رئيس الاتحاد الآسيوي: قطر جاهزة لمونديال لن ينساه العالم

رئيس الاتحاد الآسيوي: قطر جاهزة لمونديال لن ينساه العالم بـ2022

17 يوليو 2018
الصورة
رئيس الاتحاد الآسيوي واثق من جهوزية قطر لمونديال 2022(Getty)
+ الخط -
أشاد الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، بالتنظيم الروسي الناجح للنسخة الـ21 من بطولة كأس العالم، مشيرا إلى تطلعه للأمام لانطلاق النسخة 22 من المونديال في قطر عام 2022.

ونشر موقع الاتحاد القطري لكرة القدم تصريحات لرئيس الاتحاد الآسيوي، شكر فيها حكومة روسيا واللجنة المحلية المنظمة على تنظيم البطولة التي توجت فرنسا بلقبها بعد تغلبها على كرواتيا 4-2 في المباراة النهائية، يوم الأحد الماضي.

وقال الشيخ سلمان، بحسب الموقع الرسمي للاتحاد القطري: "كأس العالم في روسيا كانت واحدة من أعظم احتفالات كرة القدم، وقد وضعت معياراً جديداً للتنظيم في النسخ المقبلة من البطولة".

وأضاف: "الآن تنتقل الأضواء إلى قطر التي سوف تستضيف كأس العالم عام 2022، وأنا واثق أننا يمكن أن نعد أعضاء أسرة كرة القدم العالمية بأنهم سيلقون ترحيباً عربياً لا ينسى، حيث ستزور هذه البطولة العالم العربي للمرة الأولى في تاريخها".

وأكد الشيخ سلمان ثقته في جاهزية قطر لتنظيم هذا الحدث العالمي الضخم قائلا: "أنا أعرف أن آسيا ستكون جاهزة، والخليج سيكون جاهزاً، كما أعرف أن قطر ستكون جاهزة من أجل تنظيم بطولة لن ينساها العالم".

وأوضح رئيس الاتحاد الآسيوي قائلا: "تم القيام بتخطيط كبير وإنجاز عمل كثير من أجل التنظيم في قطر، والاتحاد الآسيوي أكد بالفعل التزامه بدعم البطولة التي تقام للمرة الثانية في القارة، حيث سيقوم الاتحاد بإنشاء مكتب في الدوحة خلال الأشهر المقبلة من أجل مساندة الاتحاد القطري لكرة القدم واللجنة المحلية المنظمة".

وتابع: "مضاهاة المعايير العالية التي وضعت في روسيا من ناحية التنظيم والضيافة لن تكون سهلة، ولكن قطر ستقدم كل شيء ممكن من أجل تنظيم حدث يجلب الفخر لكل قارة آسيا".

وأكد الشيخ سلمان ثقته بحسن الضيافة القطرية، قائلا: "الضيافة العربية مشهورة في كل أرجاء العالم، وقطر تعد الجماهير التي ستسافر بالآلاف من كل أرجاء العالم، ببطولة لا تنسى من خلال حصولهم على فرصة حضور أكثر من مباراة في اليوم ذاته".

واختتم رئيس الاتحاد الآسيوي تصريحاته بقوله: "في كل نسخة من بطولات كأس العالم خلال هذا القرن، وذلك اعتباراً من اليابان وكوريا الجنوبية ثم ألمانيا وجنوب أفريقيا والبرازيل والآن في روسيا، كانت هنالك ميزة خاصة بكل بطولة، وقطر لن تكون مختلفة في تنظيم بطولة سحرية تخطف ألباب الجميع".

وكانت قارة آسيا قد استضافت نهائيات كأس العالم عام 2002 عندما تشاركت اليابان وكوريا الجنوبية في استضافة البطولة، ومنذ فوز قطر بحق استضافة البطولة في الثاني من ديسمبر/كانون الأول عام 2010، قامت بتطبيق برنامج كبير وطموح من أجل إعداد 8 ملاعب تعتبر تحفاً فنية، لاستضافة البطولة التي تقام خلال شهري نوفمبر/ تشرين الثاني وديسمبر عام 2022.

المساهمون