حراك عراقي رافض زيارة ترامب إلى "عين الأسد"... ووعيد للقوات الأميركية

بغداد

براء الشمري

avata
براء الشمري
27 ديسمبر 2018
+ الخط -

بدأ نواب عراقيون من تحالف البناء الذي يضم (ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي، وفصائل الحشد الشعبي)، اليوم الخميس، حراكاً واسعاً من أجل اتخاذ موقف برلماني من الزيارة المفاجئة للرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى قاعدة عسكرية توجد فيها قوات أميركية بمحافظة الأنبار (غرب العراق)، دون أن يلتقي المسؤولين العراقيين.

وقال عضو في "البناء" إن التحالف بصدد دعوة مجلس النواب للانعقاد من أجل اتخاذ موقف حازم من الزيارة، مبيناً في حديث لـ"العربي الجديد" أن كتلة البناء في البرلمان ستدفع أيضاً باتجاه إصدار قانون لإخراج القوات الأميركية الموجودة في العراق، وإنهاء جميع الالتزامات التي فرضتها اتفاقية الإطار الاستراتيجي الموقعة بين بغداد وواشنطن عام 2008.

إلى ذلك، طالب تحالف البناء الحكومة العراقية باستدعاء السفير الأميركي في بغداد احتجاجا على زيارة ترامب، موضحاً في بيان أن الزيارة تمثل انتهاكاً صارخاً وواضحاً للأعراف الدبلوماسية، وتبين استهتار وعنجهية ترامب وتعامله الاستعلائي مع حكومة العراق.

وأضاف في البيان أن "هذا الأمر مرفوض جملة وتفصيلاً"، مشيراً إلى أن زيارة ترامب إلى قاعدة عين الأسد العسكرية بمحافظة الأنبار خارجة عن كل السياقات الدبلوماسية، وتضع كثيراً من علامات الاستفهام بشأن طبيعة الوجود العسكري الأميركي، والأهداف الحقيقية له، وما يمكن أن يشكله ذلك من خطر على أمن العراق، مطالباً السلطات برفض الزيارة، وإبلاغ الأمم المتحدة بها، واستدعاء السفير الأميركي ببغداد على وجه السرعة.

وشدد تحالف البناء على ضرورة وحدة الأطراف السياسية بشأن مطلب السيادة الوطنية، ووضع حد للوجود العسكري الأميركي المشبوه على الأراضي العراقية، وفقا للبيان ذاته.


إلى ذلك، توعد زعيم حركة "عصائب أهل الحق" (وهي فصيل مسلح منضوٍ ضمن الحشد الشعبي) قيس الخزعلي، بإخراج القوات الأميركية من العراق، مخاطباً ترامب في تغريدة على تويتر بأن "رد العراقيين على ذلك سيكون بقرار البرلمان إخراج قواتك العسكرية رغماً عن أنفك، وإذا لم تخرج فلدينا الخبرة والقدرة لإخراجها بطريقة أخرى تعرفها قواتك التي أجبرت على الخروج ذليلة عام 2011".

وأضاف أن "زيارة ترامب إلى قاعدة عسكرية، دون مراعاة الأعراف الدبلوماسية، تكشف حقيقة المشروع الأميركي في العراق".

من جهته، اعتبر عضو البرلمان العراقي عن تحالف سائرون جمال فاخر أن زيارة ترامب المفاجئة تمثل استهتار "الشيطان الأكبر"، لأنها جاءت دون إعلان مسبق، موضحاً خلال تصريح صحافي أن "الزيارة غير مرحب بها".

ولفت إلى أن زيارة ترامب إلى قاعدة عسكرية في الأنبار ستمثل دافعاً قوياً للبرلمان من أجل الإسراع بتشريع قانون إخراج القوات الأميركية من الأراضي العراقية، باعتبارها قوات محتلة ومعتدية، مؤكداً أن "زيارة ترامب مثلت تجاوزاً صارخاً على سيادة العراق".

وكانت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز، قالت إن ترامب لم يلتق رئيس الحكومة العراقية لأن الأميركيين أبلغوا الجانب العراقي بالزيارة قبل وقت قصير جداً، مضيفة: "كان من الضروري اتخاذ إجراءات لضمان أمن الرئيس الأميركي أثناء الزيارة".

وأصدر المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، الليلة الماضية، توضيحاً قال فيه إن بغداد كانت تعلم بزيارة ترامب، موضحاً أن اللقاء الرسمي بين ترامب وعبد المهدي لم يتم "بسبب تباين في وجهات النظر"، مشيراً إلى الاستعاضة عن اللقاء بمكالمة هاتفية.

ذات صلة

الصورة
ترامب يقدم لميريام أديلسون وسام الحرية الرئاسي، واشنطن 16 نوفمبر 2018 (تشيريز ماي/Getty)

سياسة

تعهد دونالد ترامب لرجال أعمال مؤيدين لإسرائيل بـ"إرجاع الحركة المؤيدة للحقوق الفلسطينية" عشرات السنين إلى الوراء لإقناعهم بالتبرع لحملته الانتخابية.
الصورة

سياسة

ذكر تقرير لموقع "أكسيوس" الإخباري، اليوم الثلاثاء، أن الرئيس الأميركي، جو بايدن، وحملته الانتخابية يعملون على مشروع جد حساس بالنسبة إلى إعادة انتخابه في المنصب الرئاسي، والمتمثل بتفادي تعثره أو سقوطه في أثناء مشاركته في الأنشطة العامة.
الصورة
ترامب (كريس دلماس/فرانس برس)

منوعات

بعدما أصبح أول رئيس أميركي سابق توجه له تهم جنائية، بات دونالد ترامب الأول أيضاً الذي تلتقط له صورة جنائية تنضم إلى مجموعة مماثلة تاريخية لصور مشاهير.
الصورة

سياسة

يواجه الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب من بين عدة تهم أسندت إليه، تهمة انتهاك قانون مكافحة الجريمة المنظمة، المعروف باسم "ريكو"، والذي قد يصل حد عقوبته إلى ما بين 5- 20 سنة في السجن.