حماس: الاحتلال لن يعلم مصير جنوده قبل دفع المستحقات

حماس: الاحتلال لن يعلم مصير جنوده قبل دفع المستحقات

03 يناير 2017
الصورة
على الاحتلال الاستجابة لشروط المقاومة (عبد الحكيم أبو رياش)
+ الخط -
أكد القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" والنائب عنها في المجلس التشريعي، مشير المصري، اليوم الثلاثاء، أنّ الاحتلال الإسرائيلي لن يحصل على أية معلومات عن مصير جنوده الأسرى لدى كتائب القسام (الذراع العسكرية للحركة)، قبل دفع استحقاقات الصفقة الماضية.

وقال المصري في كلمة له، على هامش وقفة احتجاجية أمام مقر المندوب السامي بمدينة غزة، ضد الاعتداءات الإسرائيلية الأخيرة على الأسرى داخل السجون الإسرائيلية، إن "الإفراج عن محرري الصفقة الماضية والموافقة على شروط المقاومة هي الطريق الواضح لاستعادة الاحتلال لجنوده الأسرى، الموجودين لدى المقاومة بغزة".

ورفع المشاركون في الوقفة الاحتجاجية التي نظمتها جمعية "واعد للأسرى والمحررين"، لافتات وشعارات تطالب المجتمع الدولي بضرورة التدخل لوقف سياسة الاستفراد بالأسرى الفلسطينيين داخل السجون الإسرائيلية، ومطالبة المقاومة الفلسطينية بالضغط على الاحتلال.

وشدد القيادي في حركة "حماس" على أن "الإجراءات الإسرائيلية الأخيرة على أسرى حركته داخل السجون، لن تدفع القسام للإفصاح عن أية معلومات جديدة عن مصير جنوده أحياء أم أمواتاً"، مؤكداً أن الاحتلال عليه الاستجابة لشروط المقاومة لرؤية جنوده مجدداً.

وأضاف المصري أن "المقاومة الفلسطينية تدير ملف الجنود الأسرى لديها بكل حكمة، وأن الاحتلال سيعلم عظيم حماقته باستخفافه بصفقة التبادل السابقة التي تمت بين المقاومة والاحتلال، للإفراج عن الجندي الأسير جلعاد شاليط".

وأشار إلى أن حديث الاحتلال المتكرر عن تحريك الملف عبر أطراف أممية أو دولية لن يقدم أو يؤخر شيئاً، ما لم يرضخ لشروط المقاومة الفلسطينية التي تتمثل في احترام صفقة التبادل السابقة، لفتح المجال لمناقشة صفقة جديدة.

وأوضح المصري أن قضية الأسرى الفلسطينيين داخل السجون الإسرائيلية "تمثل سلم أولويات الشعب الفلسطيني"، مطالباً المجتمع الدولي بضرورة تحمل مسؤولياته تجاه قضية الأسرى، ووقف الجرائم المرتكبة التي يقوم بها الاحتلال الإسرائيلي ضدهم.

 

دلالات