رونالدو يضرب "عصافير" بحجر واحد..ويفشل في كسر رقم ميسي

25 مايو 2015
الصورة
رونالدو واصل هوايته في تحطيم الأرقام التهديفية(العربي الجديد)
+ الخط -

واصل مهاجم نادي ريال مدريد الإسباني، البرتغالي كريستيانو رونالدو، هوايته في تحطيم الأرقام القياسية، وذلك بعدما أحرز ثلاثة أهداف "هاتريك" ليقود فريق العاصمة الإسبانية للفوز على نظيره خيتافي بنتيجة سبعة أهداف مقابل ثلاثة، وذلك في المباراة التي جمعت بين الفريقين مساء السبت على ملعب "سانتياغو بيرنابيو"، ضمن منافسات الجولة الثامنة والثلاثين والأخيرة من بطولة الدوري الإسباني لكرة القدم.

ورفع اللاعب الأفضل في العالم بعد "الهاتريك" الذي أحرزه في مرمى فريق خيتافي رصيده إلى "48" هدفاً، تربّع بها على عرش قائمة ترتيب هدّافي بطولة الدوري الإسباني لكرة القدم للمرة الثالثة في مسيرته والثانية على التوالي، مُتفوقاً بفارق خمسة أهداف على منافسه التقليدي مهاجم نادي برشلونة الإسباني، الأرجنتيني ليونيل ميسي، ليصبح أول لاعب في تاريخ فريقه ينهي موسمين متتاليين في صدارة هدافي الدوري منذ "هوغو سانشيز" في عام 1992.

وأصبح مهاجم نادي ريال مدريد بعد وصوله إلى "48" هدفاً أول لاعب مدريدي يصل إلى هذا الرقم من الأهداف، حيث كسر رقمه القياسي الشخصي لعدد الأهداف المسجلة في موسم واحد في الدوري والذي سجله موسم 2011-2012 عندما أحرز آنذاك 46 هدفاً.

وبات نجم كرة القدم البرتغالية أيضاً اللاعب الأول في تاريخ بطولة الدوري الإسباني لكرة القدم الذي ينجح في تسجيل "الهاتريك" في ثماني مناسبات خلال موسم واحد، كما أضحى أول لاعب في تاريخ كرة القدم الإسبانية ينجح في تسجيل "27" هاتريك.

وفضَّ "كريستيانو" شراكته مع منافسه التقليدي الأرجنتيني، ليونيل ميسي، بعدما ضمن رونالدو الفوز بجائزة الحذاء الذهبي لأفضل هداف في ملاعب كرة القدم الأوروبية هذا الموسم، ليُتوج بهذه الجائزة للمرة الرابعة في تاريخه، حيث سبق له الفوز فيها لأول مرة عام 2008 بقميص مانشستر يونايتد الإنجليزي، وعامي 2011 و2014 بقميص النادي الملكي، ليُصبح الأكثر تتويجاً بهذه الجائزة، بعدما فض شراكته مع "ميسي" الذي كان يشاركه، إذ فاز بنفس الجائزة ثلاث مرات.

وأضحى هدّاف النادي الملكي أكثر اللاعبين في ملاعب كرة القدم الأوروبية تسجيلاً للأهداف في الرأس بإجمالي 17 هدفاً، فضلاً عن ذلك فقد أصبح أيضاً أكثر اللاعبين تسجيلاً للأهداف من الضربات الحرة في بطولة الدوري الإسباني خلال العقدين الأخيرين الماضيين، بعد أن وصل بعد هدفه في مباراة خيتافي إلى هدفه السابع عشر ليتفوق على الظهير الأيسر السابق لنادي ريال مدريد، البرازيلي روبرتو كارلوس، صاحب الـ 16 هدفاً.

كما نجح قائد المنتخب البرتغالي الأول لكرة القدم في تحطيم رقمه القياسي الشخصي لعدد الأهداف المسجلة في موسم واحد في جميع المسابقات، بعد أن رفع رصيده إلى 61 هدفاً ليتفوق بفارق هدف واحد عن مجمل الأهداف التي سجلها في موسم 2011-2012 عندما أحرز في ذلك الوقت 60 هدفاً.

ورغم تحطيم اللاعب الأفضل في العالم لكل هذه الأرقام القياسية، إلا أنّه قد فشل في الوصول إلى الرقم القياسي في تسجيل الأهداف لأكبر عدد ممكن من المباريات في بطولة الدوري الإسباني لكرة القدم، والذي يحمله منافسه التقليدي، الأرجنتيني ليونيل ميسي، الذي نجح في تسجيل 50 هدفاً خلال موسم واحد في بطولة الدوري الإسباني لكرة القدم، موسم 2011-2012.

اقرأ أيضاً..
رونالدو يدعم أنشيلوتي.. والمدرب يرمي الكرة في ملعب الإدارة
بورتو.. أسرار خفية وراء صناعة أسطورة الكرة البرتغالية!

المساهمون