خالد مشعل: اتصالات "تهدئة"غزة تبدو إيجابية ولا اتفاق بعد

21 اغسطس 2015
+ الخط -
يكشف رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، خالد مشعل، لـ"العربي الجديد"، في مقابلة تُنشر كاملة غداً، السبت، على الموقع الالكتروني (مع مقاطع فيديو) وفي الطبعة الورقية، أن الاتصالات الخاصة بجهود بعض الوسطاء للتهدئة في قطاع غزة، "تبدو إيجابية، لكنْ حتى الآن لم نصل إلى اتفاق".


ويقول مشعل إن الحديث يدور حول المشاكل الخمس التي يعاني منها القطاع، وهي: الإعمار ورفع الحصار وفتح المعابر، ومشكلة الخمسين ألف موظف، والميناء والمطار، وأخيراً البُنى التحتية من مياه وكهرباء وطرق. ويوضح أن الرئيس المستقيل للجنة الرباعية للسلام، طوني بلير، وغيره، طرحوا بالفعل على حركته فكرة التهدئة "لبعض سنوات، وسموها هدنة، وكان جوابنا: لا نحتاج لا إلى تهدئة ولا إلى هدنة، لا نحتاج إلى مصطلحات جديدة، فنحن لا نريد حروباً، لكن هناك مقاومة مشروعة ستظل مستمرة ضد الاحتلال طالما هناك احتلال واستيطان، لكنْ لا نسعى إلى حروب".

وفي حين يجزم مشعل بأن حركته منفتحة على كل الجهود، يعود ليشترط ألا يكون ذلك على حساب المصلحة الوطنية، ولا الثوابت وحقوق الشعب الفلسطيني. ويختصر الوضع بـ"نريد العنب، وليس قتل الناطور"، أي حلّ مشكلات غزة.

(النص الكامل للحوار غداً في "العربي الجديد")

اقرأ أيضاً: خالد مشعل لـ"العربي الجديد": لا جدال في المقاومة (1/2)
اقرأ أيضاً: خالد مشعل لـ"العربي الجديد": يدنا ستبقى على الزناد(2/2)

ذات صلة

الصورة
آمنة محمد الفقيه فلسطينية في غزة 1 (محمد الحجار)

مجتمع

قبل 15 عاماً، بنى محمد لعمّته آمنة بيتاً من طين في أرض زراعية في قطاع غزة المحاصر. هي اعتادت هذا النوع من البيوت، وهو حرص على راحتها
الصورة
قلعة الشقيف لبنان

مجتمع

قلعة الشقيف، في جنوب لبنان، شامخة منذ أزمنة بعيدة، تتربع فوق الصخور المرتفعة، على عرش حضارات عدة، لتختبر المرور من حروب وزلازل، وتشهد على انتصارات وهزائم وويلات
الصورة
الفلسطيني خالد دراغمة بوجه الاستيطان (العربي الجديد)

مجتمع

بموقدٍ صغير فيه بعض الحطب والنار، وبكأسٍ من الشاي، شربناها في الظلمة، استقبَلَنا الفلسطيني خالد دراغمة، داخل منزله المعروف بخان اللبن التاريخي. سبب الظلمة يعود إلى عمليّة هدم نفذتها قوات الاحتلال الإسرائيلي لمسكنٍ صغير رمّمه لابنه
الصورة

مجتمع

من طبريا في فلسطين خرج والد أم نضال طفلاً مهجراً على يد الاحتلال الإسرائيلي عام 1948، لكن ابنته، التي ولدت وعاشت حياتها في مخيم اليرموك جنوبي دمشق، كانت على موعد تهجير آخر، ربما يكون أكثر قسوة، متزامناً مع تقدمها في العمر، وحمل لها كثيراً من الهموم.

المساهمون