خلفاء الأساطير (2).. ثلاثة نجومٍ شبان على خطى الكبار

12 يونيو 2019
الصورة
ثلاثة نجوم شبان على خطى الكبار (العربي الجديد)
يُهمين على عالم التنس حالياً الثلاثي الكبير: السويسري روجر فيدرير والصربي نوفاك ديوكوفيتش والإسباني رافائيل نادال، ومع اقتراب نهاية هذه الحقبة الذهبية، عرضنا في تقريرٍ سابق اسمين مرشحين لخلافتهم، تحديداً الألماني ألكسندر زفيريف واليوناني ستيفانوس تسيتيباس، ونستكمل في الجزء الثاني بقية اللاعبين، بالحديث عن ثلاثة شبان قادرين على الوصول للقمة، هم الروسي كارن خاشانوف والكرواتي بورنا كوريتش والكندي دينيس شابوفالوف.

خاشانوف
ولد النجم الشاب يوم 21 مايو/ أيار 1996 في العاصمة الروسية موسكو، وهو الذي بدأ لعب التنس في سنّ الثالثة عشرة عندما وضعه والداه في أكاديمية لتعلّم هذه الرياضة. ويأتي خاشانوف من عائلةٍ رياضية، فوالده أبغار، لعب كرة الطائرة على مستوى عالٍ جداً قبل دراسة الطب.

كبُر اللاعب الروسي على حبّ العديد من نجوم التنس، على غرار مواطنه مارات سافين، الذي حقق لقب أميركا المفتوحة عام 2000 على حساب الأسطورة بيت سامبراس، وكذلك بطولة أستراليا 2005، إضافة للاعب التنس الأرجنتيني خوان مارتن ديل بوترو.

بعدما بلغ الخامسة عشرة من عمره، انتقل إلى سبليت في كرواتيا، إذ تدرب تحت قيادة فيدان مارتيك، مدرب غوران إيفانيسيفيتش السابق. ليرحل في وقت لاحق إلى برشلونة، فتولى تدريبه غالو بلانكو.

في عام 2013 حقق خاشانوف كأس أوروبا تحت 18 عاماً للتنس في سويسرا، وحين وصل لعامه السابع عشر و157 يوماً، بات كارن أصغر لاعبٍ روسي يدخل عالم الاحتراف متفوقاً على ميخائيل يوجني.

حقق خاشانوف خلال مسيرته أربع بطولات، وكان أفضل تصنيف له المركز التاسع، مع العلم أنه خامس لاعب روسي وصل لبطولة الماسترز بعد سافين وأندريه شيزنوكوف ويفغيني كافيلنيكوف ونيكولاي دافيدينكو.

يمتازُ النجم الروسي الشاب بضربات "الفورهاند" القوية، وهو ذكي في التحرك على الخط، وقادرٌ على التقدم إلى الشبكة ومباغتة أفضل الخصوم.

بورنا كوريتش
لاعبٌ كرواتي مميز، ولد يوم 14 نوفمبر/ تشرين الثاني 1996، ويُعتبر من أفضل المواهب في عالم التنس حالياً، إذ يتوقع الخبراء له مستقبلاً باهراً.

بدأ كوريتش ممارسة التنس في عام 2013 على مستوى الناشئين، ووصل لنهائي بطولة أستراليا وفرنسا المفتوحة (جونيور)، ليتقدم على أثرها للمركز الأول عالمياً في هذه الفئة.

شهد ذاك العام كذلك دخول كوريتش عالم التنس الاحترافي من بوابة كأس ديفيز، حين تم اختياره ضمن الفريق الكرواتي لمواجهة بريطانيا، وقدم يومها مستوى مميزا أمام آندي موراي الذي كان بين أفضل اللاعبين عالمياً.

في عام 2014 قيل عن كوريتش إنه نجم الغد، حين استطاع الفوز على المصنف الواحد والعشرين عالمياً جيرزي يانووزيتش في بطولة كأس ديفيز بين كرواتيا وبولندا، ليتابع بعدها التفوق على نجومٍ بين المصنفين الخمسين الأوائل، حين هزم في إحدى البطولات اللاعب الفرنسي إدوارد روجر فاسيلين، صاحب المرتبة السادسة والأربعين عالمياً.

خلال عام 2014، تحديداً في شهر يوليو/ تموز، دخل كوريتش قائمة اللاعبين الـ200 عالمياً باحتلاله المركز الـ194، ليشارك بعدها للمرة الأولى في مسيرته ببطولة الغراند سلام، كان ذلك في أميركا المفتوحة، فودّعها في الدور الثاني بعد الخسارة أمام فيكتور إستريلا بورغوس.

استطاع اللاعب الكرواتي بعدها التتويج ببطولةٍ في إزمير ليحتل المرتبة 140 عالمياً بعمر 17 عاماً و10 أشهر، وفي شهر أكتوبر/ تشرين الأول حصل على بطاقة دعوة للمشاركة في بطولة سويسرا المغلقة، فحقق أول انتصارٍ له على أحد المصنفين العشرين الأوائل، بفوزه أمام إرنيستس غوبليس (13 عالمياً)، قبل أن يهزم في ربع النهائي الأسطورة نادال، ليصبح أصغر لاعب يدخل قائمة الـ100 الأوائل منذ نادال نفسه في عام 2003.

تابع كوريتش تقدمه وهزم العديد من اللاعبين المميزين على غرار موراي وكذلك أحد المنافسين الشبان زفيريف، ليصل إلى التصنيف الذي يحتله اليوم، وهو الذي يمتاز بأسلوبه الدفاعي القوي، إذ يستطيع توجيه ضربات ساحقة من الخلف، إلا أنه يحتاج للتحسن في الجانب الهجومي، أي حين يتوجب عليه التقدم إلى الأمام.

في عام 2018 أشاد به الجميع بعد هزيمته من قبل روجر فيدرير في نهائي شنغهاي للماسترز، وهو يمتاز بالتحرك على الخط الأفقي بطريقة رائعة، بفضل قوته البدنية، مع العلم أن ضربته الخلفية بكلتا اليدين تعتبر من أبرز نقاط التفوق لديه، ودائماً ما يُعاقب الخصوم الذين يحاولون إرسال كرات ضعيفة وقصيرة من خلال ردّها بسرعة وفي مناطق صعبة، كما أن تركيزه ونضوجه الذهني من أبرز الصفات التي يتسم بها.

دينيس شابوفالوف
لاعبُ تنس كندي مميز من أصول روسية، ساعدته والدته منذ نعومة أظافره على تعلّم التنس بعدما كانت مدربة في هذه الرياضة، وهو الذي ولد في إبريل/ نيسان 1999، ويبلغ من العمر حالياً 19 عاماً.

برز اللاعب الكندي المُلقب بـ"شابو" حين كان في سنّ الثالثة عشرة، وتوقع العديد من المراقبين مستقبلاً مميزاً له، وبالفعل هذا ما حصل حين دخل عالم التنس الاحترافي عام 2017، وهو يلعب باليد اليسرى ويمتاز بحركة اليد الواحدة "باكهاند".

شارك دينيس في جميع البطولات الأربع الكبرى المعروفة، وكان أبرز إنجاز له بلوغ الدور الرابع في بطولة أميركا المفتوحة عام 2017، فيما وصل للجولة الثالثة في أستراليا 2019، والدور الثاني في كلّ من فرنسا المفتوحة على الملاعب الترابية ودورة ويمبلدون على الملاعب العشبية في عام 2018.

دلالات

تعليق: