ذكريات تاريخية..كأس القارات..الأرجنتين والدنمارك والبرازيل جيل "البطولة" الأول

ذكريات تاريخية..كأس القارات..الأرجنتين والدنمارك والبرازيل جيل البطولة الأول

14 يونيو 2017
الصورة
الأرجنتين أول منتخب نال اللقب (Getty)
+ الخط -
أيام قليلة تفصلنا عن انطلاق بطولة كأس القارات لكرة القدم التي تستضيفها روسيا وهي البطولة التي تعتبر "مونديالا مصغرا" لأبطال القارات الخمس في أوروبا وآسيا وأفريقيا وأميركا الجنوبية وأوقيانوسيا، وفيها يشارك الأبطال في "عرس كروي عالمي" قبل انطلاق الحدث الأهم كأس العالم 2018.

وشهدت كأس القارات العديد من التغيرات والأحداث وصولا لشكلها الحالي تحت راية الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" حيث باتت تقام بين أبطال القارات الخمس وهم بكل كأس أمم أوروبا، وبطل أميركا الجنوبية "كوبا أميركا" وبطل كأس أمم آسيا وبطل أمم أفريقيا وبطل الكونكاكاف "الكأس الذهبية" وبطل أوقيانوسيا، بالإضافة إلى الفائز بآخر نسخة من بطولة كأس العالم والمستضيف لبطولة كأس العالم المقبلة، ليصل عدد المنتخبات المشاركة إلى ثمانية منتخبات تتنافس على لقب بطل القارات. ونستعرض في حلقاتنا المتسلسلة هذه أبرز الذكريات التاريخية لمسابقة كأس القارات والتي تقام مثلها مثل المونديال العالمي كل أربع سنوات مرة واحدة.

1992..الكل انتظر مارداونا فظهر "باتيستوتا"
غابريل باتيستوتا نجم المنتخب الأرجنتيني كان المتألق في أول نسخة من البطولة القارية، فالكل كان ينتظر ظهور الأسطورة دييغو أرماندو مارادونا بعد تتويجه بلقب كأس العالم 1986 وخسارته القاسية في نهائي مونديال إيطاليا 1990 علي يد الألمان، كما أن الأرجنتين كانت قد توجت بلقب كوبا أميركا 1991 بل يستعد لكأس كوبا أميركا عام 1993 وكذلك تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم أميركا 1994 بقيادة المدرب ألفيو باسيلي.

عوض "باتي جول" الجميع عن غياب الأسطورة مارادونا بعدما قاد التانغو للنهائي أمام 75 ألف متفرج في الرياض ثم الظفر بلقب البطولة بعدما سجل هدفين لمنتخب بلاده الذي فاز على كوت ديفوار 4-0 في قبل النهائي ليتقاسم باتيستوتا لقب هداف البطولة برصيد هدفين مع الأميركي بروس موراي، لكن النجم الأرجنتيني رغم ذلك استطاع أن يخطف الأنظار في النسخة الأولى.

الدنمارك تواصل المفاجآت في 1995
لم تكتف الدنمارك بما فعلته في اليورو 1992 الذي كان أحد المفاجآت التاريخية لكرة القدم الأوروبية في ذلك الوقت بعد تتويجه باللقب الأوروبي بشكل مفاجئ رغم مشاركته ببطاقة دعوة فحسب، بل امتد السحر الدنماركي ليصل لكأس القارات 1995، حينما خطف اللقب لصالحه.

تأهل منتخبا الدنمارك والأرجنتين للمباراة النهائية فالأولى تخطت المكسيك بشق الأنفس وبركلات الترجيح بعدما تعادلا 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي وفاز التانغو على نيجيريا التي لعبت ضد المكسيك على المركز الثالث، فيما ودعت السعودية واليابان مبكرا، ليظفر المنتخب الدنماركي باللقب بعد فوزه على الأرجنتين بهدفين نظيفين في النهائي وتحت قيادة المدرب ريتشارد مولر نيلسون، كان متوقعا أن يفرض رفاق الشقيقين مايكل لاودروب وبراين لاودروب سيطرتهم على التانغو الذي لعب بتشكيلة شابة.

1997..السامبا تبدع وتخطف الأنظار
لم يكن المنتخب البرازيلي عاديا في تلك النسخة الرسمية الأولى التي تشارك فيها بعد أداء كروي جميل ورفيع المستوى في النسخة الثالثة والتي حظيت باعتماد رسمي من الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" ليقوم بتنظيمها والإشراف على كل تفاصيلها بمسمى جديد "كأس القارات" لتصبح بطولة كأس القارات 1997 أول نسخة من البطولات المعترف بها وتقرر تنظيمها مرة كل عامين، آنذاك كما أنها شهدت لأول مرة مشاركة ثمانية منتخبات بمن فيهم بطل العالم.

وشهد الدور الأول مفاجأة من العيار الثقيل بخروج المكسيك وتأهل أستراليا، فتأهل المنتخب البرازيلي بمعية المنتخب الأسترالي عن المجموعة الأولى، وودع المنتخبان السعودي والمكسيكي المنافسات فيما بلغ منتخبا الأوروغواي والتشيك نصف النهائي على حساب الإمارات وجنوب إفريقيا.

المنتخب البرازيلي توج باللقب بعدما هزم التشيك 2-0 في قبل النهائي وصولا للمباراة النهائية التي سحق فيها بسداسية نظيفة نظيره المنتخب الأسترالي الفائز على الأوروغواي بهدف نظيف وقدم راقصو السامبا أداء ممتازاً واستحقوا التتويج، بعدما خطف نجوم البرازيل ديدا وكافو وروبرتو كارلوس ودونغا دينلسون ورونالدو وروماريو ومن خلفهم المدرب ماريو زاغالو الأضواء، خاصة في المباراة النهائية التي شهدت سحق المنتخب البرازيلي نظيره الأسترالي بسداسية نظيفة.


(العربي الجديد)

المساهمون