تألق لافت للمحترفين العرب في الدوريات الأوروبية

تألق لافت للمحترفين العرب في الدوريات الأوروبية

08 نوفمبر 2016
الصورة
النجوم العربية تسطع في سماء أوروبا (Getty)
+ الخط -
شهدت ملاعب كرة القدم الأوروبية هذا الأسبوع تألقاً لافتاً لعدد من المحترفين العرب، ممن قدّموا مستويات رائعة للغاية مع أنديتهم الأوروبية، ووضعوا بصماتهم بصورة أكثر من رائعة، من خلال ظهورهم بشكلٍ متميزٍ خلال مباريات نهاية الأسبوع في مختلف مباريات البطولات الأوروبية الكبرى.

وظهر عدد من المحترفين العرب بمستوى طيب ولافت للنظر في ملاعب كرة القدم الأوروبية خلال الأسبوع الحالي، حيث سطّر بعضهم على غرار اللاعب المصري محمد صلاح، أسماءهم بأحرف من ذهب في سماء ملاعب كرة القدم الأوروبية من خلال الأرقام التاريخية التي صنعوها مع أنديتهم الأوروبية، في حين واصل البعض الآخر منهم رحلة تألقهم اللافت في القارة العجوز من خلال تسجيلهم لأهداف حاسمة ساهمت بشكل كبير في تحقيق أنديتهم لانتصارات مهمة للغاية.

محمد صلاح

وفرض صانع ألعاب فريق روما الإيطالي، الدولي المصري محمد صلاح، نفسه نجماً للأسبوع في ملاعب كرة القدم الإيطالية، بعدما نجح في قيادة فريقه لتخطي عقبة فريق بولونيا بنتيجة ثلاثة أهداف دون مقابل في الجولة الثانية عشرة من بطولة الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وأحرز اللاعب المصري البالغ من العمر 24 عاماً ثلاثة أهداف "هاتريك" في الدقائق 13 و63 و71، لينجح في قيادة فريق العاصمة الإيطالية لاستعادة المركز الثاني على صعيد سلم ترتيب بطولة الدوري الإيطالي لكرة القدم، بعدما رفع الفريق رصيده إلى 26 نقطة، احتل على إثرها وصافة ترتيب بطولة الكالشيو خلف المتصدر يوفنتوس صاحب الـ 30 نقطة.

وسطّر صلاح بعد نجاحه في إحراز الهاتريك الأول له في ملاعب كرة القدم الأوروبية، والثاني في مسيرته الشخصية بعد الهاتريك الأول الذي أحرزه لمنتخب بلاده في شباك منتخب زيمبابوي خلال المواجهة التي جمعت بين المنتخبين في التاسع من يونيو/حزيران لعام 2013، ضمن التصفيات المؤهلة لبطولة كأس العالم 2014؛ اسمه بأحرف من ذهب في ملاعب كرة القدم الإيطالية، بعدما أضحى أول لاعب عربي يُسجل ثلاثة أهداف في مباراة واحدة في الدوري الإيطالي، ورابع لاعب إفريقي يُسجل "هاتريك" في بطولة الكالشيو بعد كل من: الليبيري جورج ويا، والكاميروني باتريك مبوما، والغاني كيفن برينس بواتينغ.

عمرو وردة

ولم يكن صلاح هو اللاعب المصري الوحيد الذي بزغ نجمه بشكلٍ لافتٍ في سماء ملاعب كرة القدم الأوروبية، فقد سار مواطنه ولاعب خط وسط نادي بانيتوليكوس اليوناني، عمرو وردة، على دربه، بعدما تألق بشكلٍ لافتٍ خلال المواجهة التي جمعت فريقه بنظيره لاريسا، ضمن منافسات الجولة الثامنة من بطولة الدوري اليوناني.

وأحرز نجم فريق "بانيتوليكوس" اليوناني هدفاً رائعاً في مرمى الفريق الضيف، ليُساهم بشكلٍ كبيرٍ في الفوز الثمين الذي حقّقه فريقه على حساب فريق "لاريسا" بنتيجة هدفين مقابل هدف، وليقود فريقه بالتالي للارتقاء إلى المركز السابع على صعيد سلم ترتيب بطولة الدوري اليوناني لكرة القدم، بعدما رفع الفريق رصيده إلى 11 نقطة، ليُصبح على بعد 10 نقاط فقط من فريق "أولمبياكوس" متصدر جدول ترتيب الدوري اليوناني.

محمود حسن "تريزيغيه"

من جهته، أكمل صانع ألعاب فريق موسكرون بروفيلز البلجيكي، الدولي المصري محمود حسن الشهير بـ "تريزيغيه" مُسلسل تألق اللاعبين المصريين في ملاعب كرة القدم الأوروبية، بعدما قدّم مردوداً طيباً خلال المواجهة التي جمعت فريقه بنظيره ستاندر لياج، ضمن منافسات الجولة الرابعة عشرة من بطولة الدوري البلجيكي.

وسجّل اللاعب المصري هدف تقليص الفارق لمصلحة فريقه في الدقيقة الثالثة والسبعين من زمن المباراة التي حسمها فريق ستاندر لياج لمصلحته بنتيجة هدفين مقابل هدف، وذلك قبل أن يخرج اللاعب مطروداً بعد نحو سبع دقائق إثر قيام زميله في الفريق، لوكا ستويانوفيتش، بعرقلة أحد لاعبي فريق ستاندر لياج من الخلف، ليظن حكم اللقاء أن تريزيغيه هو من فعل ذلك، ليُشهر بعدها البطاقة الصفراء الثانية في وجهه، ومن ثم الحمراء وسط احتجاجات كبيرة من لاعبي فريق موسكرون بروفيلز.

إسحاق بلفوضيل

وشهدت المباراة ذاتها تألقاً لافتاً للاعب عربي آخر هو الجزائري، إسحاق بلفوضيل، مهاجم فريق ستاندر لياج، الذي أحرز هدفاً ثميناً ليقود فريقه بالتالي لاقتناص نقاط المباراة الثلاثة من أنياب فريق موسكرون بروفيلز، ليعود ستاندر لياج مرة أخرى لسكة الانتصارات بعدما كان قد تعرّض لخسارتين متتاليتين أمام فريقي: جينت، وأوستند على التوالي.

ورفع اللاعب الجزائري، الذي عاد أخيراً إلى ملاعب كرة القدم الأوروبية بعد تجربة قصيرة في الدوري الإماراتي مع نادي بني ياس، حصيلته التهديفية بألوان فريق ستاندر لياج إلى 6 أهداف بواقع: 3 أهداف في بطولة الدوري البلجيكي، و3 أخرى في بطولة الدوري الأوروبي، كان آخرها الهدفان اللذان أحزرهما المهاجم الجزائري في المباراة التي قاد فيها فريقه لتحقيق الفوز خارج ميدانه على فريق باناثينايكوس اليوناني بنتيجة ثلاثة أهداف دون مقابل.

نبيل بن طالب

ولم يكن "بلفوضيل" هو اللاعب الجزائري الوحيد الذي تألق بشكلٍ لافتٍ مع فريقه هذا الأسبوع، فقد سار على دربه مواطنه وصانع ألعاب فريق شالكه الألماني، الجزائري نبيل بن طالب، الذي واصل هو الآخر مُسلسل تألقه اللافت مع فريقه الألماني بعدما أحرز هدفاً رائعاً في مرمى فريق فيردر بريمين، ليقود بالتالي فريقه لتحقيق انتصار ثمين بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل هدف.

وأثبت اللاعب الجزائري، الذي استغنى عنه فريقه السابق توتنهام هوتسبير إلى فريق شالكه الألماني بنظام الإعارة مع أحقية الشراء مقابل 19 مليون يورو، بما لا يدع مجالاً للشك بأنّه قد استعاد جزءاً من بريقه بعدما أحرز هدفه الشخصي الخامس في آخر 6 مباريات للفريق الملكي.

رياض بودبوز

من جهته، فقد فرض مهاجم فريق مونبيليه الفرنسي، الجزائري رياض بودبوز، نفسه نجماً للمباراة التي جمعت فريقه أمام نظيره أولمبيك مرسيليا، ضمن منافسات الجولة الثانية عشرة من بطولة الدوري الفرنسي، بعدما أحرز هدفين من بين الأهداف الثلاثة التي سجلها فريقه، ليقوده بالتالي للفوز على حساب الفريق الضيف بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل هدف.

ولسوء حظ اللاعب الجزائري البالغ من العمر 26 عاماً، فإنه لم يهنأ كثيراً بهذا الفوز الثمين بعدما تعرّض لإصابة على مستوى الأربطة، ليتأكد بالتالي غيابه عن الموقعة المرتقبة التي ستجمع منتخب بلاده أمام نظيره النيجيري، ضمن منافسات الجولة الثانية من الدور الحاسم للتصفيات الأفريقية المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018 في روسيا.

إسلام سليماني

أما مهاجم فريق ليستر سيتي الإنكليزي، الدولي الجزائري إسلام سليماني، فقد عاد هو الآخر لممارسة هوايته المفضلة في زيارة شباك المنافسين بعدما وقع على هدف فريقه الوحيد في المباراة التي خسرها أمام ضيفه وست بروميتش ألبيون بنتيجة هدفين مقابل هدف، في المواجهة التي جمعت بين الفريقين ضمن منافسات الجولة الحادية عشرة.

واستعاد مهاجم منتخب محاربي الصحراء بعد تسجيله لهذا الهدف الثمين حسه التهديفي الذي غاب عنه في البريميرليغ منذ السابع عشر من شهر سبتمبر/أيلول الماضي، ليرفع بالتالي رصيده الشخصي من الأهداف إلى ثلاثة أهداف منذ انضمامه إلى صفوف الفريق قادماً من نادي سبورتينغ لشبونة البرتغالي.

ابراهيم داري

وفي بطولة الدوري الهولندي لكرة القدم، فرض مهاجم فريق هيراكليس ألميلو الهولندي، المغربي ابراهيم داري، نفسه نجماً للجولة الثانية عشرة من بطولة "الإرديفيزي" بعدما سجّل هدفاً ثميناً لمصلحة فريقه في مرمى فريق فيتيس آرنهم، ليقوده بالتالي لتحقيق الفوز عليه بنتيجة هدفين مقابل هدف.

وسجّل اللاعب المغربي البالغ من العمر 22 عاماً هدف التعادل لمصلحة فريقه في الدقيقة الحادية والستين من زمن المباراة إثر تسديدة رائعة سكنت شباك الفريق المضيف، ليُوقع بالتالي على هدفه الشخصي الثاني له بالدوري والثالث هذا الموسم في جميع المسابقات التي خاضها مع فريقه هذا الموسم.

زكرياء العزوزي

وليس ببعيد عن "داري" فقد تألق أيضاً في هذه الجولة من بطولة الدوري الهولندي، نجم فريق سبارتا روتردام، زكرياء العزوزي، الذي أحرز هدفاً ثميناً لمصلحة فريقه ليقوده للفوز على حساب ضيفه هيرينفين بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل هدف، في المواجهة التي جمعت بين الفريقين على استاد سبارتا، في افتتاح مباريات الجولة الثانية عشرة.

ورفع فريق سبارتا روتردام بفضل هدف اللاعب المغربي رصيده إلى 16 نقطة، ارتقى على إثرها للمركز السابع على صعيد سلم ترتيب بطولة الدوري الهولندي لكرة القدم، في وقتٍ تجمد فيه رصيد فريق هيرينفين عند 22 نقطة في المركز الرابع.

عاطف شحشوح

وبعيداً عن الملاعب الهولندية، واصل صانع ألعاب فريق فنربخشة التركي، المغربي عاطف شحشوح، مُسلسل تألقه اللافت مع فريقه التركي بعدما أحرز هدفاً رائعاً ليُساهم بالتالي في فوز فريقه على حساب فريق بلدية آكهيسار سبور بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل هدف، في المباراة التي جمعت بين الفريقين على ملعب مانيسا 19 ماي ستاديوم ضمن منافسات الجولة الثانية عشرة من بطولة الدوري التركي.

وأثبت اللاعب المغربي البالغ من العمر 30 عاماً أنه جدير بالثقة التي أولاه إياها مدرب فريقه الهولندي المخضرم، ديك ادفوكات، للمباراة الثانية على التوالي بعدما كان قد استبعده عن صفوف التشكيلة الأساسية للفريق لمدة تصل لقرابة الشهرين، حيث ساهم في تحقيق فريقه لفوزه الثالث على التوالي، ليرفع الفريق رصيده إلى 18 نقطة في المركز الخامس، في وقتٍ تجمد فيه رصيد فريق بلدية آكهيسار عند تسع نقاط في المركز السابع عشر (قبل الأخير).




المساهمون