معالم #توافق_إسرائيل_ودول_الحصار: من التطبيع الإعلامي إلى التحريض ضدّ قطر

10 اغسطس 2017
الصورة
(روجر بوستش/فرانس برس)
+ الخط -
مع إعلان وزير الاتصالات في حكومة الاحتلال الإسرائيلي، أيوب القرا، بدء إجراءات إغلاق مكتب قناة "الجزيرة" في القدس وسحب اعتماد صحافييها، قائلاً إنّ الاحتلال استمدّ ذلك من "دول عربيّة سنيّة قامت بنفس الخطوة"، بات واضحاً الاقتراب والتوافق بين دول الحصار ضدّ قطر وإسرائيل.

عن ذلك، تحدّث مغرّدون عرب، اليوم الخميس، عبر وسم "#توافق_إسرائيل_ودول_الحصار" الذي وصل إلى الأكثر تداولاً في عدد من البلدان العربيّة. وأشار المغرّدون إلى نقاط التلاقي بين الاحتلال ودول الحصار، كاتّهامهم لحركة المقاومة الإسلاميّة (حماس) بالإرهاب، وكذلك لجماعة "الإخوان المسلمين"، ودعوة إعلاميين من دول الحصار للتطبيع بشكلٍ علني مع إسرائيل في بداية الحصار على قطر، والتمجيد الإعلامي المتبادل بين "صحافيي" تلك الدول، وغيرها.

فكتب جابر سالم "توافق على حصار قطر وعلى محاربة المقاومة الفلسطينية". وقال عبدالله الشمري "دعا كثير من القادة والإعلاميين والمغردين بدول الحصار إلى التطبيع علنا مع الكيان الصهيوني".

أما "الإسكافي" فقال "رحب الكيان الصهيوني بانقلاب السيسي ودعمه سياسيا وإعلاميا، لذلك دول الحصار تحارب قطر لأنها تدعم حماس #توافق_إسرائيل_ودول_الحصار". وكتب آخر "لم يكن موقف إعلام دول الحصار مختلفا، فقد كانت الإمارات على رأس من هاجم الإخوان وصنفتهم ضمن الجماعات الإرهابية". 

وغرّد "الزلزال": "1- إغلاق الجزيرة 2- مهاجمة حماس 3- ضاحي يعترف بأنهم أبناء عمومتهم 4- إعلام المحتل والسعودية يمدحون بعضهم".

وكتب مغرد آخر "احتفى أفيخاي أدرعي بتغريدة لجريدة الرياض تصف فيها حماس بأنها إرهابية #توافق_إسرائيل_ودول_الحصار". بينما رأى مغرّد ثانٍ أنّ "أحد أسباب الحصار الرئيسية هو موقف قطر الرافض لانقلاب السيسي #توافق_إسرائيل_ودول_الحصار".

المساهمون