خيانة..منشطات ... الوجه الآخر للظاهرة رونالدو(1)!

خيانة..منشطات ... الوجه الآخر للظاهرة رونالدو(1)!

06 ابريل 2015
+ الخط -

رونالدو نازاريو دي ليما، لاعب دولي برازيلي سابق من مواليد 18 سبتمبر/ أيلول 1976 لعب مع العديد الأندية في البرازيل وأوروبا مثل كروزيرو البرازيلي وإيندهوفن الهولندي وبرشلونة الإسباني وإنتر ميلانو الإيطالي وريال مدريد الإسباني وإي سي ميلان الإيطالي، وأخيراً قبل الإعتزال في عام 2011 مع نادي كورينثيانز البرازيلي.

مر رونالدو مع أغلبية هذه الأندية بالعديد من المشاكل الشخصية والبدنية أجبرته على التنقل، قد يكون هو بالفعل واحداً من أفضل مهاجمي العالم على مر تاريخ كرة القدم، ولكنه بلا شك كان في نفس الوقت من أكثر لاعبي كرة القدم جدلًا في عصره.

اكتشف أحد أطباء إيندهوفن ومسؤول الجهاز الطبي في الاتحاد البرازيلي لكرة القدم في الفترة من 1994 إلى 1996، بأن رونالدو قد حصل على نوع من المنشطات من أجل النمو العضلي، مما أثر عليه وعرّضه للكثير من الإصابات السيئة التي عرقلة مسيرته الكروية، وقال أسطورة البرازيل سقراط بأن تطور رونالدو البدني غريب جداً ويثير الشكوك قائلاً "رأينا رونالدو ينمو بشكل سريع من ناحية العضلات وهذا دمر ركبتيه إلى الأبد".

استطاع نادي برشلونة الإسباني في صيف 1996 من دفع مبلغ قياسي في ذلك الوقت بقيمة 19.5 مليون جنيه إسترليني مقابل التعاقد مع رونالدو، وفي ذلك الموسم الوحيد مع برشلونة لعب 49 مباراة وسجل 47 هدفاً، ولكن في نفس الوقت حدثت عاصفة كبيرة بين رونالدو وإدارة برشلونة تحت قيادة رئيس النادي جوسيب لويس نونيز.

مر رونالدو بالكثير من المشاكل على الرغم من تقديمه لموسم رائع مع برشلونة وأيضاً كان قريباً من تحقيق الدوري الإسباني مع الفريق ولكن في نهاية الموسم خسر برشلونة الدوري بفارق نقطتين، وتم اتهام رونالدو على أنه لم يكن ناضجاً بشكل كبير في برشلونة.

كان رونالدو يذهب إلى البرازيل لفترات منتظمة، وفي أحد رحلاته إلى البرازيل غضب منه مدرب برشلونة الإنجليزي بوبي روبسون بعدما ظهر في كرنفال في مدينة ريو دي جانيرو.

مرّ رونالدو أيضاً بمشاكل فنية مع بوبي روبسون حيث كان يطلب منه تأدية بعض الأمور التكتيكية ولكنه كان لا يلتزم بما يقوله المدرب الإنجليزي الراحل، في ذلك الوقت رغم تقديمه لموسم كبير، لم يأسر "الظاهرة" قلوب مشجعي برشلونة حيث قاموا باختيار لويس إنريكي الذي سجل في ذلك الموسم 17 هدفاً كأفضل لاعب في "البلاوجرانا".

حاول أحد وكلاء رونالدو إحداث بعض المشاكل مع إدارة برشلونة من أجل تحسين من عقد اللاعب ولكنها لم تكن سوى فرصة جيدة لرئيس نادي إنتر ميلانو الإيطالي ماسيمو موراتي الذي كان يبحث عن هذه الفرصة التي خسرها في صيف 1996.

قبل الخسارة من هيركوليس الإسباني بالدوري آنذاك، كانت هنالك الكثير من المشاكل في إدارة برشلونة مع عدة لاعبين وأبرزهم رونالدو بشأن تجديد العقود، ليخرج بيب جوارديولا آنذاك قائلاً:" لفترة طويلة كنا نتحدث عن التجديدات والعقود، دعونا نتحدث عن كرة القدم".

في يوم 26 مايو/ أيار 1997 كان برشلونة في طريقه ليعلن عن أكبر عقد في تاريخ كرة القدم من خلال تجديد عقد رونالدو حتى عام 2006، وخرج رئيس برشلونة نونيز قائلاً:"إنه لنا من أجل الحياة " ولكن في اليوم التالي انهارت الاتفاقية ولم يصل الطرفين لحل لأسباب مالية.

لم يفوت الفرصة ماسيمو موراتي بعد أن نجح من الاتفاق مع وكلاء أعمال رونالدو لانتقال الأخير مقابل 27 مليون دولار في تاريخ 20 يونيو/ حزيران 1997. غادر رونالدو برشلونة تحت غضب كبير من قبل جماهير برشلونة التي وصفته "الخائن"، وفي سبتمبر من نفس العام رفعت إدارة برشلونة قضية "الرسوم الواردة " على إنتر ميلان وأجبرته على دفع مبلغ قيمته تصل إلى 1.8 مليون دولار.

رونالدو بدأ قصته مع إنتر ميلان في عام 1997، وفي مواسمه الأولى قدم مستويات كبيرة في إيطاليا ولكنه في تاريخ 19 نوفمبر / تشرين الثاني 1999 تعرض إلى إصابة خطيرة ضد نادي ليتشي لتكون بداية لعنة الإصابات التي لم تتوقف لمدة 3 سنوات.

رونالدو بعد فترة تأهيل لمدة 5 شهور، عاد في شهر أبريل / نيسان 2000، وأثناء مجريات نهائي كأس إيطاليا ضد نادي لاتسيو، وفي أول 7 دقائق من المباراة تعرض للإصابة الخطيرة من دون أن يتعرض له أي لاعب من الخصم.

رونالدو في تلك المباراة أصر على المشاركة في المباراة رغم رفض المدرب الإيطالي مارتشيلو ليبي بسبب عدم الجاهزية، ولكن تحت ضغوطات موراتي استطاع رونالدو من المشاركة ولكنها كان أكبر خطأ في تاريخ رونالدو الكروي.

عاد رونالدو للملاعب في كأس العالم مع البرازيل واستطاع من خلال هذه العودة مساعدة المنتخب البرازيلي في الفوز بكأس العالم على حساب المنتخب الألماني بنتيجة 0-2 سجل هدفين على أفضل حارس في تلك البطولة أوليفير كان.

ولكن ماذا حدث بعد أن عاد رونالدو من اليابان وكوريا الجنوبية؟ .. جاء إلى ماسيمو موراتي وقال له:"أنا ذاهب إلى ريال مدريد" وهو ما شكل صدمة كبيرة بالنسبة لموراتي الذي تكفل في كامل علاج رونالدو من الإصابة على حسابه الشخصي بالإضافة إلى عدم إيقاف من صرف راتبه.

في الحقيقة رونالدو توصل إلى اتفاق مع فلورينتينو بيريز على الانتقال إلى ريال مدريد الإسباني من دون علم إدارة إنتر ميلانو، وهذا التصرف بلا شك أحدث ضجة كبيرة من قبل جماهير إنتر ميلان التي وصفت رونالدو "الخائن" وهاجمته رغم إنه كان الملهم الأول بالنسبة إليهم.

دون أن ننسى بأن رونالدو في الأساس كانت لديه مشاكل شخصية بين مدرب إنتر ميلان الأرجنتيني هيكتور كوبر ولاعب خط الوسط الهولندي كلارنس سيدورف في موسم 2002/2001، الأول رونالدو اتهمه بأنه يريد تدمير مسيرته الكروية لأسباب تكتيكية، بينما الآخر كان هنالك خلاف شخصي كبير بسبب زوجة رونالدو لاعبة كرة القدم السابقة ميليني دومينيجز التي قامت بخيانة رونالدو مع سيدورف وهذه كانت واحدة من أسباب خروج رونالدو من الإنتر وأيضاً سيدورف إلى الجار ميلان.

لمتابعة الكاتب..https://twitter.com/SULTANO_91