توثيق مقتل 13608 معتقلين بسبب التعذيب في سجون النظام السوري

30 اغسطس 2018
الصورة
لا يزال مصير عشرات آلاف المعتقلين مجهولًا (فرانس برس)
+ الخط -
وثّقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 13608 أشخاص بسبب التعذيب  في سجون النظام السوري، منذ مارس/آذار 2011، حتى أغسطس/آب الجاري.

وأوضحت الشبكة في تقرير أصدرته اليوم الخميس، بعنوان "نفق بلا نهاية"، بمناسبة اليوم الدولي لضحايا الاختفاء القسري، أنَّ "النظام السوري لم يكن لينجح في إخفاء قرابة 100 ألف مواطن سوري، والتَّحكم بمصيرهم المطلق، والتَّلاعب بمشاعر أحبائهم، لولا الدَّعم اللامحدود من كل من إيران وروسيا وفي ظل عدم وجود رغبة أو أيَّة إرادة دولية فاعلة لمساعدة المجتمع السوري".

وبيّن تقرير الشبكة أن "النظام يعمد، منذ بداية الحراك الشعبي، إلى إخفاء أكبر عدد ممكن من المواطنين السوريين، بهدف إرهاب وإخضاع المجتمع بالكامل، ولو كانت التكلفة تدمير مستقبل مئات آلاف العائلات السورية، وما يتبع ذلك من تداعيات اجتماعية واقتصادية".


وأشار إلى أنَّ المعتقلين والمختفين قسراً يتعرَّضون إلى أساليب تعذيب غاية في الوحشية والسَّادية، موضحًا أن "الإخفاء القسري جريمة ضدَّ الإنسانيَّة متى ما ارتُكب في إطار خطَّة أو سياسة عامَّة، أو في إطار عمليَّة ارتكاب واسعة النطاق لهذه الجريمة، وفقاً لنظام روما الأساسي للمحكمة الجنائيَّة الدوليَّة، وعلى الرَّغم من أنَّ هذا التعريف يقصر الإخفاء القسري على ذلك الذي تمارسه الدولة أو المجموعات التَّابعة لها".

كما أضاف أنَّ "النِّظام تلاعب مؤخراً بملف المختفين قسراً، وأقرَّ بمقتل 836 حالة، حيث سجَّلهم ضمن واقعات الوفاة"، مُشيراً إلى أنَّ النظام لم يقم بتسليم جثث المتوفين من المعتقلين لديه.

وطبقاً للتقرير، فإنَّ "جريمة الاختفاء القسري لا تزال متواصلة، وطالما لم يتم العثور على الشخص حياً أو ميتاً، فإنَّه ووفقاً للقانون الدولي يُعتبر جميع هؤلاء في عداد المختفين قسرياً والمتَّهم الرئيس بهم هو النظام السوري".


وثَّق التقرير ما لا يقل عن 95056 شخصاً لا يزالون قيد الاختفاء القسري على يد الأطراف الرئيسة الفاعلة، والنظام السوري مسؤول عن إخفاء 85.9 بالمئة منهم، حيث أخفى ما لا يقل عن 81652 شخصاً، بينهم 1546 طفلاً، و4837 سيدة.

أما تنظيم "داعش" الإرهابي، فقد تسبب في اختفاء ما لا يقل عن 8349 شخصاً، بينهم 314 طفلاً و218 سيدة، فيما كانت "هيئة تحرير الشام" مسؤولة عن إخفاء 1645 شخصاً، بينهم سبعة أطفال و19 سيدة.

وبحسب التقرير، فقد بلغت حصيلة المختفين قسرياً على يد فصائل في المعارضة المسلحة ما لا يقل عن 1887 شخصاً، بينهم 208 أطفال و411 سيدة، أما قوات الإدارة الذاتية الكردية فقد كانت مسؤولة عن إخفاء ما لا يقل عن 1523 شخصاً بينهم 41 طفلاً و63 سيدة.