ديشامب يروي قصة النجاح الفرنسي ويدافع عن بوغبا

ديشامب يروي قصة النجاح الفرنسي ويدافع عن بوغبا

24 سبتمبر 2018
الصورة
ديدييه ديشامب مدرب المنتخب الفرنسي (Getty)
+ الخط -


تحدث المدرب الفرنسي ديدييه ديشامب مطولاً عن سبب نجاح فرنسا فيمونديال روسيا 2018، وتطرق إلى بعض اللاعبين الذين صنعوا الفارق، وذلك خلال حضوره حفل فيفا في العاصمة البريطانية لندن لتحليل نتائج ومباريات المونديال الأخير.

رحلة كأس العالم


وبدأ ديشامب حديثه على مسرح الحدث بالقول: "هو أمر صعب جداً أن تقوم بتقييم لكأس العالم، معظم المنتخبات كبيرة، الكثير منهم يتمتعون بقوة دفاعية، القدرة على تكرار المجهود عينه أدى بنا إلى مشاهدة مباراة (اللقاء الختامي) على أعلى المستويات مع لاعبين أسرع وأدق في لعبتهم، وهذا ما استخلصته من هذه النسخة".


وتابع: "دور المدرب يعني تشكيل مجموعة متكاملة، خاصة أننا بقينا لمدة 50 يوماً، كان علينا الاتحاد من أجل الوصول إلى هدفٍ مشترك، كان عليّ أن أضع قائمة بـ23 لاعباً، وهذا ما فعلته".


وعن تغييره بعض اللاعبين بعد يورو 2016 الذي خسره الديوك أمام البرتغال: "هناك أوجهُ شبهٍ عديدة ولا يمكنك أن تستنسخها وتكررها، صحيح أننا وصلنا في 2016 لنهائي اليورو، لكن كان من المهم التجديد في الفريق، كان يجب اتخاذ قرار مناسب، البعض رغم خبرته يصل إلى مرحلة من الإرهاق البدني، وبالتالي يجب استبداله".


وعن كيفية سير التجهيزات التي سبقت المونديال: "نحنُ بدأنا بتحديد هدفٍ مشترك والفكرة كانت إعداد الفريق برمته، فمسألة التدريب والإدارة أمران مهمان، في البداية نحن نظرنا إلى 23 لاعباً، حاولنا تكوين علاقة تقوم على الثقة عبر التواصل مع كل لاعب لوحده، بالنسبة لمباريات المونديال، تلك فترة تشوبها الإثارة لمحاولة تحقيق الفوز، إضافة إلى القلق، نحن نعلم عندما يتم تسجيل هدف تحدث العديد من الاحتفالات ليس فقط من قبل الجماهير إنما من قبل اللاعبين كذلك".

وأردف: "فترة التحضير قبل كأس العالم ضرورية، وأنا متأكدٌ من ذلك، خاصة أنني كنت لاعباً، يمكن أن تخسر البطولة في حال لم تكن قد تحضرت على أعلى مستوى، يجب التدرب بشكل كبير لكي يكون اللاعب مستعداً، الأمور النفسية مهمة كذلك".


نجومٌ تحت المجهر

وانتقل بعدها ديشامب للحديث عن بعض الأسماء المهمة في منتخب فرنسا، وقال عن نغولو كانتي نجم نادي تشلسي الإنكليزي: "دوره كلاعب في وسط الملعب محوري وهو لا يكتفي بالدفاع، بل يسمح بحماية الوسط ويكون أول المنتقلين من الحالة الدفاعية إلى الهجوم، هو لاعبٌ محوري في وسط الملعب بالنسبة لنا".


أما فيما يخصّ المهاجم أوليفييه جيرو الذي لم يسجل أي هدف في المونديال قال ديشامب: "هو شخص معتاد على اللعب بأفضل المستويات، كان معنا في 2014 والكثير يركز على كونه لم يسجل هدفاً، لكنه الرقم 4 تهديفياً في تاريخ فرنسا، هو لاعب مميز جداً ويفيد كل من حوله، بطبيعة الحال يريد تسجيل الأهداف هذا في حمضه النووي، ربما شعر ببعض الإحباط، لكن الجميع شهد على أهميته".


واعترف ديشامب أن فريقه تدرب على الضربات الركنية التي جاءت منها أهداف فرنسا :"تدربنا على ذلك، هناك خيارات مختلفة، بعض المنتخبات تدافع بشكل منفرد، أنا أطلب الكثير من اللاعبين، إضافة إلى المساعدين فهم يقدمون الدعم، وعليهم أن يضربوا أمثلة للجميع أن هناك تضامناً داخل الفريق، ومن دون شك طريقة تسيير أحداث اللقاء".


ولطالما أثار النجم الفرنسي بول بوغبا حبر الصحافة العالمية وعنه قال ديشامب: "في عام 2013 بدأ بوغبا العمل مع المنتخب الفرنسي، هناك صورة غير صحيحة عن بوغبا عن أنه يعمل بشكل فردي، في الحقيقة هو يحاول دائماً العمل من أجل الفريق والمجموعة، هو مثال للاعبين الشباب، لقد أتى مستعداً للعب في كأس العالم، وكان جاهزاً لتحقيق لقب المونديال، وتولى دور القيادة خارج وداخل الملعب، أنا أتحدث دائماً معه، وعن علاقته مع الإعلام، أعتقد أنه تعرض لانتقادات لاذعة منهم".

مستقبل الديوك مع ديشامب

يتطلع الجميع إلى ما ستقدمه فرنسا في المستقبل خاصة أنها تمتلك مجموعة من اللاعبين الشباب وعن نظرة ديشامب لهذا الأمر: "بلوغ المستوى الرفيع أمرٌ صعب جداً والبقاء في القمة أمرٌ أصعب أكثر، قلت للاعبين بعد الفوز لن تكونوا ما كنتم عليه من هذه اللحظة بعد فوزكم بكأس العالم، الأنظار من حولكم ستتغير، وبالتالي يشعر اللاعب أنه قادر على تكرار الإنجاز، خاصة أن الخصم يُفكر بذات الطريقة، إذ يسعى بدوره لدراسة أخطائه وتطوير نفسه، لذلك يجب العمل بجدية والتركيز".


وختم المدرب المتوج بكأس العالم كلاعبٍ في مونديال 1998: "هذا لا يعني إمكانية تحقيق لقب 2022 (ما قاله سابقاً) قد يتطور مستوانا أيضاً، علينا الأخذ بعين الاعتبار أن الخصوم قد يتحسنون، لا يجب سلب المقدرة من أي طرف حقق الانتصارات".​

المساهمون