خسائر لـ"داعش" شرق حماة والنظام يهاجم المعارضة في الغوطة

12 أكتوبر 2017
قتل وجرح عناصر من تنظيم "داعش" الإرهابي، اليوم الخميس، إثر معارك ضد تنظيم "هيئة تحرير الشام"، تمكن خلالها الأخير من استعادة السيطرة على قرى في ريف حماة الشرقي، في حين شنت قوات النظام هجوماً ضد المعارضة السورية المسلحة في محور بلدة بيت جن بغوطة دمشق الغربية.

وقالت مصادر محلية لـ"العربي الجديد" إن "هيئة تحرير الشام" استعادت السيطرة على قرى السكري، وأبو كهف، وتلة أبو كهف، وأبو الغر، وحسناوي في ناحية الرهجان بريف حماة الشرقي، بعد هجوم معاكس شنه ضد "داعش"، وأسفر عن خسائر بشرية في صفوف الأخير.

وأضافت المصادر، أن المعارك بين الطرفين لا تزال مستمرة في محور قرية الشاكوسية، حيث قتل ثمانية عناصر من تنظيم "داعش" بكمين نصب لهم في المنطقة أثناء انتقالهم بسيارة عسكرية، بينما يستمر "داعش" في التراجع، بالتزامن مع استقدام تعزيزات عسكرية من "هيئة تحرير الشام" إلى المنطقة.

وكان تنظيم "داعش" قد سيطر، الإثنين الماضي، على مجموعة من القرى في ناحية الرهجان، إثر هجوم مباغت شنه على المنطقة بعد قدومه من ناحية عقيربات عبر الأراضي التي تخضع لسيطرة قوات النظام.

إلى ذلك، هاجمت قوات النظام السوري مواقع لفصائل المعارضة السورية المسلحة في محيط بلدة بيت جن وقرية مزرعة بيت جن بالغوطة في ريف دمشق الغربي، حيث اندلعت معارك عنيفة وقع خلالها قتلى وجرحى من الطرفين.

وقالت مصادر محلية، إن المعارضة المسلحة تمكنت من صد هجوم آخر من قوات النظام في محوري قرية الزيات وتلة بردعيا في الغوطة الغربية بريف دمشق.

وتحاول قوات النظام اقتحام مواقع المعارضة في الغوطة الغربية القريبة من جبل الشيخ وسهل الحرمون، بهدف إكمال السيطرة على المنطقة وتأمين الحدود الغربية لمدينة دمشق.

تعليق: