رئيس البرلمان العراقي يدعو الحكومة للاعتذار للمعتقلين وتعويضهم

رئيس البرلمان العراقي يدعو الحكومة للاعتذار للمعتقلين وتعويضهم

10 ديسمبر 2014
الصورة
أشار الجبوري إلى دور الحكومة في المعاقبة (الأناضول)
+ الخط -

 

دعا رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، اليوم الأربعاء، الحكومة العراقية إلى "تقديم الاعتذار لأولئك الذين يقبعون في المعتقلات من المظلومين، وتعويضهم ومعاقبة من تسبب بظلمهم".

وقال الجبوري في كلمة، بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان، إنّ "ملف حقوق الإنسان في العراق لا زال يشهد تراجعاً مخيفاً بسبب العمليات الإرهابية التي تشنّها الجماعات المتطرفة من داعش، وتلك التي تحمل السلاح خارج نطاق الدولة وسيطرتها تحت مبررات غير مقنعة".

وأشار إلى أن "الحكومة ينتظرها دور مهم في التنفيذ والتصحيح والمعاقبة دون تردد، ومجلس النواب ملزم بتقديم تشريعات أقدر على مواجهة انتهاكات حقوق الإنسان"، مشدداً على "عمل الحكومة الجاد والسريع لاستكمال مراحل قانون العفو العام والذي تأخر كثيراً وهو المفصل الأهم في مرحلة المصالحة الوطنية المنشودة".

ولفت رئيس البرلمان العراقي إلى أنّ "ملفات حقوق المرأة والطفل والإقصاء السياسي والحريّة الصحفية والإعلامية، والتعذيب في السجون ومصادرة الحقوق المدنية في البلاد، ما تزال عناوين تنتظر منا الكثير من العمل الجاد".

وأكّد الجبوري أنّ "حرية التعبير تمثل خط الشروع في مشروع تنمية حقوق الإنسان، فالرأي والتسديد والرقابة الاجتماعية هي العامل الأقوى في الكشف عن أي انتهاك وتجاوز، وتكميم الأفواه يمنح المتورطين في جرائم حقوق الإنسان فرصة للاستمرار في العدوان على حقوق الأمة والدولة".

وكانت منظمات دولية مختصة بمتابعة حقوق الإنسان، قد أصدرت عشرات التقارير رصدت خلالها انتهاكات مختلفة مورست من قبل الحكومات العراقية وأجهزتها الأمنية، وأخرى من قبل المليشيات النافذة في العراق، فيما كانت وزارة حقوق الإنسان العراقية تردّ بتكذيب كل تلك التقارير.

 

المساهمون