جريمة خاشقجي: ألمانيا تعلق برنامجاً تدريبياً لحرس الحدود السعودي

جريمة خاشقجي: ألمانيا تعلق برنامجاً تدريبياً لحرس الحدود السعودي

25 أكتوبر 2018
ربطت ألمانيا التدريب بالتحقيق بالجريمة(Getty)
+ الخط -

أعلنت الشرطة الاتحادية، التابعة لوزارة الداخلية الألمانية، اليوم الخميس، تعليق برنامج تدريبي خاص بقوات حرس الحدود السعودية، على خلفية جريمة قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول.

وقالت الوزارة الألمانية، في بيانٍ، إنه "لم يتم تنظيم أي تدريبات منذ بداية أكتوبر/تشرين الأول الحالي"، لافتةً إلى أن "استمرار العمل بالبرنامج التدريبي يتوقف على تقييم الظروف الراهنة (الخاصة بمقتل خاشقجي)، وبالاتفاق مع الحكومة الفيدرالية".

وتقدم الشرطة الاتحادية الألمانية تدريبات ومشاورات لحرس الحدود السعودي، في الرياض، منذ العام 2009.

والأحد الماضي، أعلنت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، حظر بيع الأسلحة للسعودية في ظل الظروف الراهنة على خلفية مقتل خاشقجي.

وقالت ميركل "انظروا إلى ما حدث في القنصلية السعودية بإسطنبول كم هو أمر فظيع، أريد التأكيد أنه ينبغي الكشف عن هذه الواقعة، ولن يتم تصدير الأسلحة إلى السعودية ما لم يتم الكشف عن ملابساتها".

ووافقت الحكومة الألمانية، منذ بداية العام، على صادرات أسلحة إلى السعودية تتجاوز قيمتها أربعمائة مليون يورو (462 مليون دولار)، ما يجعل المملكة ثاني أكبر مشتر للأسلحة الألمانية بعد الجزائر.

وأقرّت الرياض، بعد 18 يوماً، بمقتل خاشقجي داخل القنصلية، معتبرة أن الأمر حدث جراء "شجار وتشابك بالأيدي" أفضى إلى مقتله. 


وقوبلت الرواية السعودية بتشكيك واسع من دول غربية ومنظمات حقوقية دولية، وتناقضت مع روايات سعودية غير رسمية، وما سربته مصادر تركية منذ اختفاء خاشقجي. 



والثلاثاء الماضي، أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وجود "أدلة قوية" لدى بلاده على أن جريمة خاشقجي "عملية مدبر لها وليست صدفة"، وأن "إلقاء تهمة قتل خاشقجي على عناصر أمنية لا يقنعنا نحن، ولا الرأي العام العالمي".


(العربي الجديد، الأناضول)

 

 

 

 

المساهمون