رسمياً... بطولة "خليجي 25" في العراق

رسمياً... بطولة "خليجي 25" في العراق

بغداد
العربي الجديد
28 نوفمبر 2019
+ الخط -

أعلن الاتحاد الخليجي لكرة القدم في تغريدة نشرها عبر حسابه الرسمي على "تويتر" عن استضافة العراق لبطولة "خليجي 25" القادمة في عام 2021، وذلك بعد عدم ترشيح أي دولة خليجية لملفها في مواجهة العراق، ليفوز ملف الأخير بحقوق الاستضافة رسمياً.

ونشر الحساب الرسمي للاتحاد الخليجي تغريدة عبر حسابه الرسمي في "تويتر" أشار فيها لاستضافة مدينة البصرة العراقية للبطولة الخليجية القادمة: "بإجماع جميع أعضاء اتحاد كأس الخليج، البصرة تستضيف النسخة رقم 25 من كأس الخليج".



وستكون مدينة البصرة بملعبها المُتطور والممنوح من "فيفا" صفة العالمية، مسرحاً للبطولة الخليجية بنسختها القادمة، وتُعتبر هذه المرة الثانية التي يستضيف فيها العراق بطولة "خليجي" لكرة القدم بعد نسخة عام 1979.


ووافق رؤساء الاتحادات الخليجية الثمانية بالأجماع، على استضافة العراق لخليجي 25، في الاجتماع الذي أقيم مساء اليوم في الدوحة.

وفي هذا الإطار قال الأمين العام للاتحاد الخليجي لكرة القدم جاسم الرميحي: "لقد وافق الاتحاد الخليجي لكرة مبدئياً، على حق استضافة العراق لخليجي 25 في محافظة البصرة، وسيقدم الجانب العراقي ملفه الكامل لاستضافة البطولة، وذلك للإعلان الرسمي عن استضافة العراق للحدث الخليجي".

وأضاف جاسم الرميحي: "العراق هو البلد الوحيد، الذي تقدم باستضافة النسخة المقبلة، ونحن داعمون للعراق لاحتضان خليجي25، وهو استحقاق كبير لهم بأن يضيفوا البطولة بعد غياب لسنوات".

من جهته قال رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم عبد الخالق مسعود: "جميع الدول الخليجية منحتنا الموافقة المبدئية من خلال موافقة رؤساء الاتحادات وامناء السر المتواجدين في الاجتماع، وكان دعمهم واضح وكبير للعراق لاحتضان هذه البطولة". 

وأضاف عبد الخالق مسعود: "سنعمل من الان، على توفير كافة مستلزمات النجاح، ولقد نجحنا في استضافة بطولة غرب آسيا خلال اغسطس الماضي، وواثقون من نجاحنا في تنظيم العرس الخليجي".

ذات صلة

الصورة

مجتمع

قرّر رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، إقالة وحجز مسؤولين على خلفية حريق مستشفى الحسين في مدينة الناصرية، مركز محافظة ذي قار، جنوبيّ العراق، المخصص لعزل المصابين بفيروس كورونا.
الصورة

سياسة

أعلن مساء الأربعاء، في ولاية نيو مكسيكو الأميركية، عن وفاة وزير الدفاع الأميركي الأسبق دونالد رامسفيلد، عن عمر ناهز التسعين عاماً، مخلفاً وراءه مسيرة حافلة وانتهاكات مروعة للجيش الأميركي في كل من العراق وأفغانستان.
الصورة

مجتمع

قالت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق، اليوم الإثنين، إنّ هناك أطفالاً وكبار سنّ في العراق يعتاشون على نبش المُخلّفات والنفايات الموجودة في مواقع الطمر الصحي، وسط بيئة ملوثة، مطالبة الحكومة بتحسين الواقع المعيشي للعراقيين.
الصورة
تهريب الأسلحة عزز من قوة سلاح العشائر

تحقيقات

تعوم محافظة البصرة على بحر من النفط، وتتلقى استثمارات خارجية بمئات الملايين من الدولارات، بينما يعيش أهلها فقراً مدقعاً ويعانون البطالة، في ظل غياب الدولة التي تركتهم للنزاعات العشائرية المسلحة وابتزاز الشركات

المساهمون