تحركات احتجاجية ضد قرارات فصل الطلاب في مصر

20 يوليو 2014
الصورة
علمت الطالبات بقرار الفصل عبر الإنترنت (العربي الجديد)
+ الخط -

نظمت طالبات جامعة الأزهر، فرع القاهرة، اليوم الأحد، سلسلة بشرية مفاجئة أمام جامعة الأزهر في مدينة نصر، شرقي القاهرة. ودخلت الطالبات إلى مقر الجامعة، بالتزامن مع جلسة حكم القضاء الإداري في 59 قضية من قضايا فصل الطالبات بفرع جامعة الأزهر في القاهرة، بعد تأجيلها سبع مرات. ورفعت الطالبات شعارات "رجعوا المفصولات" و"أنا حلمي راح بجرّة قلم".

وذكرت إحدى الطالبات المشاركات لـ"العربي الجديد" أن الطالبات المفصولات في جامعة الأزهر يبلغ عددهن 145 طالبة، منهن 67 طالبة فصلن نهائيا، وخمس طالبات فصلن لمدة عامين، و33 فصلن لمدة عام. وقالت إنه لم يُحقق مع الطلاب المفصولات، ولم يصل إليهن حتى إخطار أو قرار بالفصل على عناوين مساكنهن.

ولفتت إلى أن الطالبات علمن بالفصل عن طريق مواقع الإنترنت، وتم حرمانهن من دخول الامتحانات، وبينهن طالبات في كليات الصيدلة والطب والهندسة، رغم أنه لا يوجد دليل من إدارة الجامعة على اتهامهن بالشغب والاشتراك في التظاهرات.

من جهة ثانية، أعلنت تسعة اتحادات طلابية في جامعة القاهرة اليوم الأحد، في مؤتمر صحافي عقد في مقر "مؤسسة حرية الفكر والتعبير" بالقاهرة، عن تصعيد الرد الطلابي ضد فصل 94 طالبا وطالبة فصلا نهائيا، من دون إجراء أي تحقيق أو إرسال أي إخطار للطلاب، ومن دون تقديم أي دليل، وحرمانهم من استكمال تعليمهم في أي جامعة حكومية أو خاصة.

بدأ تحرك الطلاب بوقفة احتجاجية أمام المبني الإداري للجامعة، ثم تلته مسيرة طلابية شارك فيها عشرات الطلاب، وانتهت أمام مقر "المجلس الأعلى للجامعات"، وسط هتافات مناهضة لرئيس الجامعة الدكتور جابر نصار، وضد حكم العسكر.

وطالبت اتحادات كليات الطب البشري وطب الفم والأسنان والهندسة والإعلام والحاسبات والمعلومات والاقتصاد والعلوم السياسية والتخطيط العمراني إلغاء قرار فصل الطلاب، وفتح تحقيق شفاف ونزيه مرفق بالدليل الدامغ على ما تدعيه الجامعة في إلصاق تهم الشغب والمشاركة في تظاهرات وأعمال عنف، وإتاحة حق الدفاع عن أنفسهم بشكل كامل. إضافة إلى إلغاء التعديل الذي حدث مؤخرا للمادة 184 من قانون تنظيم الجامعات الموقع من رئيس الجمهورية السابق عدلي منصور، الذي يتيح لرئيس الجامعة أن يفصل الطلاب نهائيا من الجامعة، ومن دون توافر كافة معايير العدالة للطالب.

وقال رئيس اتحاد طلاب كلية الاقتصاد والعلوم السياسية أحمد خلف إن "الطلاب المفصولين يسيرون في المسار القانوني برفع قضايا ضد الجامعة"، مشيرا إلى أن معظم الطلاب المفصولين سيتقدمون يوم الإثنين بطعن على قرار الفصل أمام المحكمة الإدارية العليا.

كما اعتبر أن العام الجامعي المنتهي يعتبر من أسوأ الأعوام الدراسية التي شهدتها مصر، فقد تم اقتحام الجامعات من قبل قوات الداخلية ما أسفر عن قتل 17 طالبا داخل الحرم، منهم سبعة طلاب داخل حرم جامعة القاهرة.

المساهمون