا، لتخفف عن الأسير ألمه وبرده في إحدى زنازين الاحتلال الاسرائيلي، وعلى ما أعتقد أنها مهداة لأخيها فراس الذي كان معتقلًا حينها. وكموسيقيَين يسكنان جبل الكرمل في حيفا، تحاكي روحنا هذة الكلمات معنوياً وجغرافياً".

يوضح: "والاختيار كان بأن ندمج كلمات ريم وصوتها مع أسلوب "ريغي" الموسيقي ذي الأصول الجامايكية-الأفريقية، والذي هو في أساسه قائم على جوهر فكرة حركة الدَب-كي، التي نمزج فيها الفن الفلسطيني الشعبي مع فنون الشعوب المناضلة الأخرى حول العالم، كجسر صوتي يصل بين مناضلي العالم الأحرار. ويختم سبيت بالإشارة إلى أن ريم "من أوائل الفنانين الفلسطينيين الذين تعاملوا مع فكرة أخذ التراث والموروث الشعبي وإعادة قولبته بطريقة معاصرة ومغايرة عن المألوف، فهي رائدة في مجال عصرنة التراث، ونأمل أننا أوفينا لريم العهد، وأنها راضية بما قدمناه لها تكريماً وتخليداً لها".

المساهمون