لأول مرة في تاريخها... تونس دون صحف ورقية بسبب كورونا

25 مارس 2020
الصورة
صدرت اليوم النسخة الأخيرة (ياسين قايدي/ الأناضول)
+ الخط -

استجابةً لطلب النقابة العامة للإعلام المنضوية تحت لواء الاتحاد العام التونسي، والتي دعت أول من أمس الاثنين إلى وقف إصدار الصحف الورقية، مساهمةً في الوقاية من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، قرّر مالكو الصحف الورقية في تونس التوقف عن إصدار صحفهم.

وصدرت، اليوم الأربعاء، آخر أعداد الصحف الورقية لكبريات دور النشر، وهي صحف "الشروق" وLe Quotidien و"لابراس" و"الصحافة اليوم" و"الصباح" و"لوطون"، على أن تكتفي بمواقعها الإلكترونية.

والتقى رئيس جمعية مديري الصحف، الطيب الزهار، مساء الإثنين الماضي، مع رئيس الحكومة التونسية إلياس الفخفاخ الذي تعهّد بالمحافظة على حرية الصحافة ودعا وسائل الإعلام التونسية إلى معاضدة مجهودات الحكومة التونسية في التوعية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.



وطلب الزهار من رئيس الحكومة التفكير عملياً في حلول للأزمة التي تتخبّط فيها الصحف الورقية والتي ستزيد عملية عدم الصدور لمدة طويلة في إثقال كاهلها، خاصةً أن هذه الصحف لها التزامات مالية مع العاملين فيها من تقنيين وصحافيين وموظفين، وهو ما يجعلها تتخبّط في أزمة كبيرة، قد تساعدها الحكومة في تجاوزها من خلال تخفيف العبء الضريبي عنها لفترة محدودة مثل باقي المؤسسات التونسية وتمتيعها بتعويضات مالية لمجابهة هذه الأزمة.

المساهمون