مدير المخابرات الأميركية يهدد بالاستقالة وترامب يعتبر محاولات عزله "نكتة"

واشنطن
25 سبتمبر 2019
+ الخط -
كشفت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، اليوم الأربعاء، أن مدير المخابرات الوطنية بالوكالة، جوزيف ماغوير، هدد بالاستقالة بسبب مخاوفه من أن البيت الأبيض سيدفعه لتقديم إجابات مراوغة أمام الكونغرس، خلال شهادته المقررة يوم الخميس، بخصوص قضية المحادثة الهاتفية بين ترامب ونظيره الأوكراني، والتي دفعت الديمقراطيين لمباشرة التحقيقات في إمكانية عزل ترامب بسببها، فيما اعتبر الأخير محاولات الديموقراطيين "نكتة".

ووصفت الصحيفة هذا الأمر بأنه يكشف مدى الخلاف بين البيت الأبيض، وأعلى مسؤول استخباري رتبةً في البلاد.

وقال المسؤولون للصحيفة إن ماغوير حذّر البيت الأبيض من أنه ليس مستعدًّا لحجب المعلومات عن الكونغرس، حيث من المقرر أن يدلي بشهادته غدًا، في جلسة علنية، وأخرى مغلقة.

وأشارت الصحيفة، رغم ذلك، إلى أن ماغوير نفى نيته الاستقالة في بيان أصدره قائلًا إنه "لم يفكر بالاستقالة في أي وقت"، مضيفًا: "لم أستقل من أي شيء في حياتي، ولست مقبلًا على فعل ذلك الآن، أنا ملتزم بقيادة مجتمع الاستخبارات لمواجهة التهديدات المتنوعة والمعقدة التي تواجه شعبنا".

ونفى كذلك البيت الأبيض تلك الأنباء، وقالت المتحدثة باسمه، ستيفاني غريشام، في تغريدة لها: "هذا ليس صحيحًا في الواقع".
وكشفت نسخة من المحادثة التي أجراها ترامب، مع نظيره الأوكراني، أن الأول طلب بالفعل التحقيق في سلوك منافسه الديمقراطي، جو بايدن، الذي حصل ابنه على وظيفة في شركة غاز أوكرانية بعد زيارة قصيرة أجراها الأخير إلى أوكرانيا، وهي الشركة التي خضعت لتحقيقات داخل أوكرانيا في وقت لاحق، أقيل خلالها المدعي العام الأوكراني في عام 2016، وهو الذي كان مشرفًا على القضية.

وبينما تذكر وسائل إعلام أميركية، ومنها "نيويورك تايمز"، أن المدعي العام أقيل بسبب اتهامات باستخدامه دعاوى قضائية لتحصيل رشاوى من ملاك الشركات؛ يتهم ترامب نظيره بايدن بأنه استخدم نفوذه وضغط من أجل إقالة المدعي العام الأوكراني، خشية الكشف عن فساد يتعلّق بحصول ابنه على الوظيفة في تلك الشركة.

وكانت زعيمة الحزب الديمقراطي في مجلس النواب، نانسي بيلوسي، قد أعلنت بالأمس مباشرة التحقيقات التي قد تفضي في نهاية المطاف إلى عزل ترامب، بتهمة استغلال المنصب لاستهداف الخصوم.

وعقد ترامب مؤتمرًا صحافيًّا مع نظيره الأوكراني، فلاديمير زيلنسكي، اليوم، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، وفي ذروة الجدل المثار بخصوص محادثتهما الهاتفية.

وأصرّ الرئيس الأوكراني على أنه "لم يتعرض لضغوط" خلال المكالمة لإعادة فتح التحقيق في ما يخص شركة الغاز التي عمل فيها ابن بايدن، مؤكدًا في الوقت ذاته بأنه "لا يريد التدخل في مسار الإجراءات القانونية التي تجري داخليًّا في الولايات المتحدة".

واستطرد ترامب على كلام الرئيس الأوكراني بالقول: "بمعنى آخر، لم يكن هناك ضغط... وأنتم تعرفون أنه لم يكن هناك ضغط، كل ما يتوجب عليكم فعله هو أن تروا ماذا جرى خلال المكالمة".

وفي مؤتمر صحافي عقده لاحقًا، أيضًا على هامش أعمال الجمعية العامة، سخّف ترامب السبب الذي استند إليه خصومه الديموقراطيون لفتح تحقيق رسمي في الكونغرس بهدف عزله من منصبه، وقال "عزلٌ من أجل هذا؟ إنها نكتة!".

وأضاف، وقد بدت عليه علامات القلق، أنّ المحادثة الهاتفية بينه وبين فولوديمير زيلينسكي كانت "رائعة" وأنّه لم يضغط بتاتاً على نظيره الأوكراني، وفق ما أوردت وكالة "فرانس برس".

ووعد الرئيس الأميركي من جهة ثانية باعتماد "كامل الشفافية" في ما خصّ عميل الاستخبارات الذي أخطر مرؤوسيه بمضمون المكالمة الهاتفية بين ترامب ونظيره الأوكراني.

وقال: "كنّا سنقوم بذلك على أيّ حال، لكنّني أبلغت جميع أعضاء مجلس النواب بأنّني أؤيّد تماماً شفافية المعلومات المتعلّقة بما يسمّى المُخبر".

ولكن سرعان ما شنّ ترامب هجوماً مضاداً، مطالباً بأن تكون هناك شفافية أيضاً بشأن "جو بايدن وابنه هانتر" في ما يتعلّق "بملايين الدولارات التي تم إخراجها بسرعة وسهولة من أوكرانيا ومن الصين عندما كان نائباً للرئيس".

وطالب ترامب أيضاً بـ"الشفافية من جانب الديموقراطيين الذين ذهبوا إلى أوكرانيا وحاولوا إجبار الرئيس الجديد" فولوديمير زيلينسكي على "فعل أشياء" باستخدام "تهديدات".

من جهته، قال بايدن، في بيان نشره على حسابه بـ"تويتر"، إن ترامب لم يعرض الأمن القومي للخطر فحسب، بل شن "هجومًا مباشرًا على استقلال" وزارة العدل.

وأضاف بايدن، وفق ما نقلته وكالة "الأناضول"، أن ترامب "وضع السياسة الشخصية" فوق مصالح الأمن القومي الأميركي، من خلال التماس مساعدة زعيم أجنبي في الإضرار بأحد المنافسين السياسيين.

ذات صلة

الصورة
ليلي غرينبيرغ كول أول يهودية تستقيل من إدارة بايدن  (محمد البديوي / العربي الجديد)

سياسة

قالت ليلي غرينبيرغ كول التي قدّمت استقالتها من إدارة بايدن، لـ"العربي الجديد"، إن إدارتها لا ترغب بالاستماع لمن يطالبون بوقف إطلاق النار في غزة.
الصورة

مجتمع

اتسعت حركة الاحتجاج بين طلاب جامعات أميركية ضد سياسة دعم الاحتلال الإسرائيلي في حربه على قطاع غزة التي تنتهجها إدارة جو بايدن
الصورة
تظاهرات تقطع طريق بايدن إلى الكونغرس قبل خطاب حالة الاتحاد (العربي الجديد)

سياسة

قطع مئات المتظاهرين طريق موكب الرئيس الأميركي جو بايدن إلى الكونغرس، للمطالبة بوقف الحرب على غزة. ولهذا السبب، تأخر حطاب بايدن عن حالة الاتحاد لنحو نصف ساعة.
الصورة

سياسة

قال البروفيسور كورنيل ويست، الذي أعلن ترشحه مستقلاً لانتخابات الرئاسة الأميركية، إن على الرئيس جو بايدن أن "يشعر بالعار لأنه يسمح بالجرائم ضد الفلسطينيين".