رحيل الباحث والمترجم الفلسطيني خالد عايد أبو هديب

28 مايو 2020
الصورة
(1950 - 2020)
يعدّ الباحث والكاتب الفلسطيني الأردني خالد عايد أبو هديب (1950 – 2020)، الذي رحل صباح أمس الأربعاء في عمّان، أحد الباحثين المتخصّصين في الصراع العربي الصهيوني حيث ألّف وترجم العديد من الكتب التي تؤرّخ لمحطّات مهمة في تاريخ القضية الفلسطينية.

وُلد الراحل في قرية جيوس (20 كلم جنوب مدينة طولكرم)، وحاز درجة البكالوريوس في الاقتصاد والماجستير في التاريخ، كما حصل على دكتوراه في الآداب من "الجامعة الأميركية" في بيروت، وعمل باحثاً في "مؤسسة الدراسات الفلسطينية" منذ عام 1979.

أصدر أبو هديب كتاب "الحرب العربية والإسرائيلية، وقائع وتفاعلات بالمشاركة" (1974)، وأشرف فيها على إصدار العديد من الدراسات والكتيبات، كما قام بترجمة عدد من الكتب من اللغة العبرية الى العربية، وساهم في إصدار "مجلة الدراسات الفلسطينية"، ونشر فيها العديد من الدراسات والمقالات.

وترجم عناوين متنوّعة في السياسة والتاريخ والفكر منها "الحزب والطبقة" (1974) لـ ليون تروتسكي الذي يدرس فيه ثورة أكتوبر الشيوعية عام 2017، ومواقف البلاشفة وصولاً إلى سيطرتهم المطلقة على الحكم، و"الفلاحون الفلسطينيون من الاقتلاع إلى الثورة" (1980) لـ روز ماري صايغ الذي يتضمّن مقابلات أجرتها المؤلفة بين 1975 و1987، مع عدد كبير الفلاحين الفلسطينيين الذين اقتلتعتهم العصابات الصهيونية من أراضيهن عام 1948، وهُجّروا إلى لبنان، و"وثائق المعارضة البولندية، حول خلفيات الأزمة (ترجمة وتقديم)" (1981).

كما ترجم عدّة كتب ضمن سلسلة "ترجمان" عن "المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات" مثل "حنّة أرندت: السياسة والتاريخ والمواطنة" لـ فيليب هانسن، والذي يقتفي المؤلّف مساهمة الفيلسوفة الألمانية (1906 – 1975) في دراسة الحياة العامة، و"فانون: المخيّلة بعد – الكولونيالية" لـ نايجل غبسون الذي يضيء من منظور نقدي، على المراحل المتميزة في سيرة فارنتز فانون المهنية والنضالية والفكرية للفيلسوف المارتينيكي (1925 – 1961).

"قطار الموت، معركة بيروت في سياق الإرهاب والتوسع الصهيوني" عنوان كتابه الذي نُشر عام 1984، وفيه يتناول خروج المناضلين الفلسطينيين والعرب من العاصمة اللبنانية بعد اجتياح جيش الاحتلال الإسرائيلي لها سنة 1982.

أما في كتابه "الاستعمار الاستيطاني للمناطق العربية المحتلة خلال عهد الليكود" (1986)، فاستند إلى المصادر الإسرائيلية العبرية، في عرض موثق وشامل لتطوّر الاستعمار الاستيطاني للأراضي العربية المحتلة طوال سبعة أعوام من عهد الليكود، ومقاربة لأوجه وأساليب الاستيلاء على الأراضي العربية لأغراض الاستيطان خلال تلك الفترة، وأبرز مشاريع الاستيطان، سواء تلك التي نفذت أو الجاري تنفيذها أو المخطط لتنفيذها مستقبلاً.

ومن إصداراته أيضاً: "الانتفاضة الثورية في فلسطين الأبعاد الداخلية" (1988)، وشارك في تأليف كتاب "الشعب الفلسطيني في الداخل (1990).

تعليق: