داني ألفيش يمازح دكة بدلاء برشلونة في لقطة طريفة

داني ألفيش يمازح دكة بدلاء برشلونة في لقطة طريفة

19 ابريل 2017
+ الخط -

ظهر النجم البرازيلي داني ألفيش في لقطة طريقة ومُعبرة قبل بداية مباراة برشلونة الإسباني ويوفنتوس الإيطالي في إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، وذلك عندما ذهب نحو دكة بدلاء فريقه السابق ورسم البسمة على وجوه اللاعبين والجهاز الفني.

وقبل انطلاق المباراة المصيرية ليوفنتوس وبرشلونة، والتي يحسم فيها الفائز هوية المتأهل إلى الدور نصف النهائي، توجه البرازيل داني ألفيش نحو دكة بدلاء النادي "الكتالوني"، وبدأ يمازح اللاعبين والجهاز الفني في لقطة طريفة تُعبر عن احترام البرازيلي لفريقه السابق برشلونة.

ونشر ألفيش البسمة على وجه مدربه السابق الإسباني لويس إنريكي الذي بدا سعيداً بما فعله والاحترام الكبير الذي يكنه للنادي "الكتالوني"، كما ظهرت البسمة على جميع اللاعبين البدلاء وأعضاء الجهاز الفني الذي استمتع بلمحة فنية فكاهية من ألفيش خارج الملعب.

ولم يكتفِ ألفيش بهذه اللقطة الجميلة فقط بل سبق أن قبّل أرض ملعب "كامب نو" عندما دخل فريق يوفنتوس لإجراء الحصة التدريبية الأخيرة قبل المباراة المنتظرة، في لقطة لاقت استحسان الجماهير على مواقع التواصل الاجتماعي والصحف العالمية الرياضية.

(العربي الجديد)

ذات صلة

الصورة
زكريا غيلان

رياضة

أعرب نجم المنتخب المغربي للشباب، زكريا غيلان، عن سعادته بالتواجد داخل فريق بقيمة برشلونة، مشدداً في حوار خصّ به "العربي الجديد"، على أنه يأمل في تطوير مؤهلاته الفنية والبدنية، حتى يستطيع التواجد داخل الفريق الأول للبارسا، وتمثيل أسود الأطلس مستقبلاً.

الصورة
أنصار

رياضة

تشهد العاصمة اللبنانية بيروت، أجواء استثنائية لم تعرفها الكرة هناك منذ سنوات، رغم استمرار جائحة كورونا، والأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعشيها البلد.

الصورة
رغم كل الصعوبات... من هو الرباعي الذي حمل زيدان إلى القمة؟

رياضة

رغم الصعوبات التي عانى منها المدرب الفرنسي، زيدان، بسبب كثرة الإصابات والظروف الفنية الصعبة لجهوزية اللاعبين بسبب فيروس "كورونا"، إلا أن ريال مدريد عاد إلى قمة مستواه الفني مؤخراً والفضل يعود لرباعي مُميز كان العمود الفقري للنجاح.

الصورة
Getty

رياضة

يتصدر مبدأ "كرة القدم أهداف" المشهد في اللعبة الشعبية الأولى بالعالم، لكن قد لا تكمن كل المتعة في اللمسة الأخيرة واهتزاز الشباك، بل ربما يكون السحر في اللمسة قبل الأخيرة أو في عملية بناء الهجمة.

المساهمون