ريال مدريد ومشكلة التغيير.. بين ضيق الوقت وعقود اللاعبين

ريال مدريد ومشكلة التغيير.. بين ضيق الوقت وعقود اللاعبين

08 مارس 2019
الصورة
بيريز رئيس نادي ريال مدريد (Getty)
+ الخط -

من السهل الحديث عن هوية اللاعبين المغادرين والقادمين المحتملين إلى نادي ريال مدريد في الموسم المقبل، واختيار أسماء من هنا وهناك، لكن في الحقيقة يبدو الأمر صعباً للغاية، في ظل الوقت القصير للقيام بعملية التغيير إضافة لعقود اللاعبين.

على سبيل المثال، يبدو مصير بعد اللاعبين مثل ماركو أسينسيو وألفارو أودريوزولا وتوني كروس ورافائيل فاران مبهماً للبعض، لكن بنسبة كبيرة سيكون وجودهم في الفريق الملكي الموسم المقبل شبه أكيد، مع استعادة مستواهم تدريجياً وتغيير العديد من الأمور.

الأمر الأكثر غموضاً وصعوبة هو موقف لاعبين آخرين مثل إيسكو وغاريث بيل وكذلك البرازيلي مارسيلو، الذين يُنظر إليهم بشكل مختلف وهناك شكوك بشأن مستقبلهم.

في الوقت الحالي، وبعد وداع مسابقة دوري أبطال أوروبا وكأس الملك، والابتعاد في سباق الدوري الإسباني، يحاول نادي ريال مدريد تحليل الأمور بهدوء، ودراسة وضع كلّ لاعب، بإلقاء نظرة على ما قدمه للفريق وما يُمكنه إضافته في المستقبل.

من دون شك ستكون هناك قائمة مغادرين، لكن ليس بأي ثمن أو مقابل، وسيتم تطبيق هذه القاعدة على الوافدين الجدد، إذ يطمح النادي إلى دمج روح الشباب بعناصر الخبرة، على ألا تكون أعمارهم بمثل سنّ البرازيلي فينيسيوس جونيور، الذي وُضع تحت ضغوطات كبيرة في الفترة الأخيرة.

هذا الأمر يعني أن الميرنغي لن يُنفق أرقاماً خيالية على أي لاعبٍ لمجرد ضم أسماء رنانة، ولن يقبل بيع لاعبيه بمبالغ منخفضة لمجرد أنه يريد التخلص منهم.

واختار الرئيس فلورنتينو بيريز قائمة المراكز التي يحتاج الفريق لتدعيمها، وهي بطبيعة الحال مدافع مركزي لمساعدة سرخيو راموس وفاران في ظل تواضع مستوى ناتشو، وظهير أيسر، ولاعبون في خط الوسط إضافة لمهاجم في خط المقدمة.


وسيضع النادي الملكي اللمسات الأخيرة على قائمة المرشحين النهائية بهدف الدخول في مفاوضات بوقت أبكر مما كان يفعل في العادة، قبل أن تزداد حدّة المنافسة مع بقية الأندية.

المساهمون