دي ميستورا يرحّب بهدنة حلب... ويدعو لخروج مقاتلي "النصرة"

دي ميستورا يرحّب بهدنة حلب... ويدعو لخروج مقاتلي "النصرة"

20 أكتوبر 2016
ميستورا دعا لتولي سلطات محلّية الحكم بشرق حلب(ألبير لورجونس/Getty)
+ الخط -


رحّب المبعوث الأممي الخاص إلى سورية، ستيفان دي ميستورا، اليوم الخميس، بالهدنة التي أعلنت عنها موسكو في حلب لمدة 11 ساعة، بوصفها تمثّل "فرصة لإجلاء المصابين من أحياء شرق المدينة"، مشدّداً على وجوب موافقة عناصر جبهة "فتح الشام" (النصرة سابقاً) على خطّة إخراجهم من شرق حلب.

وأضاف دي ميستورا أن الهدنة في حلب "لا تشمل كلّ عناصر مبادرة إخراج النصرة"، مضيفاً أن ثمّة ما بين 6 إلى 7 آلاف من عناصر المعارضة السورية في شرق حلب.

وأكّد المبعوث الأممي أنّ النظام السوري يجب أن "يوافق على تولّي سلطات محلية الحكمَ في شرق حلب".

وفيما يخصّ الوضع الإنساني، قال، مساعد دي ميستورا، منسق المساعدات الإنسانية إلى سورية، يان إيغلاند، "نأمل في هدنة 11 ساعة لأربعة أيام لإدخال المساعدات إلى حلب"، مضيفاً أنّ الأمم المتّحدة تتوقع البدء في عملية إجلاء المصابين من حلب يوم غد الجمعة، على أن يتمّ نقلهم إلى غرب حلب أو إلى إدلب.

وأضاف أنّ الأمم المتّحدة أوصلت 46 شاحنة تحمل مساعدات لـ35 ألف شخص، أمس الأربعاء، في دوما بريف دمشق.