ديشامب "يفاجئ" الجزائريين بحقائق مثيرة عن فقير وعوّار

ديشامب "يفاجئ" الجزائريين بحقائق مثيرة عن فقير وعوّار

24 فبراير 2019
الصورة
ديدييه ديشامب مدرب المنتخب الفرنسي (Getty)
+ الخط -

فاجأ المدير الفني للمنتخب الفرنسي لكرة القدم ديدييه ديشامب الجماهير الجزائرية بحقائق مثيرة عن النجم الصاعد لنادي أولمبيك ليون الفرنسي حسام عوار، محطّ اهتمام المنتخبين الفرنسي والجزائري، نظراً لامتلاكه الجنسية المزدوجة التي تخوّله اختيار اللعب لأحدهما.

وتحدث أيضاً عن لاعب ليون نبيل فقير، الذي كان قد اختار في وقت سابق من عام 2015 اللعب للجزائر قبل أن ينقلب على عقبيه، ويقرر الانضمام للمنتخب الفرنسي، حين خاض بطل العالم مع فرنسا خلال مونديال روسيا الأخير، في الكثير من الأمور التي تخصّ المنتخب الجزائري وكذا مديره الفني الشاب جمال بلماضي.

واعترف ديشامب في مقابلة مع صحيفة "لوبيتور"، بأنه أدّى دوراً كبيراً في انضمامه للمنتخب الفرنسي على حساب نظيره الجزائري، وقال: "لقد فعلت كل شيء لأجل أن يلعب فقير للمنتخب الفرنسي، ولكن بالتأكيد ليس لمنعه من اللعب للجزائر، وضعه نفسه مع الكثير من اللاعبين مزدوجي الجنسية، هم أحرار في اتخاذ قراراتهم".

وأضاف: "لم يسبق لي أبداً أن ضممت لاعباً للمنتخب قصد قطع الطريق أمام منتخب آخر، ولن أقوم بذلك أبداً. حينما أقوم بضمّ لاعب ما، فإنني أعتقد بأنه يمكنه تقديم الإضافة للمنتخب الفرنسي، ونبيل أثبت ذلك حتى رغم تعرضه لإصابة خطيرة حينما واجهنا منتخب البرتغال عام 2015، وفي مونديال روسيا كان جزءاً من الفريق الذي توّج باللقب العالمي، وأنا متأكد بأنه فخور بنيله هذا اللقب، ولكن ليس هذا ما يمنعه من إنكار أصوله أو جذوره".

وتابع: "نبيل متعلق كثيراً بالجزائر وعائلته، ولقد اتخذ قراراً رياضياً احترافياً، وأنا سعيد لأنه اختار اللعب للمنتخب الفرنسي".

وتحدث ديشامب بدبلوماسية عن حالة اللاعب حسام عوار، إذ قال بأنه يتابعه مثلما يتابع الكثير من اللاعبين الآخرين، لكنه صرّح بأنه لن يعترض طريقه في حال قرر اللعب للجزائر، وقال: "أنا لا أتواصل مع اللاعبين قبل ضمّهم للمنتخب الفرنسي، لأنني لا أرغب في بيعهم الأوهام،  عوار يمثل جزءاً من جيل اللاعبين الشباب، الذين تأهلوا للمشاركة في بطولة أمم أوروبا للشباب التي ستجري في إيطاليا الصيف المقبل".

وواصل: "بالتأكيد نحن نتابع عوار مثلما نتابع لاعبين آخرين، ولكنني لا أقوم بأي إجراءات قبل أن أتخذ قرار استدعائه، لقد سمعت بأن الجزائر ترغب في ضمه، ولم أعترض طريقهم، لأن هذا جزء من الحرية التي يحظى بها أي لاعب لاختيار البلد الذي يحمل ألوانه مستقبلاً".

وأضاف ديشامب: "لا أدري إن كنت سأنتظر مشاركة عوار في بطولة أوروبا هذا الصيف، ليس لدي أي موعد محدد لدعوة اللاعبين إلى المنتخب، هي الظروف فقط التي تحسم هذه المواقف".


وتطرّق ديشامب للمدير الفني للمنتخب الجزائري، الشاب جمال بلماضي، وقال عنه: "ليس لدي نصائح أقدّمها له، لقد تشرفت كثيراً بلقائه والحديث إليه خلال مؤتمر فيفا في لندن في شهر سبتمبر/ أيلول الماضي، لقد تحدثنا كثيراً وأتمنى له التوفيق في مهمته".

وتابع: "قد يكون بلماضي معرضاً لبعض المواقف التي لم يسبق لي مواجهتها، ولكننا نشترك في جانب واحد هو الجانب الإنساني وضرورة معرفة تسييره بالشكل الجيد، يجب فرض الكثير من القيم داخل المجموعة، والتأقلم مع اللاعبين ومختلف ذهنياتهم".

ولم يفوّت بطل العالم الفرصة، للحديث عن نجم مانشستر سيتي الإنكليزي رياض محرز، إذ قال عنه: "محرز كان دائماً لاعباً مهماً للفريق الذي لعب له "ليستر سيتي الإنكليزي"، وهو لاعب مهم أيضاً في المنتخب الجزائري، فمن الطبيعي أن ننتظر منه الكثير، لأن الجميع يشهد له بقدراته ومهاراته الكبيرة، فضلاً عن الألقاب والجوائز الجماعية والفردية التي نالها".

وأردف: "أنا لا أعرفه معرفة شخصية، ولا أعرف ذهنيته ولا شخصيته، ولكنه حتماً "زعيم" في خط هجوم منتخب الجزائر".

وعن رأيه في برمجة مباراة ودّية بين الجزائر وفرنسا، مثلما يرغب رئيس اتحاد الكرة الفرنسي نويل لوغرايت منذ فترة طويلة، قال ديشامب: "لم لا؟ عموماً هذه المباراة ليست مبرمجة في العام الحالي، لأننا ضبطنا برنامج مبارياتنا"، مضيفاً: "هي مباراة سبقت أن أجريت في الماضي (عام 2001)، حتى وإن حدثت أعمال شغب للأسف خلالها، ولكن لا يوجد أي سبب لعدم برمجة مباراة بين الجزائر وفرنسا مجدداً".

وختم ديشامب حديثه بتوجيه رسالة قوية للجماهير الجزائرية، والمنتخب الجزائري ومدربه جمال بلماضي، إذ تمنى التوفيق لمنتخب "المحاربين" في الاستحقاقات المقبلة، وقال: "أنا أعرف بأن الكثير من آمال الجماهير في الجزائر معلقة على المنتخب الجزائري، وأتمنى لهم حظاً موفقاً وأن يعيشوا لحظات مؤثرة".

المساهمون