حمض الفوليك يحسّن مهارات التواصل عند أطفال التوحد

حمض الفوليك يحسّن مهارات التواصل عند أطفال التوحد

19 أكتوبر 2016
مكملات من بينها حمض الفوليك (SSPL-Getty)
+ الخط -
ذكرت دراسة أميركية أن مكملات حمض الفوليك يمكن أن تحسن مهارات اللغة والتواصل لدى الأطفال المصابين بالتوحد.


أجرى الدراسة باحثون في معهد أركنساس لبحوث الأطفال في الولايات المتحدة، ونشروا نتائجها، اليوم الأربعاء، في دورية (Molecular Psychiatry) العلمية.


وانطلق الباحثون من نتائج دراسات سابقة ربطت الإصابة بمرض التوحد، بخلل في عملية التمثيل الغذائي لحمض الفوليك. وكشفت أبحاث أخرى أن ذرية النساء اللائي تناولن مكملات حمض الفوليك قبل وأثناء الحمل كانت أقل إصابة بمرض التوحد.


وأجرى الباحثون دراستهم على مجموعتين من الأطفال المصابين بالتوحد، أعطوا الأولى جرعات من حمض الفوليك، والثانية دواءً وهميًا.


ووجد فريق البحث أن الأطفال الذين تناولوا مكملات حمض الفوليك ظهر عليهم تحسنًا ملحوظًا في التواصل اللفظي بالمقارنة مع من تناولوا الدواء الوهمي.


وأعرب الباحثون عن سعادتهم بالنتائج الإيجابية للدراسة، مشيرين إلى الحاجة إلى مزيد من الأبحاث على عدد أكبر من الأطفال، لتكرار نفس النتائج الإيجابية.


وكشفت دراسة بريطانية سابقة أن السيدات اللاتي يتناولن مكملات حمض الفوليك قبل وأثناء فترة الحمل، أقل عرضة لولادة أطفال أصغر من الحجم الطبيعي، ويقيهم من خطر الإصابة بأمراض السكري والضغط والقلب عند الكبر.


ومرض التوحد هو اضطراب عصبي يُضعف التفاعل الاجتماعي والتواصل لدى الطفال. ويمكن تشخيصه مع ظهور الأعراض بوضوح مع بلوغ الطفل الثلاث سنوات من عمره. ويؤثر التوحد على عملية معالجة البيانات في المخ.


ووفقاً للمراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، فإن نحو 1-2 من كل 100 شخص يصابون بالتوحد حول العالم، ويصاب به الذكور أكثر من الإناث بأربع مرات.


(الأناضول)


دلالات

المساهمون