تونس ومصر تتأهلان في بطولة العالم للشباب بكرة اليد

12 اغسطس 2019
الصورة
المنتخب المصري بلغ الدور الثاني (Getty)
نجح المنتخب المصري في تحقيق كبرى المفاجآت، بالحصول على قمة المجموعة الثانية والتأهل متصدراً على حساب الثلاثي الكبير السويد وفرنسا والمجر، عقب فوزه على نظيره المجري بنتيجة 31-24 في الجولة الخامسة والأخيرة، مع إسدال الستار على منافسات الدور الأول لبطولة كأس العالم لكرة اليد للشباب مواليد 2000، مثلما تأهل المنتخب التونسي للدور ذاته عن المجموعة الرابعة.

ورفع المنتخب المصري رصيده إلى 8 نقاط يحتل بها المركز الأول من 4 انتصارات وخسارة وحيدة في المجموعة، متفوقاً على السويد الوصيف برصيد 7 نقاط ثم فرنسا الثالث بالرصيد نفسه وأخيراً المجر الرابع بـ 6 نقاط، وهو الرباعي الذي تأهل إلى دور الستة عشر.


واستفاد المنتخب المصري من تعادل السويد وفرنسا 32/32 في الجولة الأخيرة، حيث كان مهدداً بفقدان القمة حال فوز فرنسا التي تتفوق على مصر في المواجهات المباشرة، بعد فوزها على الفراعنة.

وبهذه النتيجة يلتقي المنتخب المصري مع نظيره السلوفيني في دور الستة عشر والمقرر لها الأربعاء المقبل، في اختبار يبدو سهلاً في طريق تحقيق التأهل إلى دور الثمانية.

وبنظرة رقمية إلى مسيرة المنتخب المصري في الدور الأول، نجد أنه خاض 5 مباريات حقق الفوز في 4 منها على حساب السويد والمجر والصين تايبيه وكندا، وخسر فقط أمام فرنسا وسجل المنتخب 170 هدفاً واهتزت شباكه 126 مرة.

ومن جانبه أكد مجدي أبوالمجد المدير الفني لمنتخب اليد في تصريحات صحافية بعد الفوز على المجر، أن صدارة المجموعة خير رد على منتقدي اللاعبين بعد الخسارة أمام فرنسا وبداية حقيقية لرحلة المنافسة على اللقب.

وأضاف أبو المجد: "هذا الجيل مميز وكان يعاني فقط من رهبة البداية عندما خسر من فرنسا ونجح في استعادة التوازن سريعاً وحققنا 4 انتصارات وكنا الأفضل في المباريات الخمس طيلة الدور الأول".

وتابع: "لدينا طريق صعب وسنواجه منتخباً أوروبياً آخر هو سلوفينيا في الدور المقبل، وسنلعب للفوز ومواصلة الطريق نحو المربع الذهبي على الأقل في البطولة، وأنا فخور بتدريب هذا الجيل من اللاعبين الذي لا يقل موهبة عن منتخب الشباب الفائز بالميدالية البرونزية في مونديال 1998".

في الوقت نفسه، نجح المنتخب التونسي في حسم التأهل إلى دور الستة عشر بعد فوزه الصعب على حساب صربيا 25-23 في الجولة الأخيرة لمنافسات المجموعة الرابعة.

وحلت تونس في المركز الرابع برصيد 4 نقاط من انتصارين و3 هزائم ، وسجلت خلال مشوارها 110 أهداف مقابل 139 هدفا سكنت الشباك.

في المقابل، ودع المنتخب السعودي منافسات الدور الأول بعدما حل في المركز الخامس وقبل الأخير للمجموعة الأولى بنقطتين من فوز وحيد و4 هزائم واستقبلت شباكه رقما قياسيا بـ162 هدفا.

وفي المجموعة الثالثة حل المنتخب البحريني في المركز الخامس برصيد نقطتين من فوز وحيد و4 هزائم أيضا واستقبلت شباكه 143 هدفا .