ترامب يتهم إيران بالتخطيط لاستهداف 4 سفارات أميركية

ترامب: أعتقد أنّ إيران كانت تسعى لاستهداف 4 سفارات أميركية

10 يناير 2020
الصورة
حدّد السفارة في بغداد ضمن الأهداف (Getty)
+ الخط -
قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الجمعة، إن إيران استهدفت على الأرجح سفارة الولايات المتحدة في بغداد، وكانت تهدف إلى مهاجمة أربع سفارات أميركية، في الوقت الذي قتلت فيه ضربة أميركية بطائرة مسيرة القائد العسكري قاسم سليماني.

وقال ترامب في مقتطف من مقابلة مع محطة "فوكس نيوز" التلفزيونية: "سنبلغكم بأنها على الأرجح كانت السفارة في بغداد". وأضاف "يمكنني أن أكشف عن أنني أعتقد أنها ربما كانت أربع سفارات"، وفق ما نقلت "رويترز"، من دون أن يوضح مكان هذه السفارات.


واغتالت واشنطن قاسم سليماني، ومعاون قائد
"الحشد الشعبي" أبو مهدي المهندس، فضلاً عن ضباط وعناصر من الحرس الثوري و"الحشد"، في غارة قرب مطار بغداد، الجمعة الماضي. 

وقال الرئيس الأميركي، الخميس، إن الولايات المتحدة قتلت سليماني بعد قليل من وصوله إلى العراق الأسبوع الماضي، لأسباب منها "أنهم كانوا يتطلعون لتفجير سفارتنا".

وأضاف ترامب في تصريحات للصحافيين في البيت الأبيض الخميس: "أمسكنا بوحش كاسر، وقضينا عليه، وهذا كان ينبغي أن يحدث منذ وقت طويل. فعلنا ذلك لأنهم كانوا يتطلعون لتفجير سفارتنا".

وقال ترامب إن بلاده نفذت الضربة أيضاً بسبب هجوم صاروخي على قاعدة عسكرية أميركية بالعراق، قامت به جماعة مسلحة مدعومة من إيران في ديسمبركانون الأول، وأسفر عن مقتل متعاقد أميركي، ويعتقد المسؤولون الأميركيون أن سليماني لعب دوراً في تدبيره.

 

وتحدّث ترامب عن الأحداث التي وقعت أمام السفارة الأميركية في بغداد، مشيراً إلى أن سليماني كان يريد أن تصبح تلك الاحتجاجات أشد عنفاً.

وقال: "كانت هذه مؤامرة منظمة تماماً. وأنتم تعلمون من الذي نظمها. ذلك الرجل لم يعد في محيطنا الآن. وكان في ذهنه ما هو أكثر من تلك السفارة".

وفي أول ردّ إيراني على اغتيال سليماني، أعلن "الحرس الثوري" الإيراني بعد منتصف ليل الثلاثاء - الأربعاء، أن قواته استهدفت قاعدة عين الأسد التي تضم جنوداً أميركيين في محافظة الأنبار العراقية بصواريخ أرض - أرض، إضافة إلى القاعدة الأميركية في أربيل.