حمروش لا يستبعد إمكانية ترشحه لانتخابات الرئاسة في الجزائر

الجزائر
60244E7B-773C-460F-B426-426EBC60D89E
عثمان لحياني
صحافي جزائري. مراسل العربي الجديد في الجزائر.
05 أكتوبر 2019
+ الخط -
تعهد رئيس الحكومة الجزائرية الأسبق مولود حمروش بإمكانية مراجعة موقفه من الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة المقررة في 12 ديسمبر/ كانون الأول المقبل، "في حال تحسنت شروط المنافسة الانتخابية"، بعد إعلانه في وقت سابق رفضه الترشح نهائياً.


واضطر حمروش لمقابلة عدد من الناشطين والأنصار الذين تجمعوا، اليوم السبت، في وقفة أمام بيته في العاصمة الجزائرية لمطالبته بالتقدم للترشح للانتخابات الرئاسية، وقال إنه سينظر في الأمر في حال استجدت تطورات مساعدة، وقال "كل ما أستطيع قوله لكم إنني أعد بإبقاء الباب مفتوحاً في هذا المجال، في حال كانت هناك تطورات إيجابية".

وأضاف حمروش "أنا لا أنافق الناس، ولا أكذب على الشعب، ولن أقدم أية وعود وهمية يحاسبني عليها الشعب لاحقاً، لكنني سأبقى مستعداً دائماً لتقديم مساعدة بلدي ولن أتردد مطلقاً، لأني مناضل والمناضل لا يغلق الباب".

وجدد حمروش عدم رضاه بالمطلق عن الظروف التي يتم من خلالها تنظيم الانتخابات الرئاسية المقبلة، نتيجة الحوار المتعثر والطريقة التي تمت من خلالها صياغة قانون الانتخابات الجديد، وإنشاء هيئة مستقلة عليا للانتخابات، "بعد حوار صوري وغير جدي نظمته هيئة حوار لم تحظ بأي إجماع"، بحسب حمروش.

واعتبر حمروش أنّ "أي رئيس ينتخب بهذه الطريقة لن يستطيع أن يقدم أي شيء، أنا لن أستطيع تحقيق أية وعود بالشروط والظروف المتوفرة الآن للانتخابات المقبلة".

ويحظى حمروش باحترام قطاع واسع من المجتمع السياسي والشعبي في الجزائر، منذ إدارته حكومة إصلاحات التي نفذت سلسلة جريئة من الإصلاحات السياسية والاقتصادية بين سبتمبر/ أيلول 1989 وأحداث يونيو/ حزيران 1991، ويعد أول من أطلق الصحافة المستقلة، لذلك يحاول كثير من الأطراف دفعه للترشح.

وسبق لحمروش أن ترشح للانتخابات الرئاسية عام 1999، لمنافسة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، لكنه انسحب مع خمسة مرشحين آخرين في يوم الاقتراع، بسبب بروز التزوير المفضوح من قبل الإدارة لصالح مرشح الجيش والسلطة حينها بوتفليقة.

وذكر حمروش في كلمته خلال وقفة، اليوم السبت، أنّ "البلد في حاجة إلى وضع جديد، والحراك والشعب الذي خرج منذ 22 فبراير الماضي منحا النظام فرصة لإحداث التغيير والقطيعة مع الممارسات السابقة وإصلاح الأوضاع".


وجرت وقفة اليوم أمام منزل رئيس الحكومة الأسبق، بناء على نداء وجهته "لجنة أنصار حمروش" لدفعه إلى الترشح والمساعدة في إنقاذ البلاد من الأزمة السياسية الراهنة، على الرغم من بيان سابق نشره حمروش، الثلاثاء الماضي، أعلن فيه رفضه الترشح لانتخابات الرئاسة في الجزائر، واعتبر فيه أن شروط تحقيق انتقال ديمقراطي ما تزال غير متوفرة وأن النظام السياسي يرفض السماح بإحداث تغيير جدي، واشترط تنازل وتنحي الجيش عن سلطة القرار لتحقيق ذلك.

ويعتبر مراقبون للشأن السياسي في الجزائر أنّ حمروش يركّز في مواقفه على ضرورة إعلان السلطة والجيش عن نوايا صادقة إزاء التغيير والانتقال السياسي والقبول بقواعد الديمقراطية.

ذات صلة

الصورة
الجزائرية سارهودا ستيتي أكبر الحجاج سنا، 10 يونيو (إكس)

مجتمع

وصلت إلى السعودية، الثلاثاء، الجزائرية صرهودة ستيتي، التي تعد أكبر الحجاج سنّاً في هذا العام، بعمر 130 عاماً. وحظيت باستقبال حافل لدى وصولها على كرسي متحرك.
الصورة
شاب الجلفة قبل خطفه في عام 1996 وبعد العثور عليه في 14 مايو 2024 - الجزائر (فيسبوك)

مجتمع

بعد 28 عاماً على اختفائه، عثر الأمن الجزائري على شاب الجلفة، وألقى القبض على خاطفه الذي خبأه تحت أكوام من التبن في مبنى مجاور لمنزل عائلته.
الصورة

سياسة

أكدت فرنسا، يوم الجمعة، وفاة فرنسي و"احتجاز آخر في الجزائر، في حادث يشمل عدداً من مواطنينا"، بعدما أفادت تقارير صحافية مغربية، أمس الخميس، عن مقتل سائحين يحملان الجنسيتين المغربية والفرنسية بنيران خفر السواحل الجزائري.
الصورة
كيف غيّر القائمون على فيلم "باربي" قواعد التسويق بتكلفة 150 مليون؟

منوعات

قرّرت وزارة الثقافة الجزائرية سحب ترخيص عرض فيلم "باربي" من صالات السينما في البلاد، بحسب ما ذكرته صحيفة الشروق الجزائرية.