تداعيات كورونا... شركات السياحة المصرية تستدين لدفع رواتب العاملين

24 مارس 2020
الصورة
تضرر السياحة المصرية من كورونا (Getty)
أصدر البنك المركزي المصري، قرارا يسمح للمنشآت السياحية ‏بالحصول على قروض، تسدد خلال عامين، مع فترة سماح 6 ‏أشهر لسداد رواتب العاملين والأجور، والالتزامات تجاه ‏الموردين وأعمال الصيانة، وذلك لمواجهة تداعيات تفشي ‏فيروس كورونا وتأثيراته على نشاط الحركة السياحية في مصر.‏

وأشار البنك المركزي في كتابه الدوري الصادر اليوم إلى أن ‏هذا القرار، هو إضافة لبنود المبادرات الصادرة لدعم قطاع ‏السياحة وتعديلاته اللاحقة التي تم بموجبها ‏تخصيص مبلغ 50 مليار جنيه لتمويل الشركات والمنشآت ‏السياحية التي ترغب في إحلال وتجديد فنادق الإقامة والفنادق ‏العائمة وأساطيل النقل السياحي بسعر عائد 8% يُحسب على ‏أساس متناقص.‏

وأوضح القرار أن المنشآت المعنية به تشمل‎ ‎فنادق الإقامة ‏والمشروعات السياحية، باستثناء تلك المقامة ‏بغرض البيع‎، ‏وخدمات وكالات السفر والحجز والرحلات ‏السياحية‎، و‎النقل ‏السياحي البري‎، و‎المطاعم والأنشطة الترفيهية ‏في المناطق ‏السياحية‎ ‎، و‎النقل الجوي للركاب‎. 

وشدد القرار على ضرورة التأكيد على أن يتم التنفيذ وفقاً ‏للدراسة الائتمانية المعدة لكل عميل من قبل البنك‎.‎


من جهته، قدر الدكتور خالد عناني، وزير السياحة والآثار، ‎‏ في ‏وقت سابق،‎ ‎متوسط خسائر قطاع السياحة بحوالي مليار دولار ‏شهريا.‏ ويساهم قطاع السياحة وحده بنسبة 12% من الناتج المحلي ‏الإجمالي في مصر، و10% من العمالة.
ووفق بيانات صادرة عن البنك المركزي المصري، بلغت ‏إيرادات السياحة خلال العام المالي الماضي (انقضى بنهاية ‏يونيو/حزيران 2019) نحو 12.6 مليار دولار، مقابل 9.8 مليارات ‏دولار في العام السابق له.‏ ‏وأظهرت بيانات حديثة ارتفاع إيرادات السياحية المصرية خلال الربع الأول ‏من العام المالي 2020/2019، بنسبة 6.7% على ‏أساس سنوي، لتبلغ 4.2 مليارات دولار، مقابل 3.9 مليارات دولار ‏خلال نفس الربع من العام المالي الماضي.‏


وكانت منظمة السياحة العالمية توقعت أن يتخطى عدد السياح ‏الوافدين لمصر على مدار العام الجاري 15 مليون سائح، مقارنة ‏بنحو 13 مليون سائح خلال العام 2019 بزيادة نسبتها تبلغ نحو ‏‏15.38‏‎%‎.
تعليق: