حزب "المايسترو" بوتين يكتسح الانتخابات المحلية

حزب "المايسترو" بوتين يكتسح الانتخابات المحلية

22 سبتمبر 2014
شعبية بوتين في تزايد خصوصاً مع تحديه الغرب(ساشا مردفتس/Getty)
+ الخط -

يصعب فصل نتائج انتخابات المحافظين ومجالس الإدارة المحلية الروسية عن شعبية الرئيس فلاديمير بوتين، التي حققت قفزة كبيرة على خلفية ضم شبه جزيرة القرم والمواجهة التي أعقبت ذلك مع الغرب.

ويُلاحظ أن كبار المرشحين للانتخابات هم من رجال بوتين، بالمعنى الحرفي للكلمة، والناخبون يعرفون ذلك. فالمحافظون في روسيا تتم تسميتهم من قبل رئيس الدولة، قبل أن يخوضوا انتخابات تؤهلهم لرئاسة مجالس المحافظات.

وبالتوازي، تشتدّ حملة شحذ الشعور القومي الروسي تدريجياً، وهي بدأت منذ وصول بوتين إلى السلطة. وتُستغل كل مناسبة لإعادة شحنها بطاقة جديدة وتشحن معها المجتمع، من دون أن تترك أدنى فرصة لفوز أحزاب اليمين الليبرالية في أي مستوى من مستويات الانتخابات، خصوصاً أن هذه الأحزاب ترتبط في أذهان عامة الروس بالغرب العدواني الكاره لروسيا. وهي أحزاب ارتبط اسمها بضعف التسعينيات الروسي "المذلّ" خارجياً، ونهب ثروات البلاد داخلياً، وفقدان أجيال كاملة لمدخراتها مع انهيار الروبل (العملة الروسية)، مما جعل الليبراليين يفشلون مرة تلو الأخرى في تجاوز عتبة الدوما في الانتخابات البرلمانية. ولم يبقَ أمامهم إلا حلّ تكتلهم السياسي، المُسمّى "اتحاد القوى اليمينة" وانسحاب زعمائه من الحياة السياسية.

ويفتقر الشيوعيون إلى دم جديد، ويستنفذون رصيدهم عاماً بعد آخر، مع إصرار زعيمهم "الأحمر" غينادي زيوغانوف، على الإمساك بكرسي رئاسة الحزب حتى الرمق الأخير. وأمّا الحزب "الليبرالي الديمقراطي" اليميني، وهو حزب "الرجل الواحد"، فلاديمير جيرنوفسكي، فلم يعد للوعد الساخر الذي قدمه زعيمه "لكل امرأة رجل" فاعلية انتخابية.

خرج الروس يوم الأحد 14 سبتمبر/أيلول من بيوتهم، للإدلاء بأصواتهم واختيار ممثليهم في مجالس الأقاليم والمدن والبلدات، علماً أن يوماً كهذا كان يحلو معه الخروج إلى الضواحي لتمضية عطلة نهاية الأسبوع، بدلاً من تضييع الوقت في مراكز الاقتراع. لم يشأ الروس ذلك.

وفاق الإقبال على الاقتراع، ولأسباب مختلفة، مثيله في عام 2013 بنسبة 12 في المئة. اختار ناخبو 30 إقليماً من أصل 85، محافظيها في هذه الجولة، ورؤساء مجالس محافظاتها. ولم يكن مفاجئاً أن يفوز في جميع الدوائر الانتخابية الـ30، من الجولة الانتخابية الأولى، أولئك المحافظون المتواجدون على رأس عملهم، بحكم تعيينهم من قبل بوتين. فقد فاز حزب السلطة "روسيا الواحدة" بـ28 محافظاً، في مقابل محافظ للحزب "الشيوعي" الروسي، وآخر مستقل.

وجاءت مشاركة سكان القرم، متوقعة أيضاً. فقد شارك في انتخابات شبه الجزيرة العائدة إلى حاضنتها الروسية الأم 53.61 في المئة من الناخبين المسجلة أسماؤهم في القوائم الانتخابية. وكان عليهم التصويت لانتخاب 75 نائباً في مجلس الجمهورية المستعادة، كما يقول الروس. وحصل حزب "روسيا الواحدة" على 70 مقعداً، أما الحزب "الليبرالي الديمقراطي اليميني" برئاسة فلاديمير جيرنوفسكي، فقد فاز بخمسة مقاعد.

وفي سياق احتفاء السلطة الروسية بنتائج انتخابات المجالس المحلية، نقلت وكالة "ريا نوفوستي" الروسية، عن بوتين، قوله أثناء اجتماعه برؤساء الجمهوريات والأقاليم والمناطق والمدن الفائزين في الانتخابات؛ إن "نتيجة الانتخابات الأهم، هي أن المجتمع أثبت من خلالها تكاتفه في مواجهة التحديات المختلفة. وأريد أن أؤكد هنا أن القوى السياسية التي حظيت بالدعم (أي من قبل الناخبين) هي بالذات القوى المستعدة للدفاع عن مصالحنا الوطنية، وهي تدافع عن تطوير دولتنا وتحصينها".

كما نقلت وكالة "إنترفاكس" الروسية عن رئيس وزراء روسيا ورئيس حزب "روسيا الموحّدة" ديمتري ميدفيديف، قوله إنه "بالنسبة لنا، الأخبار من القرم فائقة الأهمية، لأنها الانتخابات الأولى بعد انضمامها إلى روسيا. ومن المهم جداً أن حزبنا تمكن خلال فترة قصيرة من أن يوضح للناس مهامه الأساسية وأهدافه ويحصل على هذا المستوى من الدعم".

من جهته، أكد أمين المجلس المركزي في الحزب ونائب رئيس مجلس الدوما، سيرغي نيفيروف، أن "نتائج الانتخابات، تتحدث عن أن الغالبية الساحقة في المجتمع اليوم التفت حول رئيس روسيا الاتحادية. فقد عبّرت تلك الضغوط غير المسبوقة التي مورست على البلاد عن نفسها في نتائج الانتخابات".

ولا يختلف خبراء صندوق "تطوير المجتمع المدني" مع رأي نائب رئيس مجلس الدوما في تفسير النتائج. ففي 16 سبتمبر، ناقشوا حول طاولة مستديرة نتائج يوم الانتخابات الروسي، وانتهوا، وفقاً لموقعهم الإلكتروني الرسمي "سيفيلفاوند.رو"، إلى أن "الملمح الأهم لانتخابات 14 سبتمبر/أيلول هو التفاف المجتمع حول السلطة".

ويخلص رئيس مجلس إدارة الصندوق قطسطنين كوستين، إلى أن "السمة الأهم للانتخابات، تجلّت في أنها جرت في جو من التفاف الغالبية الساحقة من المجتمع حول سلطة بوتين. وهذا ما ضمن لمرشحي السلطة تفوقاً هاماً منذ البداية، أي أولئك الذين ساندهم الرئيس بصورة مباشرة أو غير مباشرة، من خلال تعيينهم في مواقع بالسلطة التنفيذية".

ويُرجع الخبراء هذا الالتفاف حول السلطة إلى جدول أعمالها الجديد الذي تم وضعه استجابة للأحداث في القرم، سيفاستوبول، جنوب شرق أوكرانيا، وللعقوبات الغربية. علماً بأن خبراء "تطوير المجتمع المدني" يرون أن الانتخابات كانت نزيهة وشفافة بدرجة كبيرة.

وهكذا، تكون روسيا قد عاشت انتخابات "بروتوكولية" معروفة النتائج مسبقاً، شكلت القوى المتنافسة فيها، إلى جانب حزب السلطة "روسيا الموحّدة"، ما يشبه "جبهة أحزاب رديفة" للحزب الحاكم، أو جوقة في حفلته، تردد لازمة أغانيه.

دلالات