خمسة تحديات لزيدان في عام 2018..تعرّف عليها

خمسة تحديات لزيدان في عام 2018..تعرّف عليها

04 يناير 2018
الصورة
زيدان تنتظره تحديات مثيرة في 2018
+ الخط -
سقط ريال مدريد الإسباني في الكلاسيكو على يد غريمه التقليدي برشلونة ، وهي الضربة التي أوجعت عشاق الفريق لأنها وسعت الفارق النقاطي بينهما كثيرا في الدوري الإسباني لكرة القدم، لكن الحياة لم تنته بعد، فالمدرب الفرنسي زين الدين زيدان مطالب بالمنافسة وبكثير من العمل من أجل استعادة الأمور في نصابها الصحيح، وتنتظره تحديات جمّة في العام الجديد.

استعادة نجومية الـ "BBC"
كانت المرة الأخيرة التي يلعب فيها ثلاثي ريال مدريد المعروف، كريستيانو وبيل وبنزيمة، في 23 إبريل/نيسان 2017 ومنذ ذلك الحين، لم يخوضوا المباريات معا لأسباب مختلفة سواء على صعيد الإصابات وغيرها، بل إن زيدان عليه أن ينتظر فترة جديدة بعد إصابة بنزيمة التي ستمنعه من أن يكون متاحاً لمدة أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، لكن زيدان ينتظر أن يستعيد نجومية الثلاثي في الفترة الثانية من الموسم.

تفعيل الخطة "ب"
اشتهر زيدان في الموسم الماضي باللعب بفريقين، فريق أساسي وفريق على دكة البدلاء، ونجح زيزو في المداورة بينهم جميعا بشكل لافت فحصد الليغا والألقاب، لكنه في الموسم الحالي لم يتبع هذا الأسلوب كثيرا، ولم يتح فرصا كبيرة للبدلاء في الظهور، على غرار ما حدث مع لاعبي الفريق هذا الموسم، مثل داني سيبالوس الذي شارك في (895 دقيقة)، أشرف حكيمي (1196)، ماركوس لورينتي (438)، بورخا مايورال (846)، خيسوس فاييخو (629) وثيو هيرنانديز (623)، وكلهم يعتبرون أصحاب الدقائق الأقل مشاركة في الريال ومع فارق الـ 14 نقطة بين الريال وبرشلونة صار لزاما على زيدان العمل على إعادة خطة التدوير بين لاعبيه ومنحهم الثقة المطلوبة.

كأس الملك
لم يسبق أن توج زيدان بلقب كأس الملك لا كمدرب ولا كلاعب بل في الموسم الماضي وصل بالفريق إلى الدور ربع النهائي قبل أن يودع على يد سيلتا فيغو. لكنه هذا العام سيواجه نومانسيا من أجل مواصلة مشوراه نحو النهائي وتحقيق اللقب الذي ظل مستعصيا على لاعب ريال مدريد السابق.

دوري أبطال أوروبا
يسعى المدرب الفرنسي لدخول التاريخ من أوسع أبوابه في مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، من خلال التتويج بلقبها لثلاث مرات متتالية، ولكن لتحقيق هذا التحدي الكبير يحتاج "ملك أوروبا" للتغلب على فريق يعج بالنجوم على غرار باريس سان جيرمان الفرنسي، وهو الفريق نفسه الذي يعقد العزم على التتويج باللقب الأوروبي، خاصة أنهم استقطبوا نيمار ومبابي ومعهم كافاني الهداف، وبالتالي فإن المهمة التي تنتظر زيدان ستكون صعبة. 

تقليص فارق الليغا
لم يتمكن ريال مدريد مطلقاً من النجاح في ملاحقة أربع عشرة نقطة تقدم بها برشلونة في الترتيب من قبل، لكن زيدان ولاعبيه قد يتمكنون من النجاح في هذا التحدي، من خلال دعم لاعبيه وهو الذي صرح مؤخرا بأن الفريق سوف يعطى كل شيء وسيحارب من أجل تقليص الفارق والعودة من جديد، خاصة أن "زيزو" ​​يعشق التحديات، فهو المدرب الذي منح الريال خماسية تاريخية في نفس العام.


المساهمون