رصد قطار لكيم بمدينة ساحلية وسط تكهنات بشأن صحته

رصد قطار لزعيم كوريا الشمالية بمدينة ساحلية وسط تكهنات بشأن صحته

26 ابريل 2020
ظهر كيم للمرة الأخيرة في 11 إبريل (فرانس برس)
+ الخط -
رصدت صور أقمار صناعية قطاراً يرجح أنه للزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون في منتجع في شرق كوريا الشمالية، وفق الموقع الأميركي "38 نورث"، في وقت تثير فيه صحة كيم التكهنات. 

ويظهر القطار في الصور في 21 و23 إبريل/نيسان في محطة مخصصة لعائلة كيم، وفق ما أكد الموقع المتخصص بتتبع أخبار كوريا الشمالية في مقال نشر السبت. 

ويوضح "38 نورث" أن وجود القطار في تلك المنطقة "لا يثبت أي شيء بخصوص مكان الزعيم الكوري الشمالي ولا يؤكد شيئاً بخصوص حالته الصحية". وأضاف "لكن ذلك يعطي مصداقية للمعلومات التي تقول إن كيم موجود في منطقة مخصصة للنخبة على الساحل الشرقي". 

وتثير صحة كيم التكهنات في أوساط المتخصصين بالشؤون الكورية الشمالية، فهو لم يظهر في الصور الرسمية لاحتفالات 15 إبريل/نيسان، تاريخ ميلاد مؤسس النظام وجدّ الزعيم الحالي، كيم إيل سونغ.

وظهر كيم للمرة الأخيرة في 11 إبريل خلال اجتماع للمكتب السياسي للحزب، ثم في جولة تفقدية لقاعدة جوية، تحدثت عنها وسائل إعلام رسمية في 12 إبريل/نيسان. 

وكان موقع "دايلي أن كاي"، الذي يديره كوريون شماليون منشقون، قد ذكر أن الزعيم الكوري الشمالي خضع في إبريل لعملية جراحية بسبب معاناته من مشاكل في شرايين القلب، وأنه يمضي فترة نقاهة في محافظة بيون غان في الشمال. 

ونقلاً عن مصدر كوري شمالي لم يذكر هويته، قال الموقع إن كيم الذي يبلغ من العمر 36 عاماً، خضع لعلاج بشكل طارئ بسبب مشاكل مرتبطة "بتدخينه الشديد وبدانته وإرهاقه".


وقللت كوريا الجنوبية، التي لا تزال عملياً بحالة حرب مع كوريا الشمالية، من أهمية تلك الأخبار. كما نقلت شبكة "سي أن أن" عن مسؤول أميركي قوله إن واشنطن "تدرس معلومات" تفيد بأن كيم جونغ أون "بحالة شديدة الخطورة نتيجة لعملية جراحية". 

غير أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب اعتبر، الخميس، أن المعلومات المتعلقة بتدهور صحة كيم على الأرجح "خاطئة".

ونقلت قناة "إس بي إس" الكورية الجنوبية الخميس عن مسؤول حكومي قوله إن كيم متواجد على الأرجح في وونسان منذ أربعة أيام على الأقل، وإنه سيظهر علناً قريباً. 

وأضافت القناة أن الجيش الكوري الجنوبي يراقب مكان توقف قطار كيم، الذي شوهد في وونسان، بينما طائرته التي يستخدمها عادة للانتقال إلى وونسان لا تزال في بيونغ يانغ. 

وليست هذه المرة الأولى التي يثير فيها "غياب" كيم الشكوك. ففي عام 2014، لم يظهر كيم علنا لستة أسابيع قبل أن يشاهد مجددا متكئاً على عصا. 

وأكدت حينها الاستخبارات الكورية الجنوبية، بحسب وكالة يونهاب، أن الزعيم الكوري الشمالي خضع لعملية إزالة التهاب من كاحله. 


"تقدير لعمال" وتكتم عن التفاصيل

إلى ذلك، قالت وسائل الإعلام الرسمية لكوريا الشمالية إن كيم جونغ أون أعرب عن "تقديره" للأشخاص الذين يعملون لبناء منشآت في بلدة حدودية شمالية اليوم الأحد، لكنها واصلت التزام الصمت بشأن أنشطته العامة لمدة أسبوعين، وسط تزايد الشائعات حول صحته، وفق ما أوردت وكالة يونهاب للأنباء.

وقالت الإذاعة الحكومية: "كيم جونغ أون أرسل تقديرا للعمال الذين يدعمون بجدية وبكل إخلاص تأثيث سامجيون. العمال في شغف للمساهمة الجادة في بناء قوة اشتراكية، دون نسيان ثقة الحزب وتوقعاته في أي لحظة".

وتقع سامجيون عند سفح جبل بايكدو، أعلى قمة في شبه الجزيرة الكورية، وهي معروفة بأنها مسقط رأس الزعيم الكوري الراحل كيم جونغ إيل، وتم رفعها لتصبح مدينة أواخر العام الماضي.

ومع ذلك، لم تقدم الإذاعة الحكومية تفاصيل أخرى عن موقعه حاليا أو ظروفه الصحية.

(العربي الجديد، فرانس برس)