جماهير ليفربول تجتاح أوروبا.. هذه قصة الأغنية الشهيرة "Allez"

حسين غازي
01 يونيو 2019
اجتاحت جماهير ليفربول أوروبا ومواقع التواصل الاجتماعي في العالم وكذلك مدريد وملعب "واندا ميتروبولتيانو"، بفضل أغنية بات الجميع يرددها أينما حضر، قبل وخلال مباراة ليفربول ونظيره توتنهام في نهائي دوري الأبطال.

كلمات الأغنية رددتها جماهير الريدز بقوة قبل انطلاق المباراة وبعد تسجيل محمد صلاح الهدف الأول، وتقول الأغنية: "لقد غزونا أوروبا كلّها من باريس إلى تركيا، علينا أن نفوز كثيراً"، ثم يتم ذكر اسم أسطورتي الفريق بوب بايزلي وبيل شانكلي ومدرج أنفيلد رود، ليؤكد المشجعون بكلمات حماسية على إثرها أنهم المؤيدون المخلصون للفريق، وهم قادمون من ليفربول، ليصيح بعدها الجميع "Allez, Allez, Allez".

البداية كانت حين سمع أحد المشجعين، ويدعى فيل هوارد، كلمات "Allez" من قبل جماهير نادي بورتو، فأعجبه النسق وطريقة التشجيع بعدما شاهدها على يوتيوب، حينها قرر أن يصنع نسخة مشابهة لها، حتى لا يتسنّى لأي مشجع من الفرق الإنكليزية الأخرى أخذها.

أرسل هوارد رسالة إلى صديقه ليام مالون، وأخبره أنها قد تصبح إحدى أشهر الأغاني، استغرق الأمر منهما بعض الوقت لكتابة كلماتٍ مقبولة نسبياً، وحاولا على إثرها نشرها بين الجماهير، وبالفعل بدأت الجماهير بترديدها في المدرجات وصالات العرض تدريجياً.

النقلة النوعية حصلت حين قام جيمي ويبستر، عازف الغيتار والمغني، بسماع الأغنية في أنفيلد، بعدما كان قد شاهد الجماهير تتفاعل معها في ملعب دراغاو، حين التقى ليفربول نظيره بورتو على أرض الأخير، بحسب ويبستر "إمكانات الهتاف بهذه الأغنية كانت رائعة، لم يعرف الناس الكلمات جيداً، لكنهم كانوا يحاولون متابعتها، وجدت الأغنية عبر الإنترنت، وفككت تشفير الكلمات وبدأت بضبطها على الموسيقى".

بدأ ويبستر بعدها تأدية الأغنية بشكلٍ منتظم في زاوية خاصة به في حانة "Halfway House" وبالقرب من ملعب أنفيلد "BOSS Nighy events".

في المرة الأولى التي أنشد فيها الأغنية تفاعل معها الجميع بشكلٍ جنوني، وتم تحميل مقطع الفيديو على يوتيوب ومشاركته على فيسبوك وتويتر، فشاهده مئات الآلاف ثم الملايين، بات الجميع يريد توقيع المغني الشباب، حتى إن البعض قدموا من بلدانٍ أخرى لمقابلته فقط.

الأغنية الشهيرة هذه أخذت حيزاً كبيراً في "الكوب" (مدرج شهير) في أنفيلد، بعدما فاز ليفربول الموسم الماضي على مانشستر سيتي في دوري أبطال أوروبا، فانتقلت تدريجياً إلى جوانب الملاعب الأربعة.

وأكد ويبستر أن ليفربول لو خسر يومها أمام السيتي لكانت هذه الأغنية قد ماتت، لكن الانتصار على كتيبة بيب غوارديولا كان له وقعٌ خاص، فرددها الجميع أمام روما في نصف النهائي، لتصل إلى نهائي كييف حين واجه الفريق ريال مدريد وخسر.


وفي الموسم الحالي وبعدما باتت الأغنية معروفة في كلّ أنحاء العالم بدأ الجميع بترديدها في أنفيلد وفي الشوارع أوروبا والعالم بأسره حتى المنطقة العربية، لتصبح فريدة من نوعها على غرار "Ring of fire" التي اشتهرت في 2005 و"OH campione" في 2007 و"Three Little Birds" في 2016.


في الحقيقة، كلمات هذه الأغنية مستوحاة أصلاً من الموسيقى الكلاسيكية الإيطالية التي كان يتمّ سماعها في الديسكو خلال الثمانينيات، وحاول الجميع بعدها من جنوى إلى نابولي وأتلتيكو مدريد ويوفنتوس ترديدها في المباريات لكنها اشتهرت أكثر من خلال بورتو.


الأغنية الأصلية تعود إلى عام 1985 "L'Estate Sta Finendo" (الصيف ينتهي)، وقد اشتهرت في إيطاليا من خلال الثنائي "Righeira" في الديسكو، وانطلقت من أبروتزو، وهي مدينة صغيرة في جنوب إيطاليا قبل أن تصل إلى كلّ أوروبا بعدها.

وهنا كلمات الأغنية:
We're never going to stop
From Paris Down To Turkey
We've got to win a lot
But Bob Paisley and Bill Shankly
The fields of Anfield road
We are loyal supporters
And we've come from Liverpool
Allez, Allez, Allez.
Allez, Allez, Allez.

ذات صلة

الصورة
جماهير ليفربول تتحدى كورونا وتحتفل خارج "الأنفيلد"

رياضة

صنعت جماهير نادي ليفربول أجواء كبيرة في محيط ملعب "أنفيلد"، احتفالاً بتسليم لقب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، الذي حققه الفريق قبل أسابيع وبفارق كبير عن الملاحقين، بعد انتظار دام 30 عاماً.

الصورة
الترجي

رياضة

تتجه أنظار الملايين من جماهير الكرة العربية من المحيط إلى الخليج، وبالأخص في مصر وتونس، صوب العاصمة القطرية الدوحة، عندما تستضيف القمة العربية بين الزمالك المصري والترجي التونسي على لقب بطل كأس السوبر الأفريقي لموسم 2020، بحثا عن بطل

الصورة
sadio mane

رياضة

تمكن النجم السنغالي ساديو ماني، مهاجم منتخب بلاده ونادي ليفربول الإنكليزي، من نيل جائزة أفضل لاعب في أفريقيا لعام 2019، متفوقاً على منافسيه العربيين المصري محمد صلاح، والجزائري رياض محرز قائد كتيبة "محاربي الصحراء" ومانشستر سيتي.

الصورة
فلامينغو

رياضة

خطفت جماهير نادي فلامينغو البرازيلي الأضواء في العاصمة القطرية الدوحة بعدما حضرت بقوة لمساندة فريقها في مسابقة كأس العالم للأندية التي تستضيفها قطر وتختتم يوم غدٍ السبت أمام ليفربول.