رغم خيانة كوتينيو..جماهير ليفربول تبقى وفية وتصفق للاعب البرازيلي

(فيديو) رغم خيانة كوتينيو..جماهير ليفربول تبقى وفية وتصفق للاعب البرازيلي

14 سبتمبر 2017
+ الخط -
كان الجميع ينتظر في مختلف أنحاء العالم اللحظة التي سيدخل فيها النجم البرازيلي فيليب كوتينيو إلى أرضية ملعب "أنفيلد رود" معقل نادي ليفربول للمرة الأولى بعد الأحداث التي حصلت في الميركاتو الصيفي، خلال الجولة الافتتاحية لمسابقة دوري الأبطال أمام نادي إشبيلية.

ولم يشارك كوتينيو في أي مباراة مع ناديه ليفربول في الدوري الإنكليزي أو حتى الدور التمهيدي لمسابقة دوري الأبطال، وذلك بعدما طلب مغادرة ليفربول إلى برشلونة لتعويض رحيل مواطنه نيمار دا سيلفا الذي انتقل إلى باريس سان جيرمان مقابل 222 مليون يورو.

وأكدت جماهير الريدز أنها مثال يحتذى به في التشجيع في مختلف أنحاء العالم، وذلك حين صفقت لكوتينيو بعد دخوله أرضية الميدان بدلاً من الألماني إيمري كان، لتفتح بالتالي معه صفحة جديدة.

وتعتبر جماهير ليفربول من الأوفى في العالم، وهي التي ساندت فريقها سنوات طويلة بالرغم من عدم تحقيقه لقب الدوري المحلي منذ عام 1989 كما أنها دعمت في المباراة الأخيرة أمام إشبيلية البرازيلي فيرمينيو بعدما أضاع ضربة الجزاء. يُذكر أن كوتينيو سيحاول تقديم كل ما لديه من أجل التواجد مع منتخب بلاده في كأس العالم 2018 في روسيا.

(العربي الجديد)

ذات صلة

الصورة
العربي الجديد

رياضة

يشهد عالم الرياضة عامة، وكرة القدم على وجه الخصوص، العديد من اللفتات الإنسانية. فرغم المنافسة التي تطغى أحياناً على أغلب الأحداث، فإنه تبقى للجانب الانساني مساحة كبيرة بشكل دائم.

الصورة

رياضة

سيكون الملعب الأولمبي في العاصمة الإيطالية روما مسرحاً لقمة المنتخب الإيطالي ونظيره التركي، في المباراة الافتتاحية لمنافسات كأس الأمم الأوروبية (يورو 2020)، في إطار مباريات المجموعة الأولى من البطولة القارية.

الصورة
زكريا غيلان

رياضة

أعرب نجم المنتخب المغربي للشباب، زكريا غيلان، عن سعادته بالتواجد داخل فريق بقيمة برشلونة، مشدداً في حوار خصّ به "العربي الجديد"، على أنه يأمل في تطوير مؤهلاته الفنية والبدنية، حتى يستطيع التواجد داخل الفريق الأول للبارسا، وتمثيل أسود الأطلس مستقبلاً.

الصورة
Getty

رياضة

يتصدر مبدأ "كرة القدم أهداف" المشهد في اللعبة الشعبية الأولى بالعالم، لكن قد لا تكمن كل المتعة في اللمسة الأخيرة واهتزاز الشباك، بل ربما يكون السحر في اللمسة قبل الأخيرة أو في عملية بناء الهجمة.

المساهمون