جواو فيليبي... كريستيانو البرتغال الجديد

جواو فيليبي... كريستيانو البرتغال الجديد

02 اغسطس 2018
فيليبي يحتفل مع زملائه بيورو تحت 19 عاماً (Getty)
+ الخط -
سطع اسم اللاعب البرتغالي الشاب جواو فيليبي، بعد أن قاد منتخب بلاده إلى التتوج بلقب بطولة كأس أمم أوروبا تحت 19 عاماً، إثر تسجيله لهدفين من أصل أربعة أهداف في المباراة النهائية التي جمعته بالمنتخب الإيطالي في فنلندا، لكن هناك قصة كبرى تكمن خلف فيلبي.


وعشق الشاب جواو فيليبي كرة القدم منذ نعومة أظفاره، ما اضطر والده حينها إلى تسجيله في المدرسة الكروية لنادي بنفيكا، نظراً إلى المهارة الكبيرة التي يمتلكها الطفل الصغير، ولكن فيليبي كان له حلم آخر، يتمثل في مقابلته لأسطورته ونجمه المفضل كريستيانو رونالدو.

وحقق الطفل جواو فيليبي حلمه بلقاء أسطورته ونجمه المفضل كريستيانو رونالدو، وذلك خلال مقابلته له في مباراة التأهل لكأس الأمم الأوروبية 2008، حين التقى المنتخب البرتغالي بنظيره البولندي في 8 سبتمبر/أيلول 2007، يومها رافق فيليبي "الدون" إلى الميدان مع الأطفال وأخذوا يرددون النشيد الوطني لبرازيل أوروبا، بحسب ما نقلته صحيفة "ماركا" الإسبانية.


ولم يكتف جواو فيليبي عند هذا الحد، بل صمم في قرارة نفسه أن يصبح خليفة أسطورة المنتخب البرتغالي كريسيتانو رونالو، لذلك عمل طوال تلك السنين باجتهاد كبير، وكلّه أمل في أن يحقق ما حققه "صاروخ ماديرا" من إنجازات على الصعيد الشخصي والجماعي.

واجتهد فيليبي كثيراً في تدريبه مع نادي بنفيكا، ما دعا الاتحاد البرتغالي لكرة القدم إلى استدعائه كي يمثل قميص منتخب بلاده في بطولة أمم أوروبا تحت 17 عاماً، والتي أقيمت في أذربيجان 2016، وكان له ما أراده وهو الظفر بلقب البطولة.

وصرح الشاب جواو فيليبي بعد انتهاء بطولة أمم أوروبا تحت 17 عاما في أذربيجان لوسائل الإعلام حينها، بقوله:" أريد أن يصل مستواي في كرة القدم إلى ما وصل إليه نجمي المفضل كريستيانو رونالدو، وأن أصبح نجماً مثل ميسي ونيمار، لأنني أملك الإمكانيات".

وقاد جواو فيليبي منتخب بلاده البرتغال إلى الظفر ببطولة كأس أمم أوروبا تحت 19 عاماً، والتي انتهت قبل أيام في فنلندا، بعد أن لعب خمس مباريات، وسجل خمسة أهداف وصنع هدفين، ليلفت أنظار الصحافة العالمية نحوه.

وتدّعي وسائل الإعلام البرتغالية، أن اللاعب الشاب جواو فيليبي سيكون خليفة نجم نادي يوفنتوس الإيطالي كريستيانو رونالدو خلال السنوات المقبلة، خاصة أنه يمتلك موهبة فذة ويستطيع لعب الكرة بكلتا قدميه، ما سيجعله هدفاً لأندية كبرى مثل برشلونة وآرسنال، ومانشستر سيتي وليفربول.