دعوى جماعية ضد "ماريوت" في لندن بسبب خرق كبير لبيانات النزلاء

19 اغسطس 2020
الصورة
أعلن ماريوت عن الاختراق عام 2018 (إدواردو مونوز ألفاريز/Getty)
+ الخط -

تواجه شركة "ماريوت" الدولية، وهي أكبر شركة لإدارة الفنادق في العالم، دعوى قضائية جماعية في لندن رفعها ملايين النزلاء السابقين للمطالبة بتعويضات عن اختراق بياناتهم الشخصية في أحد أكبر انتهاكات البيانات في التاريخ.

ويقود مارتن براينت، مؤسس شركة الاستشارات التكنولوجية والإعلامية بيغ ريفوليوشن، دعوى النزلاء، وهم من سكان لندن وويلز، بعد اختراق سجلات أكثر من 300 مليون عميل بقاعدة البيانات العالمية لـ"ماريوت"، بما قد يشمل بيانات جوازات السفر وبطاقات الائتمان، بين عامي 2014 و2018.

تتضمن الدعوى، التي تسعى إلى تعويضات غير محددة عن فقد السيطرة على البيانات الشخصية، تلقائياً النزلاء الذين حجزوا غرفاً في أحد الفنادق التابعة لعلامة "ستاروود" السابقة، بما في ذلك فنادق ومنتجعات "شيراتون" وفنادق "سانت ريجيس"، قبل العاشر من سبتمبر/ أيلول 2018.

ويشمل الاختراق سجلات نحو سبعة ملايين نزيل بالمملكة المتحدة، بحسب مكتب مفوض المعلومات الذي اقترح العام الماضي فرض غرامة قدرها 99.2 مليون جنيه إسترليني (133 مليون دولار) بسبب الانتهاك.

وكانت "ماريوت" قد أعلنت، في عام 2018، اختراق متسللين إلكترونيين لقاعدة بيانات حجوزات فنادق ستاروود التابعة لها وأبلغت مكتب التحقيقات الاتحادي الأميركي بالأمر.

ووفق بيان "ماريوت"، فإن الاختراق شمل البريد الإلكتروني ورقم الهاتف ورقم جواز السفر وتاريخ الميلاد والجنس وغيرها من المعلومات الشخصية الخاصة بنحو 327 مليون نزيل في "ستاروود". ووصل القراصنة الإلكترونيون إلى أرقام بطاقات الدفع وتواريخ انتهاء الصلاحية الخاصة بنزلاء آخرين، لكن تلك الأرقام شُفرت.
 

(رويترز، العربي الجديد)

المساهمون