توضيح من "العربي الجديد"

12 يناير 2016
+ الخط -

تعمد "العربي الجديد"، في إطار عملها على توسيع انتشارها والوصول إلى أكبر قدر ممكن من الشرائح في الوطن العربي، إلى التعاون مع مجموعة من الصحافيين الشبان الذين أثبتوا كفاءة في عملهم.

في هذا الإطار، يأتي التعاون مع الزميل أسامة مروة في الكويت الذي أعطى الصحيفة وملحقاتها مجموعة من المواد، وكان آخرها المقابلة مع الخبير النفطي الكويتي عبد المجيد الشطي. غير أننا فوجئنا بأن الأخير نفى، عبر حسابه الشخصي على تويتر، إجراء أي حوار مع الزميل مروة. وبعد فحص الأمر مع الصحافي، أكد إجراء المقابلة، وهو ما تدعمه أيضاً المواقف المتخصصة الصادرة عن الشطي في الحوار الذي يمتد إلى أكثر من 1300 كلمة.

وبما أن المقابلة أجريت مع الشطي كخبير اقتصادي، ولم ترد فيها قضايا خلافية تستحق أن ندخل في نقاش بشأنها، قررنا حذفها عن الموقع لأن الموضوع لا يستحق أن ندخل في مماحكات، وتعبر العربي الجديد عن استيائها من اللغط الذي تعرض له الشطي بعد نشر المقابلة.​

المساهمون