تحذيرات من كارثة نفطية في اليمن بسبب "صافر"

01 يونيو 2020
الصورة
تدهور كبير ألحقته الحرب بثروة اليمن النفطية (Getty)
كشفت وزارة الخارجية اليمنية، مساء الإثنين، عن حدوث تسرب للمياه داخل خزان صافر النفطي العائم في البحر الأحمر الخاضع لسيطرة الحوثيين، ووصفت ذلك بأنه تدهور خطير قد يؤدي إلى غرق أو انفجار الخزان في أي لحظة.
وذكرت الخارجية، في بيان، أنها بعثت اليوم بخطاب هو الخامس من قبل الحكومة الشرعية للأمم المتحدة تحذر فيه من وضع الخزّان العائم الذي تسربت المياه لداخله، الأربعاء الماضي.
واتهمت الخارجية اليمنية، مليشيا الحوثي برفض السماح لفريق الأمم المتحدة بصيانة الخزان، والمساومة للحصول على مكاسب سياسية رغم موافقة الحكومة على كل المبادرات الأممية.
وحمّلت الخارجية، الحوثيين المسؤولية الكاملة في حال حصول أي تدهور للخزان، وطالبت الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بالضغط على هذه المليشيات للسماح على الفور ودون شروط مسبقة بوصول الفريق الفني الأممي لإجراء عملية التقييم والصيانة لخزان صافر قبل حدوث واحدة من أكبر الكوارث البيئية في الإقليم والعالم.
وترسو سفينة "صافر" النفطية العائمة، التي تحمل أكثر من مليون برميل من النفط الخام، على بُعد 7 كيلومترات قبالة ميناء رأس عيسى في مدينة الحديدة، لكنها لم تحصل على أي صيانة دورية منذ سيطرة الحوثيين على الحديدة أواخر العام 2014.
وأعلن وزير الإعلام اليمني، الأسبوع الماضي، أن هيكل الخزّان التابع للناقلة، بدأ يتعرض للتآكل وهو ما يهدد بكارثة نفطية.
وكانت السفارة الأميركية في اليمن، قد حذرت، أواخر مايو الماضي، من وضع ناقلة تخزين النفط (صافِر) التي يسيطر عليها الحوثيون، وقالت إن حالتها آخذةٌ في التدهور، وقد يُحدث ذلك تسربًا كارثيًا في البحر الأحمر.
واتهمت السفارة، في بيان صحافي، الحوثيين بعدم السماح لخبراء دوليين بتقييم حالة الناقلة طيلة السنوات الماضية، داعية الجماعة لإتاحة المجال أمام إجراء فحص وإصلاح دوليين للناقلة قبل فوات الأوان.
تعليق: