خبراء ينددون بتقارير عن "تعذيب" معتقلين إثر احتجاجات إيران

خبراء أمميون ينددون بتقارير عن "تعذيب" معتقلين إثر احتجاجات إيران

21 ديسمبر 2019
الصورة
الخبراء: آلاف المحتجين لا يزالون محتجزين (الأناضول)
+ الخط -

 

انتقد خبراء حقوقيون في الأمم المتحدة، الجمعة، طهران بشكل حاد، محذّرين استناداً إلى "تقارير" من أن آلاف الاشخاص قد لا يزالون محتجزين بعد حملة قمع واسعة لاحتجاجات الشهر الماضي، وأعربوا عن قلقهم إزاء تعرض معتقلين للتعذيب.

وقال خبير الأمم المتحدة بشأن وضع حقوق الإنسان في إيران، بالإضافة لأكثر من 12 خبيرا في مسائل متعددة، إنهم "صدموا من تقارير حول سوء معاملة المعتقلين خلال التظاهرات" في إيران.

وكانت مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة ذكرت، في وقت سابق من الشهر الجاري، أنّ سبعة آلاف شخص على الأقل اعتقلوا في إيران منذ اندلاع الاحتجاجات في منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وأكد الخبراء الحقوقيون، في بيان الجمعة، إنهم يعتقدون أن آلافا منهم لا يزالون محتجزين، وحضّوا السلطات الإيرانية على إطلاق سراحهم.

وأفاد بيان الخبراء الذين تعينهم الأمم المتحدة، لكنّهم لا يتحدثون باسمها: "ذكرت تقارير أن المعتقلين يتعرضون للتعذيب أو يعانون من أشكال أخرى من سوء المعاملة أحيانا لانتزاع اعترافات بالإكراه". وتابعوا "ذكرت التقارير أيضا أن البعض حرموا من العلاج الطبي، وخصوصا لمداواة جروح أصيبوا بها بسبب استخدام قوات الأمن للقوة المفرطة".

واندلعت احتجاجات شعبية في جميع أنحاء إيران في 15 نوفمبر/ تشرين الثاني، بعد أن رفعت السلطات سعر البنزين بشكل مفاجئ بنسبة تصل إلى 200 بالمائة.

ولم يعلن المسؤولون في إيران حصيلة ضحايا الاحتجاجات التي شهدت إغلاق طرق سريعة وإحراق مصارف ومراكز شرطة ونهب متاجر. لكن منظمة العفو الدولية قالت هذا الأسبوع إنّ 304 أشخاص قتلوا خلال ثلاثة أيام فقط من الاحتجاجات. 

 

ورفضت طهران التقارير الحقوقية عن أعداد القتلى، ووصفتها بأنها "محض أكاذيب"، لكن خبراء الأمم المتحدة قالوا إن لديهم "مصادر موثوقة" تؤكد هذه الحصيلة، مشيرين إلى أن 12 منهم أطفال.

وأوضح الخبراء أن تقارير غير مؤكدة قد ترفع الحصيلة إلى أكثر من 400 قتيل. وأشاروا إلى تقارير ولقطات تبين أن قوات الأمن الإيرانية "لم تطلق الذخيرة الحية على المتظاهرين العزل فحسب، بل استهدفت رؤوسهم وأعضاء حيوية أيضا".

وقالوا إن "استهداف هذه الأجزاء من الجسم يدل على أن قوات الأمن تهدف إلى قتل أو على الأقل إلحاق إصابات خطيرة" بالمحتجين.

وأعربوا عن "بالغ قلقهم حيال استخدام السلطات الإيرانية مثل هذه التكتيكات ضد المتظاهرين السلميين".

وندد الخبراء بتهديد السلطات لأسر ضحايا الاحتجاجات حتى لا يتحدثوا عن ذويهم، وأكدوا أوامر السلطات الإيرانية للصحافيين "بعدم انتقاد ردة فعل الحكومة" حيال الاحتجاجات. 

 

(فرانس برس)