ثلاثة خيارات أمام البرلمان العراقي لتحديد موعد الانتخابات

ثلاثة خيارات أمام البرلمان العراقي لتحديد موعد الانتخابات

20 يناير 2018
الصورة
انقسامات حادة داخل البرلمان(مرتضى سوداني/الأناضول)
+ الخط -

يستعد البرلمان العراقي، اليوم السبت، لحسم موعد الانتخابات البرلمانية، وفي حين تنقسم السلطة التشريعية بشأن هذا الموعد، تؤكد مصادر برلمانية أن مجلس النواب وضع نفسه أمام ثلاثة خيارات.

وأوضح مصدر برلماني، أنّ الخيارات الثلاثة التي يواجهها البرلمان بشأن موعد الانتخابات فرضتها الانقسامات الحادة، التي نتجت عن مطالبة فريق برلماني بالتأجيل، وتمسك آخر بالموعد المحدد في 12 مايو/أيار المقبل.

ولفت المصدر، في حديث مع "العربي الجديد"، إلى أن الخيار الأول يتمثل بإصرار نحو 150 نائباً على تأجيل موعد الانتخابات ستة أشهر أخرى لحين عودة جميع النازحين إلى مناطقهم المحررة من سيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي، مبيّناً أنّ "هذا الخيار يتمسك به تحالف القوى العراقية، وقوى كردية، بمساندة من نواب آخرين".

أمّا الخيار الثاني، فبحسب المصدر، يتمثل باحتمال رفض البرلمان تأجيل موعد الانتخابات، وهذا الخيار مدعوم من غالبية قوى التحالف الوطني الحاكم التي تمتلك أغلبية برلمانية، مبيناً، في السياق ذاته، أن بعض النواب طرحوا خياراً ثالثاً من خلال الدعوة إلى تأجيل حسم موعد الانتخابات عدّة أيام أخرى لحين التوصل إلى صيغة توافقية ترضي جميع الأطراف.

إلى ذلك، قال عضو البرلمان، عبد الرحمن اللويزي، إنّ الأجواء داخل البرلمان مهيأة لتأجيل الانتخابات، مشيراً إلى اقتراح موعدين لإجراء الانتخابات في اللجنة القانونية البرلمانية.

وبيّن اللويزي، خلال مقابلة متلفزة، أنّ الموعد الأول، هو الموعد القديم ذاته في 12 مايو، أمّا الموعد الآخر، فهو في 1 ديسمبر/كانون الأول المقبل، مشدداً على ضرورة تصويت النواب على أحد الموعدين في حال اكتمل نصاب جلسة اليوم.

وأضاف أن البرلمان يشهد وجود إرادتين تتصارعان من أجل فرض الموعد النهائي للانتخابات، مبيناً أن زعماء الكتل السياسية هم المتضرر الأكبر في حال أجريت الانتخابات في موعدها المحدد بعدما فقدت أحزابهم السيطرة في بعض المناطق. وفي هذا السياق، أشار إلى أن القوى "السنية" لن تخسر مقاعدها في محافظة نينوى (شمال العراق).


وفي السياق، كشف عضو البرلمان العراقي عن "ائتلاف دولة القانون" عباس البياتي عن طرح مقترح يتضمن حلاً وسطا بشأن موعد إجراء الانتخابات البرلمانية العراقية، وانتخابات مجالس المحافظات.

وأشار البياتي، في حديث لـ"العربي الجديد"، إلى بروز مقترح لتسوية الخلافات داخل البرلمان من خلال طرح مقترح للخروج من نفق موعد إجراء الانتخابات، مؤكداً أن "التسوية تشمل تأجيل انتخابات مجالس المحافظات (الانتخابات المحلية) حتى نهاية العام الحالي، مقابل التمسك بإجراء الانتخابات البرلمانية في موعدها المقرر في 12 مايو".

وأضاف أن "الانتخابات البرلمانية ستتم في الموعد الدستوري الذي حدد من قبل الحكومة العراقية العتيدة"، موضحاً أنّ "هذه التسوية يمكن أن تعتبر كاللقاء في منتصف الطريق بالنسبة للأطراف المختلفة داخل البرلمان".

وكان محافظ نينوى، نوفل العاكوب، قد دعا، أمس الجمعة، في تصريح صحافي، إلى تكثيف الجهود من أجل إعمار المناطق المحررة من سيطرة تنظيم "داعش"، وإعادة النازحين إلى منازلهم خلال المرحلة المقبلة، مطالباً بتوفير الإجراءات اللوجستية والفنية اللازمة لتمكين النازحين من العودة السريعة والمشاركة في الانتخابات بشكل طبيعي.

ورأى العاكوب أنّ "الإسراع بإعادة النازحين إلى مساكنهم وإيجاد حلول للذين تضررت منازلهم سيكون له الأثر الكبير في نجاح الانتخابات".

وفشل البرلمان العراقي، في جلسة صاخبة عُقدت الخميس الماضي، في التصويت على الموعد الذي حددته حكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي وهو الثاني عشر من مايو/أيار المقبل، بعد انسحاب أكثر من 60 عضواً من قاعة البرلمان بشكل أدى إلى اختلال نصاب الجلسة، احتجاجاً على قرار رئيس البرلمان تحويل التصويت إلى سري بدلاً من التصويت العلني.





المساهمون