تسجيل ثاني وفاة بفيروس كورونا الجديد في مصر... وارتفاع الإصابات إلى 80

12 مارس 2020
الصورة
الفيروس يواصل انتشاره في مصر رغم الاحتياطات (فرانس برس)
+ الخط -
أعلنت وزارة الصحة المصرية، الخميس، عن ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا الجديد داخل البلاد إلى ثمانين، بعد تسجيل ثلاث عشرة إصابة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها للعدوى، من بينها ست حالات من دون أيّ أعراض، وتعود إلى مخالطي حالات إيجابية سبق اكتشافها والإعلان عنها، في ضوء إرشادات منظمة الصحة العالمية

وقالت الوزارة في بيان لها، إنّ "الإصابات الجديدة تشمل عشرة مصريين، وثلاثة أجانب من جنسيات مختلفة" مشيرة إلى وفاة حالة بين المصابين لسيدة مصرية تبلغ من العمر ستين عاماً من محافظة الدقهلية، بعدما استقبلها مستشفى "الصدر" بمدينة المنصورة، وهي تعاني من التهاب رئوي حاد صباح الأربعاء، فنُقلت إلى مستشفى العزل المخصص للحالة، وتوفيت الخميس.

وأشارت الوزارة إلى شفاء عشرين حالة من إجمالي المصابين بالعدوى، وخروجها من مستشفى العزل في محافظة مطروح، مشيرة إلى أنّ وفاة السيدة المصرية تعدّ الثانية بفيروس كورونا الجديد في مصر، بعد وفاة سائح ألماني يوم الأحد الماضي في مدينة الغردقة السياحية، آتياً من محافظة الأقصر (جنوب).

وشددت وزارة الصحة على عدم رصد أيّ حالات مصابة أو مشتبه في إصابتها بفيروس كورونا الجديد بجميع محافظات الجمهورية، بخلاف ما جرى الإعلان عنه في بيانات رسمية سابقة صادرة منها، لافتة إلى أنّه "فور الاشتباه بأيّ إصابة سيتم الإعلان عنها فوراً بكلّ شفافية طبقاً للوائح الصحية الدولية، وبالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية".

وتابعت أنّها ستواصل تعزيز استعداداتها بجميع منافذ البلاد الجوية، والبرية، والبحرية، ومتابعة الموقف أولاً بأول بشأن فيروس كورونا الجديد، واتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة كافة ضد أيّ فيروسات أو أمراض معدية، إلى جانب تخصيص خط ساخن رقمه 105، لتلقي استفسارات المواطنين كافة بشأن أيّ من الأمراض المعدية.

إصابة أول طالب بفيروس كورونا بمدرسة في الزمالك

أعلن المتحدث باسم وزارة الصحة والسكان المصرية، خالد مجاهد، أول إصابة لطالب مصري بفيروس كورونا المستجد، موضحاً أنه أحد الطلاب في مدرسة "سيتي الدولية" بضاحية الزمالك في قلب العاصمة القاهرة، والتي قررت الوزارة عزلها لمدة أسبوعين، بعدما ثبتت إصابته بالعدوى من خلال والده.

وقال مجاهد، في مداخلة هاتفية مع برنامج "التاسعة" على شاشة الفضائية المصرية الأولى، ويقدمه الإعلامي وائل الإبراشي، إنه بعد الكشف على أحد الطلاب بالمدرسة ثبت أن تحاليله إيجابية بفيروس كورونا، والذي انتقل إليه عن طريق والده، نتيجة مخالطته أجنبياً مصاباً بالفيروس.

وفي أول قرار عزل ذاتي جماعي في مصر لمنع انتشار فيروس كورونا الجديد، أصدرت وزارتا الصحة والتعليم قراراً بإغلاق المدرسة، مساء الخميس، وفرض عزل ذاتي (في المنازل) على جميع التلاميذ والمعلمين والإداريين العاملين بها لمدة 14 يوماً.

وجاء القرار على خلفية إصابة ولي أمر تلميذ في المدرسة، نظراً لاختلاطه، منذ أسبوع، بأحد المصابين الأجانب، والتأكد من مخالطته لنجله، وانتظام الابن في الحضور إلى المدرسة، طوال الأيام الماضية.

من جهتها، اعترفت هيئة المستشفيات التعليمية التابعة لوزارة الصحة المصرية بإصابة إحدى ممرضات مستشفى حميات إمبابة بفيروس كورونا، مبينة أن هناك إصابة واحدة لممرضة بالمستشفى، وجرى التعامل معها بالبروتوكول العلاجي، وعزلها بالحجر الصحي.

وقالت الهيئة في بيان، إن هناك حالة مريض أجنبي وصلت للمستشفى، وثبتت إصابته بالعدوى بعد أخذ عينات من كل المخالطين له من الطاقم الطبي، لافتة إلى أن التحاليل أثبتت سلبية العينات كلها، عدا الممرضة المصابة، والتي تدعى وفاء.

دلالات

المساهمون