ترامب يطلق شرارة حرب تجارية ويفرض رسوماً على واردات الصلب والألمنيوم

08 مارس 2018
الصورة
ترامب يوقّع على قرار فرض الرسوم (Getty)
+ الخط -
أطلق الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، شرارة حرب تجارية عالمية، بفرضه رسوماً جمركية على الواردات مع إعفاء كندا والمكسيك مؤقتاً، إذ وقع الخميس على قرار يقضي بفرض رسوم جمركية من 25% و10% على واردات الصلب والألمنيوم على التوالي، متجاهلاً التحذيرات من اندلاع حرب تجارية واحتجاجات حلفائه في أوروبا وفي الداخل.

وقال البيت الأبيض إن القرار سيصبح نافذاً بعد 15 يوماً، وأوضح مسؤول أنه يستثني كندا والمكسيك في الوقت الحالي وأن الشركاء الأمنيين والتجاريين يمكن أن يتفاوضوا لتجنب الرسوم.


وعقب التوقيع على قرار الرسوم الجمركية قال ترامب إنه لا ضرائب على المنتجات المصنعة في الولايات المتحدة، وحث الشركات الأجنبية على بناء مصانع في أميركا، لافتاً إلى أن الولايات المتحدة تبقى منفتحة على تعديل أو رفع الرسوم الجمركية للدول فرادى.

وقبيل التوقيع قال إن إدارته ستحافظ على المرونة في فرض الرسوم الجمركية على واردات الولايات المتحدة من الصلب والألمنيوم، وسوف تأخذ في اعتبارها كل دولة على حدة.

ومن المتوقع عقد اجتماع بين "ترامب" ومسؤولين وعمال في صناعة المعادن بالولايات المتحدة لمناقشة الرسوم الجمركية والإجراءات التجارية.

وأضاف ترامب أنه من الممكن إعفاء أستراليا من هذه الرسوم المرتقبة، واصفاً إياها بـ"الدولة العظيمة والشريك التجاري على المدى الطويل".

وأشار إلى أن الرسوم الجمركية على واردات الصلب ستبدأ من 25%، بينما ستبدأ من 10% على واردات الألمنيوم، وربما يتم تعديلها لبعض الدول سواء بالخفض أو الرفع أو الإعفاء.

وأضاف: "سنكون عادلين للغاية ومرنين جداً، ولكننا سنحمي العامل الأميركي كما تعهدت خلال حملتي الانتخابية".

وقالت وكالة "أسوشيتد برس" إن كل الدول التي تتأثر بالرسوم الجمركية الأميركية المقترحة على واردات الصلب والألمنيوم مدعوة للتفاوض على استثناءات من تلك الإجراءات التي سيبدأ سريانها في غضون 15 يوماً بعد أن وقعها ترامب اليوم الخميس.

وكان الاتحاد الأوروبي قد ردَّ بعنف على القيود التجارية الأميركية التي أعلنها ترامب، وتتعلق بفرض رسوم جمركية على بعض الواردات، إذ قال بيير موسكوفيتشي مفوض الشؤون المالية الأوروبي إن أوروبا تملك "ترسانة" للرد على رسوم ترامب.

وأضاف: "أوروبا تريد تجنب حرب تجارية متصاعدة مع الولايات المتحدة إذا فرضت واشنطن رسوماً على واردات الصلب والألمنيوم، لكنها تجهز رداً وإجراءات مضادة ستكون فورية".

وأثارت قرارات الرئيس الأميركي بوضع قيود على واردات الصلب والألمنيوم موجة انتقادات وخطوات تصعيدية من قادة العالم الصناعي، وخصوصاً في الاتحاد الأوروبي والصين، ما يبشر بحرب تجارية بدأت معالمها تلوح في الأفق.

وأبلغ مفوض الشؤون المالية الأوروبي بيير موسكوفيتشي، تلفزيون "بي.اف.ام" اليوم، "إذا قرر ترامب الإجراءات هذا المساء، فلدينا ترسانة كاملة تحت تصرفنا للرد بها"، موضحاً أن "الإجراءات المضادة ستشمل رسوماً أوروبية على صادرات الولايات المتحدة من البرتقال والتبغ والبوربون"، وهي سلع قال إنها "تُنتج بدرجة كبيرة في الدوائر الانتخابية المؤيدة للحزب الجمهوري الذي ينتمي ترامب إليه". وسيحق لأوروبا أيضاً تقديم شكوى أمام "منظمة التجارة العالمية".

وقالت ألمانيا على لسان وزيرة الاقتصاد بريجيته تسيبريس، إنه يتعين على الاتحاد الأوروبي أن يرد إذا فرض ترامب رسوماً جمركية، وإنه سيكون على الاتحاد أن يتقدم بشكوى أمام "منظمة التجارة".

وقالت تسيبريس، متحدثة للتلفزيون الألماني: "أعتقد أن علينا، كاتحاد أوروبي، أن نرد لأن ملف المنافسة هو مع الاتحاد الأوروبي"، مضيفة: "يبدو أن علينا أن نتقدم بشكوى لمنظمة التجارة على كل حال".


(العربي الجديد، وكالات)