خسائر فادحة للنفط والأسهم الأميركية بسبب كورونا

29 فبراير 2020
الصورة
خسائر متواصلة للأسهم الأميركية بسبب كورونا (Getty)
+ الخط -


تكبدت أسواق النفط والأسهم العالمية خسائر كبيرة، بفعل المخاوف المتنامية من أن يفضي فيروس كورونا سريع الانتشار إلى ركود اقتصادي عالمي، على خلفية تعطل خطوط الإنتاج وتوقف حركة التجارة والسفر في مناطق متفرقة من العالم.

وهوت أسعار النفط للجلسة السادسة على التوالي، لتسجل أدنى مستوياتها في أكثر من عام، مكبدة العقود الآجلة أشد خسائرها في أسبوع واحد منذ 2016.

وتراجع سعر خام برنت تسليم مايو/ أيار بنحو 2.06 دولار، بما يعادل 4 في المائة، ليتحدد سعر التسوية، في ختام تعاملات، أمس، عند 49.67 دولارا للبرميل، وهو أدنى مستوى له منذ يوليو/تموز 2017.

في غضون ذلك، فقدت عقود برنت تسليم إبريل/ نيسان 1.66 دولار أو 3.2 في المائة، لتغلق على 50.52 دولارا للبرميل، في حين هبط الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 2.33 دولار أو 5 في المائة، ليبلغ 44.76 دولارا عند التسوية، مسجلا أدنى سعر منذ ديسمبر/كانون الأول 2018.

وعلى مدار الأسبوع، فقد برنت نحو 14 في المائة، في أكبر خسارة أسبوعية له بالنسبة المئوية منذ يناير/ كانون الثاني 2016، في حين هبط غرب تكساس أكثر من 16 في المائة في أشد تراجع مئوي منذ ديسمبر/ كانون الأول 2008.

ودفع الفزع من كورونا أسواق الأسهم العالمية والمعادن الصناعية والنفيسة للتهاوي هي الأخرى، بخسائر تصل إلى خمسة تريليونات دولار.

وتراجع مؤشر "ستاندرد اند بورز 500" في وول ستريت بالولايات المتحدة، للجلسة السابعة على التوالي، أمس، ليكبد المؤشر القياسي أكبر خسارة أسبوعية له منذ الأزمة المالية العالمية في 2008.

وفقد ستاندرد اند بورز 24.7 نقطة أو 0.83 في المائة، ليسجل 2954.06 نقطة، كما هبط مؤشر داو جونز الصناعي بنحو 356.8 نقطة بما يعادل 1.39 في المائة إلى 25409.76 نقاط، بينما زاد مؤشر ناسداك المجمع 0.89 نقطة أو 0.01 في المائة ليصل إلى 8567.37 نقطة.

المساهمون