دول الخليج وتركيا تعزز علاقاتها الاقتصادية (انفوغراف)

03 ديسمبر 2016
الصورة
تضاعفت الاستثمارات الخليجية بنسبة 500% (العربي الجديد)

شهدت العلاقات الاقتصادية الخليجية التركية نمواً مضطرداً، خلال السنوات الأخيرة، إذ وصل مستوى التبادل التجاري بينهما خلال عام 2015 إلى حوالى 14.4 مليار دولار.

وتضاعفت الاستثمارات الخليجية بنسبة 500% بتركيا، خلال الأعوام الثلاثة الماضية. وذلك في أعقاب رفع القيود على التملك الأجنبي الذي كان يحد من تدفق الرساميل الخليجية.

واشترى مستثمرون خليجيون 24% من العقارات التركية المباعة لمشترين أجانب.

كما تبلغ قيمة الاستثمارات الخليجية في تركيا نحو 15 مليار دولار.

ووصل عدد السياح الخليجيين في تركيا حوالى 750 ألف سائح سنوياً، منهم 500 ألف سائح من السعودية.

كما ارتفعت قيمة التبادل التجاري بين دول المجلس وتركيا من 1.5 مليار دولار عام 2002 إلى 16 مليار عام 2014.

وبلغ حجم التدفقات الاستثمارية المباشرة من دول المجلس إلى تركيا 2.8 مليار دولار ما بين الأعوام 2010 – 2014.

وارتفع حجم مشاريع الإنشاء التي تنفذها شركات تركية في دول الخليج، إلى نحو 40 مليار دولار ، منها 12.5 مليار في السعودية، و12.5 مليار في قطر، و8.5 مليارات في الإمارات، و5.5 مليارات في عمان.

السعودية:

ارتفع حجم التبادل التجاري بين السعودية وتركيا إلى 8 مليارات دولار سنوياً، وبلغ عدد الشركات السعودية العاملة في تركيا 800، فيما بلغ عدد الشركات التركية العاملة في المملكة قرابة 200، بحجم أعمال إجمالي يبلغ 17 مليار دولار أميركي، ورأسمال يتجاوز 600 مليون دولار.

ويبلغ حجم الاستثمارات السعودية في تركيا 6 مليارات دولار.

ووقعت شركة أرامكو السعودية أخيراً، 18 مذكرة تفاهم مع شركات تركية في مجالات توليد الكهرباء وبناء المطارات وإدارتها والأعمال الإنشائية بقطاع البترول وإنشاء الطرق.

وتستهدف تركيا زيادة الاستثمارات السعودية لديها إلى 25 مليار دولار، والتبادل التجاري إلى 20 مليار دولار في عام 2023.

يبلغ عدد السياح السعوديين إلى تركيا 500 ألف سائح سنوياً.

والصادرات التركية إلى السعودية تمثل 2.1% من جملة الصادرات التركية وتتكون من السلع الاستهلاكية والأنسجة والملابس والزجاج والأحجار (..) بينما تشكل واردات النفط التركية من السعودية 10% من إجمالي الواردات النفطية التركية عام 2014، وتحتل المرتبة الثالثة بعد العراق وإيران.

ويصل حجم مشاريع الإنشاء التي تنفذها شركات تركية في السعودية إلى 12.5 مليار دولار.

قطر:

تحتل الاستثمارات القطرية في تركيا المرتبة الثانية بعد السعودية في حجمها، وتعمل نحو 60 شركة تركية كبيرة في السوق القطرية حاليًا، وقرابة 150 شركة صغيرة.

بلغ حجم التبادل التجاري بين الدولتين 1.3 مليار دولار خلال عام 2015.

ويبلغ حجم المشروعات التي تقوم شركات مقاولات تركية بتنفيذها في قطر نحو 12.5 مليار دولار.

الكويت:

يبلغ حجم الاستثمارات الكويتية في تركيا 5 مليارات دولار، ويصل حجم الأصول المصرفية الكويتية في تركيا لنحو 780 مليون دينار (2.7 مليار دولار)، حيث تتواجد في السوق التركية ثلاثة بنوك كويتية هي بنك برقان وبنك بيت التمويل الكويتي والبنك الوطني.

ويبلغ حجم التبادل التجاري السنوي بين البلدين 700 مليون دولار. بينما يبلغ حجم استثمارات رجال الأعمال الكويتيين في تركيا قرابة ملياري دولار، وقامت شركات المقاولات التركية بإنجاز أعمال في الكويت بلغت قيمتها 6.3 مليارات دولار.

البحرين:

حقق الميزان التجاري بين البلدين عام 2014 حوالى 498 مليون دولار وتراجع عام 2015 ليصل إلى حوالى 329.7 مليون دولار.

ويستهدف البلدان رفع حجم التعاملات التجارية بين البلدين ليصل إلى مليار دولار.

الإمارات:

يصل حجم التبادل التجاري بين تركيا والإمارات إلى 6.7 مليارات دولار سنوياً.

وفي أغسطس/آب الماضي، أعلنت إعمار العقارية الإماراتية عن الافتتاح المبدئي لمتنزه في مدينة أنطاليا السياحية على مساحة تصل إلى 639 ألف متر مربع، تبلغ قيمته مليار دولار، بالتعاون مع مجموعة فنادق "ريكسوس" العالمية.

وتستثمر "مجموعة أبراج كابيتال" الإماراتية، نحو 900 مليون دولار منذ عام 2007 في السوق التركية، وفقاً لبيان سابق للمجموعة.

وافتتحت شركة موانئ دبي العالمية (حكومية) في مايو/أيار الماضي رسمياً، محطة "موانئ دبي العالمية - ياريمشا" التي تعد واحدة من أكبر المحطات البحرية في تركيا.

ويوجد أكثر من 10 آلاف تركي يعملون في الإمارات.

وتمثل الصادرات التركية للإمارات نحو 3.3% من جملة الصادرات التركية.

بينما يبلغ حجم مشاريع الإنشاء التي تنفذها شركات تركية في الإمارات 8.5 مليارات.

سلطنة عمان:

بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين 500 مليون دولار، خلال عام 2014، ويستهدف البلدان رفعه إلى مليار دولار.

وتنفذ الشركات التركية مشاريع إنشاء في عمان بقيمة 5.5 مليارات دولار.

 

(العربي الجديد، الأناضول)