تقرير: الحسم العسكري في اليمن يرتبط بمنطقتين عسكريتين

تقرير: الحسم العسكري في اليمن يرتبط بمنطقتين عسكريتين

14 سبتمبر 2015
الصورة
الحسم يمر عبر منطقتين عسكريتين باليمن (Getty)
+ الخط -

أكد تقرير دوري يمني، أن الصراع في اليمن دخل مرحلة الحسم، وتوقع أن يكون التوجه لإرغام صالح والحوثيين على ‏الاستسلام وتطبيق القرار الدولي 2216 هو السيناريو الأقرب تطبيقه على الأرض من السيناريوهات الأخرى.‏


وقال التقرير الصادر عن "مركز أبعاد للدراسات"، أمس الأحد، "في حال سير قوات التحالف بهذا السيناريو فإنها تتجه لتحرير ‏العاصمة اليمنية، وهو ما يجعلها تتجه قبل ذلك لتحرير كامل محافظتي مأرب والجوف ثم دخول قواتها إلى محيط صنعاء عبر ‏أرحب بعد استقطاب المحيط المجتمعي والعسكري للعاصمة، ودعم جبهات المقاومة في تعز والبيضاء وتهامة".‏

وأكد تقرير أبعاد المعنون بـ"الحسم في اليمن" أن قوات التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية تمتلك نقاط قوة أهمها خيار الحسم ‏العسكري مع التحكم في مفاوضات سياسية تضمن تجريد الميلشيات من السلاح.‏

وبحسب التقرير، فإن جزءاً من مصير الحسم يحكمه مستقبل الصراع في منطقتين عسكريتين لا زالتا تحتفظان بكثير من قوتهما ‏بعكس المناطق العسكرية الخمس التي تعرضت غالبيتها للانهيار بفعل ضربات دقيقة لقوات التحالف على المعسكرات ومخازن ‏السلاح التابعة لها.‏

وقال التقرير "تعزز قوات صالح المتمردة ومليشيات الحوثي مقاتليها بالذات في مناطق الصحراء الشرقية بالأسلحة النوعية من ‏خلال معسكرات في المنطقة الثانية العسكرية التي يقودها جنرال ضعيف استطاع رجل مخابرات تربطه علاقة نسب مع عائلة ‏صالح احتواءه وتمرير خطة تسليم بعض المعسكرات فيها لتنظيم القاعدة أبرزها مخازن الأدواس الشهيرة ومعسكر مهم للدفاع ‏الجوي".‏

وأكد أن قوات صالح ومليشيات الحوثيين فقدوا قدرة التحكم في نقل الأسلحة من معسكرات المناطق العسكرية الأخرى المستهدفة ‏من قبل طائرات التحالف، ما جعلهم يسحبون احتياجاتهم من الأسلحة النوعية من المنطقة العسكرية الثانية.‏

وكشف تقرير "أبعاد" أن صاروخ "توشكا" الذي ضرب قوات التحالف في مأرب ونجم عنه مقتل العشرات تم سحبه من اللواء ‏‏190 دفاع جوي الموجود تحت إطار المنطقة العسكرية الثانية التي سلمت عملياً لتنظيم "القاعدة"، وتم نقله إلى منطقة بين منطقة ‏بيحان التابعة لشبوة وصرواح التابعة لمأرب ومن هناك تم توجيهه.‏

وأشار التقرير إلى أن صالح تعمد عدم إدخال المنطقتين العسكريتين الأولى والثانية في الحرب لتصبحا مصدر تعزيز عسكري في ‏حربه مع قوات التحالف في مناطق الجنوب والشرق، فيما تجنبت قوات التحالف ضرب هذه المعسكرات حرصاً على تقليل ‏الخسائر في الجيش اليمني، مؤملة على تأثير قادة هاتين المنطقتين الذين أعلنوا الولاء لشرعية الرئيس هادي.‏

وحسب تقدير أولي رصده التقرير فإن قوة المليشيات الحوثية وصالح تراجعت بشكل كبير وإن مخزون الأسلحة في المعسكرات ‏التي يسيطرون عليها بدأ في النفاد، خاصة مع استهداف طيران التحالف بشكل مركز عليها خلال الأسبوعين الأخيرين، مشيراً ‏إلى أن القوة الصاروخية المتبقية في تلك المعسكرات أصبحت خارج الخدمة بفعل الضربات وبفعل فقدان صلاحياتها، وهو ما ‏جعل الاعتماد على مخزون السلاح في المناطق العسكرية التي لم تتعرض لضربات في حضرموت أمراً مهماً لاستمرار معاركهم.‏

وحول المنطقة العسكرية الأولى التي يقع مركزها في سيئون والتي يقودها أحد جنرالات الحرس الجمهوري سابقاً، قال التقرير إن ‏هناك مخاوف كبيرة جداً من تحول هذه المنطقة إلى داعم لوجستي لميلشيات الحوثيين رغم أنها لا تمتلك أسلحة استراتيجية ‏كالصواريخ، وأن إعلان قادتها الولاء للرئيس هادي يمكن أن يكون مجدياً في حال استعادة الدولة سلطتها وتواجدها على الأرض، ‏وإلا فإن صالح سيبدأ اللعب فيها خاصة إذا تحكم في رواتب ومستحقات الجنود هناك.‏

وأكد التقرير أنه في حال عدم وضع خطة طوارئ لضمان السيطرة على المنطقتين العسكريتين الأولى والثانية عسكرياً واقتصادياً، ‏فإن قوات التحالف في وضع غير مأمون، خاصة في حال تحكم "القاعدة" بمصدر الدخل الرئيسي للبلاد (النفط) بعد محاولات ‏بعض المليشيات المحسوبة على "أنصار الشريعة" السيطرة على ميناء الضبة النفطي.‏

اقرأ أيضاً: تجدد غارات التحالف في صنعاء وتواصل العملية العسكرية بمأرب

المساهمون